إفريقيا/مصر - قلق الكنيسة القبطية الأرثوذكسية من نشاطات البدع الغربية الأصول

الأربعاء, 26 أبريل 2017 الكنائس الشرقية   البابا فرنسيس   الشرق الأوسط   حوار   مسكونية  

IlSismografo

القاهرة (وكالة فيدس) – يحذّر القسم العقائدي في اللجنة الأسقفية القبطية الأرثوذكسية المكلفة بالعمل الراعوي مؤمنيه من نشاطات شهود يهوه في مصر. ففي وثيقة رسمية نشرتها وسائل الإعلام المحلية، أوضح القسم العقائدي في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أن شهود يهوه يشكلون بِدعة غير مسيحية تأسست في الولايات المتحدة وترقى أصولها إلى القرن التاسع عشر، كما أن أتباعها لا يعترفون بألوهية يسوع المسيح. وحذّر القسم العقائدي عينه من مقالات ورسائل منشورة على الموقع الإلكتروني العربي "الأرثوذكسية والكتاب المقدس"، مشيراً إلى أن شهود يهوه هم المسؤولون عن نشاطات الموقع المذكور ويريدون أن يُربكوا نفوس المسيحيين لإبعادهم عن الإيمان الذي تصونه الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وتقترحه.
في غضون ذلك، عاد البطريرك القبطي الأرثوذكسي تواضروس الثاني الذي يزور الكويت ليؤكد أن الاعتداءات الإرهابية على الأقباط تهدف إلى نسف الوحدة الوطنية بين مكونات الشعب المصري، مذكراً بأن أعمال عنف الشبكات الإرهابية لا تضرب المسيحيين فحسب، لا بل أيضاً القوات المسلحة والشرطة والمواطنين العاديين المسلمين. وعبّر تواضروس الثاني عن ثقته بقدرة المصريين على مقاومة مخططات الإرهابيين، مكرراً أن التعايش بين المسيحيين والمسلمين في مصر قائم منذ 14 قرناً. (وكالة فيدس 26/04/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network
الكنائس الشرقية


البابا فرنسيس


الشرق الأوسط


حوار


مسكونية