Fides News - Arabichttp://www.fides.org/أخبار وكالة فيدسarI contenuti del sito sono pubblicati con Licenza Creative Commons.آسيا/كازاخستان - مبادرات اجتماعية جديدة واعدة بتعزيز حريّة المواطنين الدينيةhttp://www.fides.org/ar/news/63932-آسيا_كازاخستان_مبادرات_اجتماعية_جديدة_واعدة_بتعزيز_حري_ة_المواطنين_الدينيةhttp://www.fides.org/ar/news/63932-آسيا_كازاخستان_مبادرات_اجتماعية_جديدة_واعدة_بتعزيز_حري_ة_المواطنين_الدينيةأستانا – تهدف سلسلة التدابير الاجتماعية الجديدة التي أطلقها الرئيس الكازاخستاني نزارباييف إلى الإصلاح العام وإلى تعزيز وضمان الحرية الدينية عند المواطنين بشكلٍ خاص. علماً أن جماعات المؤمنين المقيمة في كازاخستان تعاني عموماً من كثرة القيود المشددة عليها وذلك لأسباب أمنية كما يقول ديفيد كانكاريني ، باحث في المؤسسات والسياسات في جامعة ميلانو الكاثوليكية، متناولاً خطة الإصلاحات الاجتماعية الجديدة التي طرحها الرئيس مؤخراً.<br />وفي سياق المبادرات الإصلاحية تحدّث الرئيس الكازاخستاني عن منح قروض جديدة للرهن العقاري وتخفيض العبء الضريبي عن المواطنين ذوي الدخل المحدود وتوفير إمكانيات متابعة الدراسات وتحسين المستوى العلمي والتوسع في إنتاج الغاز في البلاد. <br />ويصرِّح كانكاريني :« إذا ما وضعت الإصلاحات الخمس الاجتماعية التي أعلنها الرئيس، حيّز التنفيذ فإنها سوف تكون مفيدة جداً للبلد ولمواطني كازاخستان. هذا وأن عدد الفقراء في كازاخستان قد تزايد بين عامي 2014 و 2015 من 1.1 مليون إلى 1.4 مليون. وسوف تدعم هذه ااتدابير القدرة التنافسية لكازاخستان وسلطتها على الصعيد العالمي أيضًا. إذ أن جمهورية آسيا الوسطى تتمتع بأهميّة دبلوماسية كبيرة على الصعيد الدولي، وكانت قد شغلت سنة 2010 منصب الرئاسة الدورية لمنظمة الأمن والتعاون». و يشرح كانكاريني المبادرات الخمس بقوله :« هي جزء من مشروع طويل بدأ في العام 2012 مع إعلان «استراتيجية كازاخستان 2050» التي تهدف إلى جعل البلاد من بين الاقتصادات العالمية االثلاثون الأقوى، في الأعوام 32 القادمة، من خلال سلسلة من الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.<br /> ويضيف كانكاريني «يشكّل النظام الذي يرأسه نزارباييف سلطةٍ قوية أسبتت نفسها منذ تفكك الاتحاد السوفياتي، وتميزت بكونها مزيج من الاستبداد السياسي والإنفتاح الاقتصادي: وفي هذا السياق، كانت شرعية الرئيس مرتبطة دائماً بالنمو الاقتصادي وهو ركيزة أساسية في المجتمع. وعملت هذه السياسة بشكل جيّد حتى العام 2014، حيث سبب الإنخفاض في أسعار النفط، وإصابة الإنتاج المحلي الإجمالي بنكسة، خطرًا بارزًا في الإعتماد على الإيرادات المضمونة من تصدير المواد الهيدروكربونية. ويشكلّ التنوع الاقتصادي ضمان لنظام نزارباييف.الذي يبلغ 77 وهو يتحضّر لرئاسة جديدة : الاستثمار في التنشئة والقدرة على إنشاء مؤسسات في القطاع الخاص قادرة على مشاركة القطاع العام في الإنتاج المحلّي، هو متماشياً مع أهداف الرئيس». <br />وبمبادرة من الرئيس في مكافحة التطرف والإرهاب، قام بتطبيق السياسة الدينية المعتدلة والانفتاح بحكمة على المجتمعات المحليّة المكوّنة من مختلف الجنسيات والديانات. وكانت الحكومة قد أصدرت في السنوات الأخيرة سلسلة من التدابير التي تُقيد النشاطات الاجتماعية والدينية وتتحكّم بها.<br />ووفقا للبيانات الرسمية التي قدمتها وزارة الخارجية الكازاخستانية، يقّدر عدَد السكان ب17 مليون نسمة، يشكّل المسلمون 70٪ منهم والمسيحيون حوالي 26٪، ويبلغ عدد الكاثوليك واحد بالمئة فقط من مجمل السكان. Thu, 22 Mar 2018 12:15:06 +0100أفريقيا/ اوغاندا - زرع الرجاء بالمسيح وسط مخيمات اللاجئين هي مهمة راهبات القديس كومبوني «اللاجئات»http://www.fides.org/ar/news/63926-أفريقيا_اوغاندا_زرع_الرجاء_بالمسيح_وسط_مخيمات_اللاجئين_هي_مهمة_راهبات_القديس_كومبوني_اللاجئاتhttp://www.fides.org/ar/news/63926-أفريقيا_اوغاندا_زرع_الرجاء_بالمسيح_وسط_مخيمات_اللاجئين_هي_مهمة_راهبات_القديس_كومبوني_اللاجئاتكمبالا - يفتقر اللاجئون السودانيون في أوغاندا إلى كل شيء، فالأكواخ التي يسكنونها في حالةٍ مذرية، كما تتحوّل الأرض التي يعيشون عليها إلى مستنقعات عند هطول الأمطار.لا يوجد فرص عمل ولا إمكانيّة للأولاد في متابعة دراستهم. المرضى كثيرون ولا يحصلون دائمًا على الرعاية المناسبة. وتطلق الأخت لورينا أورتيز، «راهبات القديس كومبوني»، نداء الإغاثة عبر وكالة فيدس، لإطلاق الإنذار وإعتبار مخيمات اللاجئين الأوغاندية منطقة منكوبة. تبذل الأخت لورين وأخواتها قصارى جهدهّن لزرع الأمل وتقديم المعونة لللاجئين والتضامن معهم. وحاجات هؤلاء كثيرة، بالرغم من جهود المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة ومنظمات أخرى غير حكومية.<br />وصرحت الأخت لورين إلى فيدس أن الراهبات هنّ من عداد اللاجئين أيضاً، وقالت « كنت أقيم مع أختين في كاجو كيجي، وهو مركز في منطقة إكواتوريا السودانية على الحدود مع أوغاندا. وقد شهدت المنطقة موجات من التوتر منذ أكثر من عام وبدأ المتمردون بملاحقة الدنكا، وهم أعضاء في المجموعة العرقيّة التي ينتمي إليها الرئيس سالفا كير. وفي الوقت ذاته، ضغط رجال الميليشيا على المدنيين لمغادرة المنطقة. وقالوا إنهم يستعدون للحرب مع جيش جوبا وأن المنطقة لم تعد آمنة. فهرب النساء والأطفال والمسنين على الفور. ووجدنا أنفسنا وحدنا وأجبرنا على الفرار، وحالما غادرنا جنوب السودان، نَهَبَ المتمردون بيتنا وأخذوا كل شيء». وقد انتقلت الأخوات للإقامة في مخيمات اللاجئين الضخمة حيث تعمّ الفوضى، في مقاطعة مويو في أوغاندا. ويصل عدد سكان هذه المخيمات إلى مئة وثمانين ألف شخصًا شخصًا بين نساء وأطفال ومسنين ومعاقين. وقد طلب مليون مواطن من جنوب السودان اللجوء إلى شمال البلد. يعيش اللاجئون وضع إنساني صعب في هذه المناطق المهمّشة، ويقدم مسؤولو الأمم المتحدة للقادمين الجدد قطعة من القماش المشمع التي تكون بمثابة خيمة.<br />وبحسب الأخت لورين «إن قطعة القماش المشمع مفيدة للغاية في موسم الأمطار، ولكن ارتفاع الحرارة يجعل السكن شبه مستحيل في هذه الخيّم. وعند هطول الأمطار يجد العديد من اللاجئين وخاصة الضعفاء منهم صحيًّا، أنفسهم من دون حماية. وتضيف الأخت «نحن كراهبات من المحظوظات حيث استطعنا بناء منزل صغير نقيم فيه ونحاول حاليًّا مساعدة بقدر المستطاع مساعدة من حولنا من المحتاجين. تخصص الأخوات أوقات للصلاة ولقراءة الكتاب المقدس وهكذا تحافظ الراهبات في هذا الوضع الصعب على الثقة بالمسيح وعلى شعلة الإيمان المضاءة. كما تساهمن الراهبات في مشاريع القروض الصغيرة لمساعدة النساء على تنظيم أنشطة زراعية وتجارية صغيرة النطاق. تلاحظ الراهبة أن العديد من كبار السن هم مرضى بحاجة إلى الأدوية والعلاج وسكنٍ ملائم. وتضيف الراهبة «نحن من جهتنا ندعم، بقدر المستطاع، الطلاب لمواصلة دراستهم. فيما تقوم الأمم المتحدة في تأمين الغذاء لهم. أما قطاع التعليم، والدعم النفسي، ونظام الصرف الصحي فهو من اختصاص بعض المنظمات غير الحكومية. وبالرغم من تضافر هذه الجهود نلاحظ أن الحياة الدينية في الحقول لا تزال غير مستقرة. حيث أن إنشغال الناس في تلبية إحتياجاتهم الأوليّة يمنعهم عن التفكير في المستقبل.<br /> وفيما يختص باللاجئين فإنّ مواقف الأوغانديين تختلف بالنسبة للتعامل معهم .ففي أوّل الأمر سمحوا لهم بالإقامة في أراضي غير زراعية وساعدوهم بأشكالٍ مختلفة. وفيما بعد ارتفعت أصوات مطالبة بعدم مساعدة السودانيين لأنهم مقيمين مجاناً ومن دون أيّ مقابل .ما أجبر بعض المنظمات على حصر التوظيف بالأوغانديين فقط. بالرغم من الإعتراضات، ما زال موقف أغلبية الأوغانديين إيجابياً تجاه السودانيين Wed, 21 Mar 2018 19:51:20 +0100آسيا / الهند - الكاردينال جراسياس إلى رئيس الوزراء الهندي «الهجمات على الأقليات تضر بالهند»http://www.fides.org/ar/news/63925-آسيا_الهند_الكاردينال_جراسياس_إلى_رئيس_الوزراء_الهندي_الهجمات_على_الأقليات_تضر_بالهندhttp://www.fides.org/ar/news/63925-آسيا_الهند_الكاردينال_جراسياس_إلى_رئيس_الوزراء_الهندي_الهجمات_على_الأقليات_تضر_بالهندنيودلهي - يتزايد القلق في الكنيسة الكاثوليكية و ولدى مختلف الأقليات الدينية الأخرى في الهند بسبب الهجمات المتفرقة التي تتعرّض لها المؤسسات والموظفين العاملين بها في مختلف أنحاء البلاد. وزار يوم أمس 20 آذار رئيس مجلس أساقفة الهند، الكاردينال أوزوالد جراسياس رئيس مجلس الوزراء، ناريندرا مودي في مكتبه في البرلمان ، ويحتل رئيس الوزراء منصب رئيس السلطة التنفيذية الفيدرالية أيضًا . وصرح الكاردينال جراسياس «إن هذه الأعمال العنيفة، تعارض القانون وتضر بالبلاد ويمكن التدّخل بشكل حاسم للتخفيف من وطأتها عند الناس، ومنع حدوث المزيد من أعمال العنف. وعلمت وكالة فيدس، أن اللقاء بين الكاردينال ورئيس الوزراء تمّ في جو من الود والانفتاح، ووصف على أنه «مطمئن» من قبل الطرفين.<br />وقال الكاردينال جراسياس إن الاجتماع كان مناسبة للتذكير بمساهمة الكنيسة التاريخية في بناء البلاد وعملها من أجل راحة السكان الهنود خاصة في مجالات التعليم والرعاية الصحية والتضامن. وتابع قائلاً « إنّ الكنيسة تريد أن تكون جزءًا كاملاً من المشروع الكبير لبناء الدولة، إدراكًا منها للتحديات الكبيرة التي تواجهها البلاد » كما ناقش الكاردينال مع رئيس الوزراء إمكانية زيارة البابا فرانسيس إلى الهند، مشيرًا إلى أن البابا هو «رئيس الكنيسة العالمية المشهود لها في جميع أنحاء العالم ويقدّرها الناس من جميع العقائد والديانات وستؤدي زيارته إلى منافع طويلة الأمد لبلادنا».<br />وأكد رئيس الوزراء ناريندرا مودي لرئيس الأساقفة أن أولوية الحكومة هي راحة الناس والقضاء على الفقر. وذكر أنه يشغل منصب رئيس وزراء كل الهنود بغضّ النظرعن دياناتهم وعقائدهم، مشيرًا إلى أنه سيكون دائماً حاضراً ومصغيًّا ومتحمسًا لمعالجة القضايا التي تلفت انتباهه. Wed, 21 Mar 2018 17:33:56 +0100آسيا/ الفيتنام - هوي آن اهتمام خاص ومرافقة رعوية للأسَر المفككةhttp://www.fides.org/ar/news/63922-آسيا_الفيتنام_هوي_آن_اهتمام_خاص_ومرافقة_رعوية_للأس_ر_المفككةhttp://www.fides.org/ar/news/63922-آسيا_الفيتنام_هوي_آن_اهتمام_خاص_ومرافقة_رعوية_للأس_ر_المفككةهيو آن - تقوم أبرشية هوي آن الواقعة في وسط الفيتنام، بمرافقة العائلات المفككة ضمن خطة رعوية مدروسة لتلبية احتياجاتها. وقد علمت فيدس، أن العديد من الشباب الفيتنامي يتزوّج في سن مبكرة أو من دون استعدادٍ كافٍ لمواجهة تحديات الحياة الزوجية.<br />وبعد مرور بضعة سنوات من الحياة الأسرية المشتركة، يواجه الزوجين مشاكل التوافق في علاقاتهم الزوجية وصعوبات أخرى، ويؤدي الأمر في معظم الأحيان الى الانفصال عن الشريك أو التمزق الكلّي للأسرة، وينتج عن ذلك معاناة شديدة لدى الأطفال. ويقول جوزيف فان دوك لفيدس، وهو علماني كاثوليكي من منطقة هوي آن «أنه للوقاية من الوصول إلى حالات الانفصال بين الأزواج، تسعى الكنيسة الكاثوليكيّة إلى تعزيز العمل الرعوي مع هذه الأسر. ويضيف فان دوك «تعمل الكنيسة على مساعدة النساء اللواتي يعانين في المجتمع بطرق عديدة، وتحمل هموم الأسرة المحطمة وغيرها من التحديات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية».<br />وتتميز العلاقات الأسرية بشدة الترابط بحسب التقاليد في فيتنام. فالعائلات متدينة، وتتميز الحياة الأسرية باحترام العادات والطقوس الدينية. كما ترتبط معظم الاحتفالات الاجتماعية ارتباطًا وثيقًا بالإحتفالات الدينية، رغم إختلافها حسب المجموعة العرقية والثقافة. في الواقع، يستضيف الأبرشية، من بين آخرين، الجماعات العرقية، Bru van kieu ، والصينية ، و Ko tu ، و Ta oi ، و Tay ، وهناك كاثوليك ملتزمين في كل هذه المجتمعات.<br />ومع ذلك، تعاني العائلة الفيتنامية من تغييرات حديثة، ويسجل علماء الاجتماع نموًا في العائلات 'الأحادية النواة' ، مع واحدة فقط من الأزواج ، والتي غالباً ما يتم إهمال تعليمها. يجب القول أن غالبية الكاثوليك الفيتناميين لا يزالون يشاركون بشكل منتظم في قداس الأحد ولا تزال العائلة المكان المميز الذي ينتقل فيه الإيمان المسيحي. ومن أجل مواجهة التحديات الجديدة، يوصي أساقفة فيتنام بالاهتمام الخاص برعائية الأسرة. داعياً كل عائلة كاثوليكية إلى أن تكون 'مدرسة قيّم في نقل الإيمان ومحبة الله والفضائل الإنسانية كالنزاهة والعدالة والاستقامة والوفاء والإنسانية والكرم '. وتعتقد الكنيسة أنها بهذه الوسيلة تقدم مساهمة فعالة لحياة اجتماعية صحية. ويغطي إقليم أبرشية هيو منطقة يبلغ عدد سكانها 2.3 مليون نسمة، وتتألف من واحد وثمانين رعيّة تضم أكثر من 70 ألف كاثوليكي.<br /><br />Tue, 20 Mar 2018 17:14:13 +0100أمريكا / فنزويلا - صرّح الأساقفة أنّ فنزويلا باتت تشبه «أرضاً غريبة» للجميعhttp://www.fides.org/ar/news/63923-أمريكا_فنزويلا_صر_ح_الأساقفة_أن_فنزويلا_باتت_تشبه_أرضا_غريبة_للجميعhttp://www.fides.org/ar/news/63923-أمريكا_فنزويلا_صر_ح_الأساقفة_أن_فنزويلا_باتت_تشبه_أرضا_غريبة_للجميعكاراكاس توجه مجلس الأساقفة الفنزويليين بالأمس، 19 آذار، بمناسبة عيد القديس يوسف، برسالة إلى شعب الله وإلى جميع الناس ذوي الإرادة الحسنة من قادة سياسيين وأخصائيين اجتماعيين واقتصاديين، «كل ما تفعلونه من أجل أشقائكم الذين يعيشون في اوضاعٍ صعبة فللرب يسوع تفعلونه»<br /> وفي النص، الذي تلقته وكالة فيدس، يقول الأساقفة إن فنزويلا أصبحت نوعًا من «الأرض الغريبة» للجميع … وكل ذلك من أجل ترسيخ نظام استبدادي، غير عادل، وغير كفؤ، يتلاعب بالقاعدة الشعبيّة من أجل البقاء في السلطة على حساب معاناة الناس. <br />حاليًّا، الوضع في فنزويلا مأساوي جدّا، بسبب نقص في الغذاء والأدوية و في منتجات أخرى، بالإضافة إلى انعدام الكهرباء التي تحد من التطور الطبيعي للحياة اليومية، كما تؤكّد « الإحصاءات الوطنية» للظروف المعيشية لسكان فنزويلا أنّ 9 من أصل 10 عائلات لا تملك المال الكافي لشراء حاجاتها اليومية من طعام ودواء وسلع ضرورية. <br />في نص الرسالة، يذكر الأساقفة بندائهم الصادر في 29 كانون الثاني، الذي دعوا فيه إلى الاستماع إلى صراخ الشعب وقالوا أن الوعود أو الهدايا الصغيرة التي تهدف إلى استعباد الناس وجعلهم غير منتجين ليست كافية، فليس هناك وقت لنضيعه، لقد حان الوقت لإحداث تغيير حقيقي. ويُذكِّر مجلس الأساقفة أنه يوم الدينونة، سيتم الحكم علينا من خلال الحب الذي عشنا وعملنا به، ويحذرون القادة من التصرف الخاطئ بالسلطة.<br />وأخيرًا، يطالب الأساقفة بإبداء علامات الرحمة والإحسان لأولئك الذين يشعرون حقاً بالحاجة للتعبير إلى الحنان والتضامن للبقاء على قيد الحياة، وبشكلٍ خاص في الفترة الممتدة من 19 إلى 22 آذار، خلال الأسبوع الذي يسبق عيد الفصح، في ذكرى الذين قتلوا بسبب دفاعهم عن القيم الديمقراطية في البلاد. ورفعوا صلاتهم بالقول «فليرافقنا نور وحكمة الروح القدس ويساعدنا للتوصل إلى حلّ بطريقة عادلة وسلميّة وإنسانية».<br/><strong>Link correlati</strong> :<a href="http://www.cev.org.ve/index.php/noticias/282-mensaje-de-la-presidencia-de-la-cev-al-pueblo-de-dios-y-a-las-personas-de-buena-voluntad">النص الكامل لبيان الأساقفة باللغة الإسبانية</a>Tue, 20 Mar 2018 15:00:33 +0100أفريقيا / بوركينا فاسو - تبشير الفقراء والأميين بالإنجيل عبر أثير راديو الساحلhttp://www.fides.org/ar/news/63914-أفريقيا_بوركينا_فاسو_تبشير_الفقراء_والأميين_بالإنجيل_عبر_أثير_راديو_الساحلhttp://www.fides.org/ar/news/63914-أفريقيا_بوركينا_فاسو_تبشير_الفقراء_والأميين_بالإنجيل_عبر_أثير_راديو_الساحلواغادوغو - تراجعت البشارة بشكل ملحوظ في بوركينا فاسو، لأن البلد ما يزال يرتكز بشكلٍ كبير على التناقل الشفهي للبشارة والثقافة، ومعظم الناس فيه أمِيّين. وتُعَدّ الإذاعة المسموعة أو «الراديو» أفضل وسيلة للتواصل مع السكان، خاصة مع الذين يعيشون في المناطق الريفية. ولهذا السبب، قررت أبرشية أوهيغويا، في شمال بوركينا فاسو، إعادة إفتتاح إذاعة «سيدة الساحل» ودعمها وزيادة نطاق بثّها بالتعاون مع اليسوعيين في غرب أفريقيا.<br /> وكانت الأبرشية قد قررت إنشاء إذاعة «سيدة السا حل» في الأول من تشرين الثاني 1997 كوسيلة أساسيّة للإعلام وللتبشير بالإنجيل، لمساعدة المؤمنين على النمو روحياً وأخلاقياً.<br />ويشرح الأب فيكتور ويدراغو، مدير مركز الاتصالات الأبرشي، دور الإذاعة كوسيلة فاعلة في التبشير والتثقيف الديني، وتُعيد الإذاعة بث القدّاس الإلهي يوميًا لأولئك الذين لا تُتاح لهم الفرصة للحضور إلى الكنيسة. كما تبث الإذاعة برامج لتعليم المستمعين المسيحيين الكتاب المقدس، والعقيدة الاجتماعية للكنيسة الكاثوليكية، والتعليم الديني والصلاة .<br /> ويُعَدّ الراديو أيضًا أداةً لتعزيز العلاقات بين الناس من مختلف الديانات والأعراق. وتخلق الإذاعة أيضًا صلة بين السكان وتشعرهم بأنهم أعضاء في نفس العائلة بغض النظر عن انتمائهم الديني أو الثقافي. ويقول الأب ويدراغو : « جمعنا الكاثوليك والبروتستانت والمسلمين في نفس الجماعة من خلال الاستماع إلى البرامج والحوار».<br />وتُعد هذه المبادرة بغاية الأهميّة في منطقة الساحل التي تعرّضت للإرهاب الجهادي في السنوات الأخيرة، ما أدى إلى تصدع العلاقات الطيبة بين مختلف المجموعات المقيمة فيها. « ويضيف الأب فيكتور ويدراغو إنّ خلق علاقات جيدة في منطقتنا هو أمر طبيعي بين المسلمين وهم حوالي 80 ٪ من السكان والكاثوليك وهم 8 ٪ فقط. كما نعمل أيضاً من أجل إيقاظ ضمير المواطنين، وثقافة الديمقراطية، وتعزيز واحترام حقوق الإنسان، وخاصةً بالنسبة للنساء والأطفال، الذين غالباً ما يقعون ضحايا العديد من الانتهاكات. نحن نحاول خلق ثقافة احترام في بلد يحاول أن يعطي نفسه بنية ديمقراطية بعد سنوات من الديكتاتورية».<br />وقد تمّ تنظيم «نوتردام دو ساهل» مع الوقت ويعمل فيها اليوم 15 شخصًا من مسلمين ومسيحيين وعلمانيين. ويغطي الراديو في الوقت الحالي نصف أراضي الأبرشية . ولذلك قُرِّرَ توسيخ نطاق االبث ليشمل كامل الإقليم ويصل إلى حدود مالي ويتجاوزها. وطلبت الأبرشية الدعم من اليسوعيين الغربيين لأن لديهم الخبرة الإدارية في هذا المجال. <br />و يختتم مدير مركز الاتصالات الأبرشي قائلاً « نُريد، بالإضافة إلى الراديو، استخدام قنوات الاتصال الأخرى السمعية والبصرية، والطباعة، والإنترنت، وشبكات التواصل الاجتماعيً، للوصول إلى أكبر عدد من الناس. ونهدف إلى التواصل المتكامل الذي يستخدم جميع قنوات الاتصال الممكنة لحملات التبشير والتوعية. طموحنا هو إنشاء مركز لوسائل الإعلام المختلفة لإستقبال المجموعات. <br /><br /><br /> Sat, 17 Mar 2018 16:20:07 +0100آسيا/لبنان - ازاحة الستارة عن اول نصب للبابا فرنسيس في الشرق الأوسطhttp://www.fides.org/ar/news/63917-آسيا_لبنان_ازاحة_الستارة_عن_اول_نصب_للبابا_فرنسيس_في_الشرق_الأوسطhttp://www.fides.org/ar/news/63917-آسيا_لبنان_ازاحة_الستارة_عن_اول_نصب_للبابا_فرنسيس_في_الشرق_الأوسطالحدث - احتفلت بلدية الحدث بازاحة الستارة عن أول نصب لقداسة البابا فرنسيس في لبنان وفي جميع أنحاء الشرق الأوسط. وتعتبر بلدة الحدث جزءًا من الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت. تهدف هذه المبادرة ،وهي برعاية ئيس البلدية جورج عون، إلى أن تكون علامة تشجيع للمسيحيين المحليين لإدراك أهمية وفعالية وجودهم في الشرق الأوسط، وتُشير إلى العيش المشترك بين مختلف المذاهب الدينية التي تقوم على أسس مواطنية مشتركة.<br />وقد تمّت إزاحة الستار عن النصب الأوّل لقداسة البابا في الشرق، في حضور ممثلين من السلطات السياسية والدينية يوم الأربعاء 14 آذار. وتأتي هذه المبادرة في اليوم التالي للذكرى الخامسة لانتخاب خورخي ماريو برغليو بابا على رأس الكنيسة الكاثوليكية. تخلّل الإحتفال مداخالات عدّة من بينها كلمة لرئيس أساقفة بيروت المطران بولس مطر والقائم بأعمال السفارة البابوية في بيروت المونسنيور ايفان سانتوس، كما شارك في الحدث مسؤول العلاقات الخارجية في "حزب الله" الشيخ خليل رزق .<br />وتُشير مصادر محليّة إلى فيدس، أنّ إقامة هذآ الإحتفال في بلدة الحدث بالذات هو ذو أهميّة كبرى، لأن المنطقة كانت قد عانت مؤخراً من مشاكل طالت العيش المشترك. وفي هذا السياق، يظهر اهتمام ملحوظ بالعقارات من قبل أعضاء من الطائفة الشيعية بهدف الاستيلاء على الأراضي والممتلكات التي تملكها العائلات المسيحية المارونية.<br />وتشير الكلمات المرفقة بالنصب – التي أختيرت ليس من قبيل الصدفة - إلى وصيّة قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس الذي طلب من مسيحيي الشرق الثبات في أرضهم والشهادة لإيمانهم المسيحي والحفاظ على العيش المشترك.<br />وهنالك نزاع طائفي مستمر في لبنان للسيطرة على الأرض والعقارات. ما دعا طلال الدويهي رئيس «حركة الأرض اللبنانية» في خريف عام 2013 إلى إطلاق دعوة ملحة للحدّ من مصادرة الأرض التي تعود للمسيحيين بهدف بناء منازل للمسلمين عليها . وندد الاستئناف على وجه الخصوص بقضية منطقة القاع، وهي قرية مسيحية تابعة لقضاء بعلبك، كان المسلمون - شيعة و سنة - قد اشتروا أرضًا زراعية كبيرة فيها، خصصت فيما بعد لبناء مجمّعات سكنية لللبنانيين واللاجئين السوريين المسلمين. Sat, 17 Mar 2018 15:38:58 +0100آسيا / الهند - العدوان «الغير اللائق والغير الإنساني» على مستشفى كاثوليكي ملتزم بالخير العامhttp://www.fides.org/ar/news/63912-آسيا_الهند_العدوان_الغير_اللائق_والغير_الإنساني_على_مستشفى_كاثوليكي_ملتزم_بالخير_العامhttp://www.fides.org/ar/news/63912-آسيا_الهند_العدوان_الغير_اللائق_والغير_الإنساني_على_مستشفى_كاثوليكي_ملتزم_بالخير_العاماوجاين - وصف الأساقفة الهنود الهجوم الذي تعرض له المستشفى الكاثوليكي في أوجين بالغير أخلاقي والغير إنساني، وأدانوا بشدّة أعمال العنف التي حصلت في ولاية ماديا براديش. وقد علمت وكالة فيدس، أنّ وفداً من الأساقفة قد زار مستشفى التبشير يوم أمس، 15 آذار، واطلع على حجم الأضرار. <br />يوفر المستشفى، الذي تديره أبرشية أوجين، خدمات طبية عالية الجودة لسكان المنطقة والريف المحيط بها منذ 44 عاماً. وهو مجهز ب 200 سرير لجناح التوليد ومعظم مرضاه يأتون من الفئات الاجتماعية المحرومة والمهمشة والفقيرة والذين لا يستطيعون تحمل تكاليف الرعاية الصحية. يزور آلاف المرضى المستشفى كل يوم ويعاملون دون تمييز طبقي أو عرقي أو ديني.<br />في 12 آذار، دخل المستشفى أكثر من 60 مسلحًا محمّلين بالسلاسل والعصي، وقاموا بمنع المرضى من الوصول إلى المستشفى وغرفة الطوارئ والمولدات الكهربائية ونظام إمدادات المياه، مما عرض حياتهم وسلامتهم للخطر. كما اعتدى الحشد لفظيًا على الراهبات والموظفين المناوبين. وقدمت أبرشية أوجين على الفور تقريرًا للشرطة المحليّة كما اتّصلت بالسلطات الحكومية، مستنكرةً هذه الأعمال وفظاعتها.<br /> يعبّر كل من مجلس الأساقفة الهنود، والمجلس الأسقفي الإقليمي في ماديا برادي ، وأبرشية السريانية مالابار الكاثوليكية في أوجاين عن «المعاناة والعذاب والقلق العميق»، مشيرين إلى أن الهجوم يزعزع الدولة الهندية بأكملها.<br />وقال المونسنيور: « نطلب من الدولة والحكومة الاتحاد بمعاقبة المذنبين وضمان سيادة القانون». ودعا ليو كورنيليو، رئيس أساقفة بوبال، المؤسسات إلى عدم السماح لأي فرد أو مجموعة بخرق القانون.<br />ووفقاً لفيدس، فإن الدافع وراء الهجوم هو نزاع حول ملكية الأرض التي يقوم عليها المستشفى. وقد احتفظت الكنيسة الكاثوليكية بها رسمياً منذ عام 1961. وتنافست بعض القوى السياسية المحلية عليها . وقد أصبحت القضية الآن بيد السلطات المختصة.<br />وقعت حوادث أخرى مماثلة في الأشهر الأخيرة، استهدفت فيها حشود عنيفة المؤسسات الكاثوليكية الموجودة في مناطق ذات أقلية صغيرة من المعمدين. وفي كانون الثاني الماضي وقع هجومًا في كلية سانت ماري في فيديشا. Fri, 16 Mar 2018 23:41:20 +0100أمريكا / نيكاراغوا - الكنيسة ترفض الرقابة على شبكات التواصل الاجتماعيhttp://www.fides.org/ar/news/63907-أمريكا_نيكاراغوا_الكنيسة_ترفض_الرقابة_على_شبكات_التواصل_الاجتماعيhttp://www.fides.org/ar/news/63907-أمريكا_نيكاراغوا_الكنيسة_ترفض_الرقابة_على_شبكات_التواصل_الاجتماعيماناغوا – توجه المونسنيور سيلفيو خوسيه باييز مساعد أسقف ماناغوا إلى فيدس، متحدثاً عن الخطر الذي يواجهه المجتمع النيكاراغوي وقال: « لا يجب أن تسيطر الدولة أو أن تفرض رقا بتها على شبكات التواصل الاجتماعي لأن ذلك يحد من حرية التعبير؛ ولا ينبغي عليها أن تكون المشرِّع الوحيد للقانون الأخلاقي عند الشعب، فإنّ هذه الشبكات ستفرض نفسها في نهاية المطاف بالقوة».<br />سجّل هذا التصريح وما تلاه من مداخلات لأساقفة آخرين ردود فعل علنية، خاصةً بعد ظهور روزاريو موريللو، النائبة وزوجة الرئيس دانيال أورتيغا، على التلفزيون الوطني، معلنةً أنّها تعيد النظر في استخدام شبكات التواصل الإجتماعي بالتشاور مع رئيس الجمعية الوطنية في هذه الدولة من أمريكيا الوسطى.<br />وقالت موريللو أن شبكات التواصل الاجتماعي تؤثر سلباً على أهل نيكاراغوا، وبالأخصّ على أسس التعايش العائلي في البلاد. ووفقا للمراقبين، تعمل الحكومة على مراقبة الإنتقادات التي تتعرض له كل يوم عبر شبكات التواصل الإجتماعي. <br />في الإطار الحالي، وفي بلد يتم فيه إيقاف أي مظاهرة ضد السلطة التنفيذية الحالية، وكذلك إسكات المنتقدين واضطهاد بعض الصحفيين ؛ أخُذ تصريح موريللو على محمل الجد، وأدّى الى موجة من الغضب على شبكات التواصل الاجتماعي، التي طالتهاالرقابة بشكل خاص وهي : فيسبوك، وتويتر ويوتيوب. <br />ويضيف الموسنيور باييز: « إنّ إتمام هذا المشروع سيكون التأكيد على انتقال الحكم من استبدادي الى ديكتاتوري أكثر فأكثر».<br />وموقف الكنيسة الكاثوليكية في هذا الصدد واضح جداً، ويشير المونسنيور باييز إلى العقيدة الاجتماعية المسيحية مستشهداً بالوثيقة المنشورة من قبل المجلس البابوي حول التواصل الإجتماعي وعنوانها 'الأخلاق في الإنترنت' ، قائلا: «إننا نستنكر محاولات السلطات العامة منع الناس من الوصول إلى المعلومات على شبكة الإنترنت أو غيرها من وسائل التواصل، و قمع حرية التعبير والرأي الذي يهتبران من الحقوق الأساسيّة» Fri, 16 Mar 2018 22:52:10 +0100آسيا / تركيا - السجن المؤبد للقس الإنجيلي المتهم بالانتماء إلى تنظيم غولنhttp://www.fides.org/ar/news/63900-آسيا_تركيا_السجن_المؤبد_للقس_الإنجيلي_المتهم_بالانتماء_إلى_تنظيم_غولنhttp://www.fides.org/ar/news/63900-آسيا_تركيا_السجن_المؤبد_للقس_الإنجيلي_المتهم_بالانتماء_إلى_تنظيم_غولنأزمير - أصدر المدعي العام في محكمة إزمير حكماً رسميا، قضى بالسجن المؤبد على القس الإنجيلي الأمريكي أندرو كريغ برونسون الذي اعتقل في تركيا في خريف عام 2016 بتهمة دعم « حزمت» التنظيم الإسلامي التابع للداعية التركي فتح الله غولن.<br />و تشير أنقرة أنّ هذآ التنظيم كان وراء الانقلاب الفاشل في 15 تمّوز 2016. و في 13 آذار الجاري ، أكد المدعي العام التركي الاتهامات ضد برونسون ، الذي رفض في 7 شباط الماضي جميع الاتهامات الموجهة اليه بالرغم من الضغوطات الذي تعرض لها خلال الإستجواب في أزمير. وفي حال قبلت المحكمة طلب المدعي العام ، سيتم تقديم القس الإنجيلي للمحاكمة ويمكن إدانته في الحكم عليه بالسجن الؤبد في تركيا.<br /> خلقت قصة القس برونسون أزمة في العلاقات بين تركيا أردوغان والإدارة الأمريكية الحالية . إنّ القس أندرو برونسون هو المسؤول السابق عن كنيسة القيامة الإنجيلية في إزمير ، قد تمّ استدعاؤه بصحبة زوجته لين نورين الى مكتب متابعة شؤون المهجرين في تشرين الأول 2016 .<br />وقد أُبلغ الزوجان بضرورة مغادرة الأراضي التركية ،وبُرِّر هذا الإجراء بأنّ القس يتلقي أموال من الخارج لتمويل مبادرات تبشيرية وتعريض أمن البلاد للخطر .وفي وقت لاحق، ذكرت الصحافة التركية أن القس أصبح تحت الإقامة الجبرية بعد أن اتّهَمه شاهد سري بالانتماء إلى ما يسمى الفيتو أو حركة غولن.<br /> وقد زار برونسون في السجن أشخاص من كبار المسؤولين في السفارة الأمريكية في تركيا. كما كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد طالب بالإفراج عن القس الإنجيلي خلال الاجتماع الذي حصل في أيّار 2017 في البيت الأبيض مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.<br />في آب الماضي،و بعد تدخل ترامب، اتُّهم برونسون بارتكاب جرائم أكثر خطورة من تلك التي نسبت إليه في الماضي، وكان قد نقل إلى سجن مشدد الحراسة، حيث يتواجد بعض كبار القادة المعتقلين المتهمين بالانقلاب الفاشل عام 2016. بعد ذلك ، في 28 أيلول الماضي ، أعلن أردوغان أنه مستعد للإفراج عن القس الإنجيلي الأمريكي إذا سلمت السلطات الأمريكية فتح الله كولن إلى تركيا وهو قد نفي إلى الولايات المتحدة منذ عام 1999.<br />بعد صدور حكم بالسجن المؤبد ، أكدّت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيكول تومسون أن الولايات المتحدة الأمريكية تواصل مطالبة تركيا بإطلاق سراح القس أندرو برونسون ومواطنين أمريكيين آخرين يعتقد أنهم معتقلون ظلماً . .Thu, 15 Mar 2018 18:24:11 +0100أفريقيا / الكاميرون - أصبح الشباب العاطلين عن العمل بفضل اليسوعيين رواداً للأعمالhttp://www.fides.org/ar/news/63905-أفريقيا_الكاميرون_أصبح_الشباب_العاطلين_عن_العمل_بفضل_اليسوعيين_روادا_للأعمالhttp://www.fides.org/ar/news/63905-أفريقيا_الكاميرون_أصبح_الشباب_العاطلين_عن_العمل_بفضل_اليسوعيين_روادا_للأعمالدوالا - « بدلاً أن تعطي رجلاً سمكة وتطعمه ليومٍ واحد ٍ، علّمه كيف يصطاد فتطعمه مدى الحياة » .اتخذ اليسوعيون من هذا المثل القديم شعاراً لرسالتهم في الكاميرون. ولمواجهة البطالة لدى الشباب وبالأخص غير المتعلّمين منهم ، فكرّ اليسوعيون في إنشاء مشروع تعليم كيفية تربية الأسماك وبيعها. يمثل التهرّب من المدرسة مشكلة كبيرة في افريقا حيث يفشل أكثر من ثلاثة ملايين طالب في الوصول إلى المستوى الأدنى من التعليم المدرسي. وفي الكاميرون ، تصل نسبة الأميّة لدى الفتيات إلى 70٪ .و يظهر ذلك بشكل خاص في المناطق الشمالية حيث أكثر من مليون فتاة تتراوح أعمارهن بين 10 و 19 عامًا هنْ أميّات ، ويمثّلن 31.9 ٪ من مجموع الفتيات في المنطقة. ووفقاً للروحانيتهم، حاول اليسوعييون الحدّ من مشاكل البطالة بمحاولة إنشاء برنامج تنشئة مهنية يتضمّن مسار تعليمي للشباب. وهكذا ولد مشروع التدريب على تربية الأسماك. وفي عام 2017 أطلق اليسوعيون المبادرة وباشروا البناء على مساحة تمتّد سبعة هكتارات تملكها الرهبنة ووُضعت خزانات وصحون لإنتاج الكهرباء على الطاقة الشمسية كما بني مصنعاً لتنقية المياه. واختار اليسوعيون 165 فتى وفتاة من الشباب العاطلين عن العمل والذين ينتمون إلى الفئات الأكثر تهميشًا من السكان.<br />أُنجز المشروع في نهاية عام 2017 و عقد خبراء زراعيين وخبراء في تربية الأسماك سلسلة من المحاضرات حول الاستزراع السمكي.<br />بالإضافة إلى تدريب الشباب على التقنيات العملية ، تم تعليمهم المبادئ الأساسية للتسويق للتعامل مع مشكلات الإنتاج ،إضافة إلى مشكلات بيع المنتجات. بدأ المعمل في كانون الثاني. وباشر الشباب تطبيق ما تعلمّوه.<br /> يؤكد اليسوعيون المحليون لفيدس أن المشروع يقدم للشباب المعرفة النظرية الأساسية حتى يتمكنوا من الاندماج في الحياة الاجتماعة والمهنية لمقاطعة دوالا. وهذه هي المساهمة الأولى في علاج مأساة البطالة لدى الشباب ، التي تشّكل عبئاً أساسيياً في الكاميرون نتيجة التربية الضعيفة أو غير الرسمية. يراهن هذا المشروع على الشباب و على رغبتهم في تغيير مستقبلهم. Thu, 15 Mar 2018 17:45:51 +0100آسيا / الفلبين -تريد الحكومة الفلبينية إنجاز قانون الطلاق قبل عيد الفصحhttp://www.fides.org/ar/news/63895-آسيا_الفلبين_تريد_الحكومة_الفلبينية_إنجاز_قانون_الطلاق_قبل_عيد_الفصحhttp://www.fides.org/ar/news/63895-آسيا_الفلبين_تريد_الحكومة_الفلبينية_إنجاز_قانون_الطلاق_قبل_عيد_الفصحيعتزم البرلمان الفليبيني برئاسة رودريجو دوتيرتي الموافقة على مشروع قانون الطلاق قبل عيد الفصح ويؤكد المتحدث باسم مجلس الشيوخ بانتاليون ألفاريز بأن النسخة النهائية لهذا المشروع ستناقش للمرة الثالثة والأخيرة في 23 آذار قبيل توقّف الأعمال بمناسبة عيد الفصح. يحمل هذا المشروع العنوان التالي « قانون الطلاق وفسخ الزواج » وسيتضمّن كل المقترحات المقدمة في الأشهر التي يديرها العديد من المشرعين في مجلس النواب. يهدف القانون إلى تزويد الأزواج بالوسائل القانونية التي تسمح لهم بالخروج من الأزمة الزوجية وكما علمت فيدس أن بين البرلمانيين المؤيدين للقانون إدسيل لاجمان، ونائب الرئيس بيا كاييتانو وإيمي دي خيسوس الذين يسعون حاليًّا لتعزيز الموافقة على التشريع.<br />وبالرغم من موقف الكنيسة حيال مؤسسة الزواج التي تعتبرها مؤسسة مقدسة لا يمكن أن تحلّ. قال لاجمان أن مؤسسة الزواج ممكن أن تنهار أو تذبل في بعض الحالات بسبب الضعف البشري. وأضاف أن « بعض الزيجات محطمة بالفعل، حتى ولو سعت الدولة إلى حماية الزواج والحفاظ عليه » ووفقًا لاستطلاع حديث، فإن 53٪ من الذين تمت مقابلتهم يؤيدون قانونًا يشرع الطلاق، بينما قال 32٪ أنهم يعارضونه و15٪ موقفهم غير محدد. وتظهر الكنيسة الفلبينية في هذا المنعطف معارضة شديدة لمشروع القانون. ووقعت جمعيات وحركات العلمانيين الكاثوليك خطابًا مشتركًا يُذكر بأن الدستور الفلبيني يعترف بالزواج كمؤسسة اجتماعية لا يمكن انتهاكها، وهو أساس الأسرة التي يجب أن تكون محمية من قبل الدولة.<br />في الواقع ، يتم عرض الدستور الفلبيني عالميا كدستور مؤيد للعائلة. بحسب ما يشيره إلى فيدس كلّ من اوكا اوبلافيس، انسيل بالوزو وكزافيي باديللا من جمعية<br /> « أزواج للمسيح » بأنّ الزواج هو سر، يمنح الأزواج الفضائل والسعادة. ويقولون نرافق الأزواج والعائلات في المحن والصعوبات نحو المصالحة والشفاء ويلفتون النظر إلى أهميّة حماية الأطفال على وجه خاص لأنهم يستحقون منزلاً يسوده الحب والوفاء والتسامح. يعقّب الزوجان غييرمو وزينيدا ماللين من جمعية « الخدمة من أجل شد روابط الأسرة » قائلين « إن العلم والخبرة الإنسانية يخبراننا أن الزواج أمر جيد للمجتمع، مما يساعد على خلق مجتمع أفضل وأكثر حنانًا واستقرارًا وديناميكية. وأن الدستور يؤيد هذا الأمر من أجل المصلحة العامة».<br />Wed, 14 Mar 2018 16:41:44 +0100إفريقيا / مصر- الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تدعو المؤمنين للمشاركة في الانتخابات الرئاسيةhttp://www.fides.org/ar/news/63896-إفريقيا_مصر_الكنيسة_القبطية_الأرثوذكسية_تدعو_المؤمنين_للمشاركة_في_الانتخابات_الرئاسيةhttp://www.fides.org/ar/news/63896-إفريقيا_مصر_الكنيسة_القبطية_الأرثوذكسية_تدعو_المؤمنين_للمشاركة_في_الانتخابات_الرئاسيةالقاهرة - تقوم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمبادرات ونداءات متكررة لتذكير مؤمنيها بأن يقوموا «بالواجب الوطني» من خلال المشاركة في الانتخابات الرئاسية المصرية المقبلة التي ستجري من 26 إلى 28 آذار. ويتم تداول هذه النداءات في وسائل الإعلام المصرية بهدف تعزيز المشاركة الشعبيّة في هذه الانتخابات، بينما تقوم الأبرشيات مثل 'لجان المواطنة» في « شبرا الخيمة » بتنظيم اجتماعات توعيّة سياسيّة واجتماعيّة حول «تحديات مصر». ويشارك الأساقفة في هذه الاجتماعات والمؤتمرات للتأكيد على ضرورة القيام بالواجب المدني وعدم مقاطعة الانتخابات.<br />بحسب إستطلاعات الانتخابات الرئاسية، وبحسب جميع المراقبين، إن الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي هو المرشح الوحيد لفترة الولاية الثانية. لا يملك السيسي منافسًا فعليًا ينافسه، إذ لا يوجد سوى مرشح آخر هو موسى مصطفى موسى السياسي المقرب من السيسي نفسه، والذي قدم مستنداته وترشيحه قبل ربع ساعة فقط من انتهاء موعد استقبال الطلبات من قبل المكاتب الانتخابية.<br />وأعادت وسائل الإعلام المصرية نشر التصريحات التي أدلى بها السفير البابوي في مصر المونسينيور برونو موسار، في ما يتعلق بالانتخابات. إذ قال السفير البابوي في مقابلة أجرتها معه إذاعة الفاتيكان « نحن ندعم بالتأكيد إعادة انتخاب الرئيس الحالي. ويتمتع السيسي بحيازته على ثقة كبيرة من الناس بسبب التجربة المرّة التي مروا بها عام 2013 مع حكومة الإخوان المسلمين ».<br />حتى أن الكنيسة بكامل أطرافها الأقباط والأرثوذكس والكاثوليك يدعمون السيسي وأضاف المونسينيور موسارو« أن الأمر ليس سرًا، أن الأساقفة يحبذون التصويت للسيسي، وأن وصول السيسي هو في صالح الشعب. هذا لا يعني أنه لا يوجد شكاوى أو أنه لا يوجد فقر، ولكن الحكومة الحاليّة تبذل ما في وسعها لخلق جو من الأمان للسكان » . Wed, 14 Mar 2018 15:27:57 +0100- أميركا/كولومبيا الأحزاب اليمينية المعارضة لمفاوضات السلام تنتصر في الانتخاباتhttp://www.fides.org/ar/news/63890-أميركا_كولومبيا_الأحزاب_اليمينية_المعارضة_لمفاوضات_السلام_تنتصر_في_الانتخاباتhttp://www.fides.org/ar/news/63890-أميركا_كولومبيا_الأحزاب_اليمينية_المعارضة_لمفاوضات_السلام_تنتصر_في_الانتخاباتبوغوتا تسجل الانتخابات التشريعية الكولومبية، التي أجريت يوم الأحد 11 آذار، تصدراً واضحا للأحزاب اليمينية المعارضة لعملية السلام التي بدأت مع الجماعات الماركسية المتمردة. ووفقًا للبيانات الأولى التي تمّ نشرها، فإن «الحزب الديمقراطي» اليميني المعارض لإتفاقية السلام مع القوات المسلحة الثورية الكولومبية -أثبت نفسه كقوة سياسية رئيسية في البلاد.<br />وحصل الحزب، الذي أسسه الرئيس السابق ألفارو أوريبي ، المعارض الشرس لاتفاق السلام الذي تمّ توقيعه في نوفمبر 2016 ، على أكبر عدد من الأصوات في مجلس الشيوخ ، يليه الحزب الديمقراطي الاجتماعي الذي حصل على 13 ٪ ، وقد وصلت البطاقات المدققة إلى 95 ٪. <br />أما الحزب الاجتماعي للوحدة الوطنية برئاسة خوان مانويل سانتوس فحصل على المرتبة الثالثة، و12٪ من الأصوات في مجلس الشيوخ، إلى جانب حزب التغيير الراديكالي وحزب المحافظين. <br />وأبرزت نتائج استطلاع آراء الناخبين، الذين دعوا إلى اختيار ممثليهم في مجلس الشيوخ وفي الكونغرس، أن الأكثرية هم من أنصار إيفان دوكي والعمدة السابق لبوغوتا غوستافو بترو، مؤكدين أنهم مرشحون محتملون للانتخابات المقبلة المقررة في 27 مايو. <br />وجاءت النتيجة 0.5٪ التي أحرزها حزب فارك الجديد مفاجأة، وهي المرة الاولى في تاريخ كولومبيا التي يجري فيها الانتخاب بجو من الديمقراطيّة، وذلك في أعقاب مشروع تحول القوى من مليشيات مسلحة إلى قوى سياسية.<br /> وأطلق مجلس أساقفة كولومبيا حملة تدعو الناخبين، وخاصة الكاثوليك منهم، إلى عدم هجر صناديق الاقتراع. وصرح المونسنيور إلكين فرناندو ألفاريس بوتيرو، سكرتير لجنة الانتخابات المركزية، في شريط فيديو تمّ نشره عبر وسائل الإعلام الاجتماعية أن الكاثوليك يجب أن يصوتوا لصالح المواطنين، وأستشهد بقول البابا فرنسيس أنه «من واجبات الكاثوليك الاهتمام بالحياة السياسية للبلاد، والمشاركة في الحوار الديمقراطي بالتزام وجدّية». وتدخّل ألفاروز بوتيرو، الأسقف المساعد في ميديلين أثناء الانتخابات لمواجهة الأخبار المزيفة التي عُممت على وسائل التواصل الاجتماعي طالبة من الكاثوليك الامتناع عن التصويت وعدم التدخل بفعالية في الحياة السياسية في كولومبيا. <br />Mon, 12 Mar 2018 19:11:31 +0100آسيا/سوريا- النائب الرسولي للاتين أبو خازن: تنفيذ أول عملية إجلاء لمدنيي الغوطةhttp://www.fides.org/ar/news/63887-آسيا_سوريا_النائب_الرسولي_للاتين_أبو_خازن_تنفيذ_أول_عملية_إجلاء_لمدنيي_الغوطةhttp://www.fides.org/ar/news/63887-آسيا_سوريا_النائب_الرسولي_للاتين_أبو_خازن_تنفيذ_أول_عملية_إجلاء_لمدنيي_الغوطةدمشق تم إجلاء 52 مدنياً على الأقل وبينهم 26 طفلاً من الغوطة الشرقية لدمشق في يوم الأحد الواقع في 11 مارس 2018، و تسيطر على هذا القطاع ميليشيات مناهضة للأسد وتحاصره قوات الجيش السوري . يتمركزفي الغوطة نحو 400 ألف سوري بحسب تقديرات الأمم المتحدة . ويؤكد الخبر الوارد عن الجيش الروسي الشائعات التي تناقلتها وسائل الإعلام اللبنانية عن اعتماد مفاوضات بين القوات الحكومية والميليشيات المناوئة للتوصل إلى حل للأزمة والتخفيف من معاناة المواطنين وإراقة دمائهم ، من خلال السماح للمدنيين بمغادرة المناطق المحاصرة وتأمين طرق خروج الجماعات المسلحة.<br />وتعاني الغوطة منذ أسابيع من هجومات يشنّها الجيش السوري عليها مستعيناً بالطيران، والذي يسيطر عليه المعارضين، بمن فيهم أولئك الذين ينتمون إلى الجماعات الجهادية. وقد اتهمت المصادر السورية الموالية للحكم وكذلك المصادر الروسية الميليشيات المناوئة للأسد بمنع إجلاء المدنيين.<br />ووفقا لمصادر تناقلتها وسائل الإعلام اللبنانية فإن ممثلي المدن الواقعة في الغوطة كحمورية ، سيتوصلون إلى اتفاق مع حكومة الأسد يقضي بالسماح للجيش السوري بالدخول إلى المنطقة المأهولة ، ويضمن خروج الجماعات المسلحة المناهضة بينما لا تزال قوات المتمردين تسيطر على مناطق اخرى من سوريا كتلك الموجودة في محيط إدلب.<br />و هناك مفاوضات مع أعضاء" هيأة التحرير الشام"، وهي مجموعة سورية مرتبطة بشبكة القاعدة. و يشير المطران جورج أبو خازن، النائب الرسولي للاتين في حلب، انّه في الغوطة يمكن أن يعتمد في الغوطة نظام الإخلاء الذي اعتمد في كانون الأول 2016 ، حيث تمّ إجلاء آلاف المدنيين والمسلحين من شزقي حل إلى مناطق تجمّع النازحين القريبة من الحدود التركية والتي تعود الحياة اليها ببطء.<br />وأدلى الأسقف بانطباعاته عن وضع دمشق قائلاً انّه في الأشهر الأخيرة استهدفت الصواريخ والقذائف بعض مناطق دمشق مثل باب توما حيث تتواجد العديد من الكنائس الكنائس. وتزامن إطلاق تلك القذائف مع مغادرة الطلاب مدارسهم فسقط العديد من الضحايا.<br />وقد أكّد الأسقف الفرنسيسكاني لـ «فيدس» وجود مسؤولين روس يتعاونون مع الحكومة السورية ويقومون بمبادرات تهدف الى المصالحة بين الأطراف السورية المتنازعة وقد تمّت بفضل جهودهم مئات المصالحات في القرى والمدن. والمصالحة هي السبيل الوحيد لضمان السلام في سوريا فيعود الناس الى قراهم والطلاب الى مدارسهم والسكان الى حياتهم الطبيعية ممّا يضع حدّاً للمعانات والإنقسامات.Mon, 12 Mar 2018 18:23:23 +0100روما/إيطاليا - انتهاء خدمة فيدس باللغة العربيةhttp://www.fides.org/ar/news/62182-روما_إيطاليا_انتهاء_خدمة_فيدس_باللغة_العربيةhttp://www.fides.org/ar/news/62182-روما_إيطاليا_انتهاء_خدمة_فيدس_باللغة_العربيةروما – الى القراء الأعزاء<br />في ظل بعض التغييرات وإعادة التنظيم الداخلي لخدمة فيدس، قررت الإدارة العامة إيقاف الترجمات الى اللغة العربية، على ان يبقى ما تُرجم خلال السنوات الماضية في الأرشيف للمعاينة. ندعو القراء الى متابعة فيدس باللغات الأخرى. <br />Sat, 29 Apr 2017 10:02:08 +0200أميركا/الإكوادور - تعيين أسقف مرسل رئيساً لمجلس الأساقفةhttp://www.fides.org/ar/news/62180-أميركا_الإكوادور_تعيين_أسقف_مرسل_رئيسا_لمجلس_الأساقفةhttp://www.fides.org/ar/news/62180-أميركا_الإكوادور_تعيين_أسقف_مرسل_رئيسا_لمجلس_الأساقفةكيتو – انتخب مجلس أساقفة الإكوادور سيادة المونسنيور أوخينيو أرييّانو فرنانديس، النائب الرسولي في إسميرالداس، رئيساً جديداً له، خلفاً لسيادة المونسنيور فاوستو ترابيس ترابيس، رئيس أساقفة كيتو الحالي.<br />حالياً، يعقد مجلس أساقفة الإكوادور جمعية عامة في مركز بيت عنيا للتنشئة الاجتماعية في كيتو.<br />ومن المتوقع اليوم أن يُعرّف الاجتماع الذي بدأ في 26 أبريل عن أعضاء الرئاسة الجديدة أي أصحاب السيادة أرييانو فرنانديس، النائب الرسولي في إسميرالداس، لويس كابريرا، رئيس أساقفة غواياكيل، ورينيه كوبا، الأسقف لدى الجيش، وهم على التوالي الرئيس ونائب الرئيس والأمين العام. علاوة على ذلك، يشغل الأب ماورو كويباس منصب أمين السر المعاون في مجلس أساقفة الإكوادور.<br />ذكر البيان الذي تلقته وكالة فيدس من مصدر محلي الأهمية الكبيرة التي تولى بواسطة شبكات التواصل الاجتماعي لاختيار أسقف مرسل كرئيس للكنيسة في الإكوادور. فالمونسنيور أوخينيو أرييانو فرنانديس، المرسل الكومبوني الذي ولد في إسبانيا، انتُخب كنائب رسولي لإسميرالداس في الأول من يونيو سنة 1995. ولطالما كان مرسلاً مدافعاً عن الشباب والعائلة. كذلك، أدى دوراً هاماً في التنظيم الاجتماعي للمنطقة، لدرجة أنه شارك في عدد من التظاهرات السلمية وحظي بتقدير رئيس الإكوادور رافاييل كورّييا. <br /><br />Fri, 28 Apr 2017 09:56:00 +0200أميركا/بوليفيا - افتتاح جمعية الأساقفة والاستعداد لزيارة الأعتاب الرسوليةhttp://www.fides.org/ar/news/62176-أميركا_بوليفيا_افتتاح_جمعية_الأساقفة_والاستعداد_لزيارة_الأعتاب_الرسوليةhttp://www.fides.org/ar/news/62176-أميركا_بوليفيا_افتتاح_جمعية_الأساقفة_والاستعداد_لزيارة_الأعتاب_الرسوليةكوتشابامبا – بقداس مهيب احتفل به رئيس أساقفة كوتشابامبا ونائب رئيس مجلس أساقفة بوليفيا، سيادة المونسنيور أوسكار أباريسيو، افتُتحت أمس 27 أبريل الجمعية العامة الثالثة بعد المئة لمجلس أساقفة بوليفيا. قال رئيس الأساقفة في عظته: "نعيش بألمٍ الوضع المأساوي للشعب الفنزويلي المجروح حتى الموت بسبب مصالح السلطة والإيديولوجيات التي تزرع الموت والمعاناة". <br />بدوره، أعلن رئيس مجلس أساقفة بوليفيا، سيادة المونسنيور ريكاردو سنتييّاس، أسقف بوتوسي، في كلمته الافتتاحية التي أرسلت إلى وكالة فيدس: "سنتوجّه في شهر سبتمبر إلى روما لزيارة الأعتاب الرسولية في سبيل تجديد روح شركتنا مع خليفة بطرس وإحياء رسالتنا النبويّة. البابا فرنسيس يذكّرنا بإصرار بالحاجة إلى تغيير إرسالي يشمل كافة هيئات الكنيسة وخدماتها". <br />وكان الأب خوسيه فوينتيس، الأمين السر المعاون في مجلس أساقفة بوليفيا، قد أوضح سابقاً أنه ينبغي على الجمعية أن تتناول مواضيع ذات أهمية وطنيّة وأنها ستُعدّ لاحقاً التقرير الذي ستقدمه للأب الأقدس، الوثيقة التي تلخّص العمل التبشيري في بوليفيا من كافة وجهات النظر: الاجتماعية، الاقتصادية، السياسية وغيرها. أضاف الأب فوينتيس: "بالإضافة إلى ذلك، هناك قضايا أساسية في واقعنا كالتعليم والتربية الكاثوليكية في بوليفيا".<br />أما أحد المواضيع الهامة الأخرى الذي يعني الكنيسة بأسرها في البلاد فيتمثل في الإعداد للمؤتمر الإرسالي الأميركي الخامس الذي سيُعقد سنة 2018 في هذا البلد. وستُختتم الجمعية في الثاني من مايو برسالة إلى شعب الله سيكتبها الأساقفة. <br /><br />Fri, 28 Apr 2017 09:55:07 +0200إفريقيا/مصر - توقيع محتمل لبيان مشترك بين البابا وبطريرك الأقباط الأرثوذكس عن إشارات إلى ممارسة العماد من جديدhttp://www.fides.org/ar/news/62181-إفريقيا_مصر_توقيع_محتمل_لبيان_مشترك_بين_البابا_وبطريرك_الأقباط_الأرثوذكس_عن_إشارات_إلى_ممارسة_العماد_من_جديدhttp://www.fides.org/ar/news/62181-إفريقيا_مصر_توقيع_محتمل_لبيان_مشترك_بين_البابا_وبطريرك_الأقباط_الأرثوذكس_عن_إشارات_إلى_ممارسة_العماد_من_جديدالقاهرة – نفت أمانة سر السينودس المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية الأحاديث التي تناقلتها وسائل الإعلام المصرية عشية زيارة البابا فرنسيس إلى مصر بشأن المسألة المثيرة للجدل والمتمثلة في "العمادات الجديدة" التي تُمنح لمؤمنين جدد منتقلين من طوائف مسيحية أخرى. ووصفتها بالمضللة. كذلك، لفتت أمانة سر السينودس المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية في بيان نشرته على حسابها على فايسبوك إلى أن البطريرك القبطي الأرثوذكسي تواضروس الثاني والحبر الأعظم اتفقا أن يقوما خلال زيارة البابا إلى مصر بتوقيع بيان مشترك قد يشار فيه من دون الحديث عن اتفاقات إلى الدرب التي تتبعها الكنائس من أجل وضع حدّ لممارسة منح سر العماد مجدداً للمؤمنين المنتقلين من كنيسة إلى أخرى. وفي البيان، وفقاً لوثيقة العمل المذكورة من قبل أمانة سر السينودس المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، يُشار إلى الإيمان المشترك المجاهَر به في إطار مجامع نيقية والقسطنطينية وأفسس – المعترف بها من قبل الكنيستين – ويُطلب من الله الآب الإرشاد نحو الوحدة التامة بحسب الأزمنة والطرق التي يقترحها الروح القدس.<br />هذا وتشكل الممارسة المثيرة للجدل التي تطبقها بعض كنائس الشرق التي تعمّد من جديد المؤمنين المتحدرين من كنائس أخرى عنصر ألم في العلاقات المسكونية وعائقاً على درب العودة إلى الوحدة الأسرارية التامة بين هذه الكنائس والكنيسة الكاثوليكية. <br />Fri, 28 Apr 2017 09:54:15 +0200إفريقيا/زامبيا - مجلس الأساقفة ينتقد الاعتقال العنيف لزعيم المعارضة الرئيسيhttp://www.fides.org/ar/news/62174-إفريقيا_زامبيا_مجلس_الأساقفة_ينتقد_الاعتقال_العنيف_لزعيم_المعارضة_الرئيسيhttp://www.fides.org/ar/news/62174-إفريقيا_زامبيا_مجلس_الأساقفة_ينتقد_الاعتقال_العنيف_لزعيم_المعارضة_الرئيسيلوساكا – "يجب ألا تُستخدَم الشرطة لتسوية حسابات سياسية". هذا هو التحذير الذي وجهه مجلس الأساقفة الكاثوليك في زامبيا بعد الاعتقال العنيف لزعيم المعارضة هاكايندي هيشيليما المتهم بالخيانة لأنه اعترض موكب سيارات الرئيس إدغار لونغو.<br />وفي 11 أبريل، اعتقلت الشرطة هاكايندي هيشيليما في إطار عملية اقتحام ليلية لمنزله، فحطّمت الباب واستخدمت قنابل مسيّلة للدموع.<br />انتقد الأساقفة العنف الشديد وغير الضروري الذي حصل بواسطته اعتقال هاكايندي هيشيليما. وجاء في بيان مجلس الأساقفة الكاثوليك في زامبيا الذي حمل توقيع رئيسه، سيادة المونسنيور تيليسفور جورج مبوندو، رئيس أساقفة لوساكا، التساؤل التالي: "ألم تكن هناك من طريقة أكثر تحضراً ومهنية لاستدعائه إلى مركز الشرطة وإعلامه بالتهم الموجهة ضده؟".<br />يُذكر أن هاكايندي هيشيليما، زعيم الحزب المتّحد للتنمية الوطنية، مُني بالخسارة بفارق بسيط في مواجهة الرئيس لونغو في إطار الانتخابات الرئاسية في 11 أغسطس الفائت التي اتسمت بالتوتر قبل إجرائها وأثناءها. وكان الأساقفة قد شجبوا مراراً أجواء العنف السياسي السائدة في البلاد. ووفقاً لبيان المونسنيور مبوندو، فإن الاعتقال العنيف لزعيم المعارضة الرئيسي لا يؤدي إلا إلى تجديد التوتر بين مناصري الرئيس لونغو ومؤيدي الحزب المتحد للتنمية المستدامة. قال: "إننا ندين العادة السيئة التي تعتمدها الأحزاب السياسية التي ما إن تتولى السلطة حتى تستخدم الشرطة على الفور لتسوية الحسابات السياسية ومنع معارضيها من تنظيم أنفسهم لإجراء حملتهم السياسية فتفرض رؤيتها الخاصة على البلاد".<br />"هذه هي القصة عينها على الدوام من إدارة إلى أخرى، والحكومة الحالية ليست استثناءً"، حسبما ورد في البيان الذي اختُتم بانتقاد النظام القضائي الذي "يترك البلاد تغرق من خلال عدم اعتراضه على التلاعبات السياسية والفساد". <br /><br />Thu, 27 Apr 2017 09:53:07 +0200