Fides News - Arabichttp://www.fides.org/أخبار وكالة فيدسarI contenuti del sito sono pubblicati con Licenza Creative Commons.إفريقيا/جمهورية الكونغو الديمقراطية - دعوة من الأساقفة إلى تخطي المأزق السياسيhttp://www.fides.org/ar/news/62153-إفريقيا_جمهورية_الكونغو_الديمقراطية_دعوة_من_الأساقفة_إلى_تخطي_المأزق_السياسيhttp://www.fides.org/ar/news/62153-إفريقيا_جمهورية_الكونغو_الديمقراطية_دعوة_من_الأساقفة_إلى_تخطي_المأزق_السياسيكنشاسا – يشكّل تعيين برونو تشيبالا رئيساً لحكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية "تشويهاً لاتفاق عشية رأس السنة"، حسبما أعلن أساقفة الكونغو في بيان تلقته وكالة فيدس.<br />فبحسب الاتفاق، كان من المفترض أن تُعين المعارضة رئيس الحكومة بشكل توافقي، إلا أنها انقسمت. بالتالي، عيّن الرئيس جوزيف كابيلا برونو تشيبالا رئيساً للحكومة، في حين أن الأخير لا يمثّل إلا جزءاً من المعارضة. ووفقاً للأساقفة، يُعتبر التعيين "تشويهاً لاتفاق عشية رأس السنة ويُفسر استمرارية الأزمة". <br />هكذا، يكاد المأزق السياسي يمنع تطبيق إحدى النقاط الأساسية في الاتفاق الذي وُقع في 31 ديسمبر الفائت، أي إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والإقليمية قبل نهاية هذا العام. <br />وبالإضافة إلى عدم تعيين رئيس حكومة الوحدة الوطني بشكل توافقي، نتج الوضع المتأزم عن عجز المعارضة عن التوصّل إلى الاتفاق على اسم رئيس لجنة مراقبة تطبيق اتفاق عشية رأس السنة. بناءً على الاتفاق المذكور، يجب أن يكون رئيس اللجنة في الحقيقة رئيس التجمّع، التكتل الذي يضمّ الأحزاب الرئيسية في المعارضة، إلا أن وفاة إتيان تشيسيكيدي، زعيم التجمع، جدّد الجدل في ما يتعلق بتعيين هذه الشخصية التي تعتبر ضمانة مهمة.<br />من جهته، طلب الرئيس كابيلا من القوى السياسية "تسريع المفاوضات من أجل تعيين شخصية توافقية لرئاسة هذه البنية"، تاركاً المجال مفتوحاً لتعيين شخص لا علاقة له بالتجمّع. بالمقابل، كان الأساقفة قد طلبوا تعيين شخصية من التجمّع، بموافقة الجميع، لأن "الابتعاد عن الالتزام السياسي الذي اتفقت عليه الأطراف يشكل انتهاكاً لاتفاق عشية رأس السنة" برأيهم. <br />ختاماً، لفتت الرسالة إلى أن المأزق السياسي الخطير يفاقم الأوضاع الاقتصادية والأمنية المتزعزعة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، آسفة بخاصة للوضع في كاساي "حيث حصلت مواجهات دموية وسط أبرشية كانانغا وأبرشيات مبوجيمايي ولويبو ولويزا بين قوى النظام وعناصر ميليشيا كاموينا نسابو". <br />أمام هذا الوضع، "دعا مجلس أساقفة الكونغو الوطني الفاعلين السياسيين والاجتماعيين لكي يدركوا أكثر معاناة الشعب الكونغولي". <br /><br />Mon, 24 Apr 2017 18:08:15 +0200آسيا/تركيا - إحياء ذكرى الإبادة الأرمنية في اسطنبول وإعلان عن رسالة من رئيس الولايات المتحدةhttp://www.fides.org/ar/news/62155-آسيا_تركيا_إحياء_ذكرى_الإبادة_الأرمنية_في_اسطنبول_وإعلان_عن_رسالة_من_رئيس_الولايات_المتحدةhttp://www.fides.org/ar/news/62155-آسيا_تركيا_إحياء_ذكرى_الإبادة_الأرمنية_في_اسطنبول_وإعلان_عن_رسالة_من_رئيس_الولايات_المتحدةيريفان – من بين التظاهرات والاحتفالات الكثيرة المتوقّعة للرابع والعشرين من أبريل إحياءً للذكرى الثانية بعد المئة للإبادة الأرمنية حول العالم، ستقام أيضاً أحداث في إسطنبول. هذا ما نقلته مصادر محلية مثل أغوس، المجلة الأسبوعية المطبوعة بلغتين – الأرمنية والتركية – في إسطنبول، التي أفادت أنه من المتوقع أن يقام حدث تذكاري في المدينة التركية في ميدان السلطان أحمد وفي المدافن الأرمنية في حي سيسلي. وستشهد منطقة بييوغلو الحدث التذكاري الأخير مساءً.<br />في غضون ذلك، أعلن رفيق منصور، القائم بالأعمال في السفارة الأميركية في أرمينيا، أن الرئيس دونالد ترامب سينشر رسالة بمناسبة ذكرى المجازر الجماعية التي قاساها الأرمن في شبه جزيرة الأناضول قبل مئة وعامين. ورداً على السؤال عما إذا كان الرئيس الأميركي سيستخدم عبارة "الإبادة الأرمنية" التي لم يستخدمها حتى الآن أي رئيس دولة أميركي، أجاب الدبلوماسي أنه لا يملك معلومات كافية للإجابة عن هذا السؤال. <br />Mon, 24 Apr 2017 18:07:28 +0200الفاتيكان - ليتورجيا الكلمة تذكاراً للشهداء الجدد في القرنين العشرين والحادي والعشرين برئاسة الأب الأقدسhttp://www.fides.org/ar/news/62154-الفاتيكان_ليتورجيا_الكلمة_تذكارا_للشهداء_الجدد_في_القرنين_العشرين_والحادي_والعشرين_برئاسة_الأب_الأقدسhttp://www.fides.org/ar/news/62154-الفاتيكان_ليتورجيا_الكلمة_تذكارا_للشهداء_الجدد_في_القرنين_العشرين_والحادي_والعشرين_برئاسة_الأب_الأقدسروما – "إن ذكرى هؤلاء الشهود الأبطال القدامى والجدد تثبت في ضمائرنا أن الكنيسة هي كنيسة شهداء، والشهداء هم الذين نالوا نعمة الاعتراف بيسوع حتى النهاية، حتى الموت. هم يتألمون ويقدمون حياتهم ونحن ننال بركة الله بفضل شهادتهم". هذا ما أكده الأب الأقدس فرنسيس مجدداً خلال ليتورجيا الكلمة تذكاراً للشهداء الجدد في القرنين العشرين والحادي والعشرين التي ترأسها عصر 22 أبريل في بازيليك القديس برتلماوس على جزيرة التيبر في روما الموكلة إلى جماعة القديس إيجيديو والتي أصبحت النصب التذكاري للشهداء الجدد حيث تحفظ عدة ذخائر. <br />ذكّر البابا أن "هناك أيضاً عدة شهداء غير ظاهرين، رجال ونساء أمناء لقوة المحبة المتواضعة ولصوت الروح القدس، يسعون في الحياة اليومية إلى مساعدة إخوتهم ومحبة الله من دون تحفظ". لا بد من البحث عن سبب كل اضطهاد في البغض، "بغض أمير هذا العالم للذين خلصهم يسوع وافتداهم بواسطة موته وقيامته".<br />وإذ تساءل الأب الأقدس عن أكثر احتياجات الكنيسة المعاصرة إلحاحاً، تابع قائلاً أن الكنيسة بحاجة إلى "شهداء، إلى شهود أي إلى قديسين في الحياة اليومية لأن الكنيسة تمضي قدماً بفضل القديسين. القديسون! من دونهم، لا تستطيع الكنيسة التقدّم. الكنيسة بحاجة إلى قديسين في كل يوم، قديسي الحياة اليومية التي تعاش بتماسك، وإنما أيضاً القديسين الذين يتحلون بالشجاعة لقبول نعمة الشهادة حتى النهاية، حتى الموت. هؤلاء جميعاً يشكلون دم الكنيسة الحيّ. هم الشهود الذين يسمحون بتقدّم الكنيسة، الذين يشهدون أن يسوع قام من بين الأموات، أنه حيّ ويشهدون لذلك من خلال تناغم حياتهم وقوة الروح القدس التي نالوها هبة".<br />ختاماً، أشار البابا إلى أن "إحياء ذكرى شهود الإيمان هؤلاء والصلاة في هذا المكان نعمة كبيرة" وأن "إرث الشهداء الحيّ يعطينا اليوم السلام والوحدة. يعلّموننا أنه بواسطة قوة المحبة والتواضع يمكن مكافحة الكبرياء والعنف والحرب، وإحلال السلام بصبر". <br /><br />Mon, 24 Apr 2017 18:06:33 +0200أوروبا/إسبانيا - الشبيبة الإرسالية تتذكّر الراهبة الإسبانية التي قُتلت في هايتي، وإلقاء القبض على قاتلهاhttp://www.fides.org/ar/news/62136-أوروبا_إسبانيا_الشبيبة_الإرسالية_تتذك_ر_الراهبة_الإسبانية_التي_ق_تلت_في_هايتي_وإلقاء_القبض_على_قاتلهاhttp://www.fides.org/ar/news/62136-أوروبا_إسبانيا_الشبيبة_الإرسالية_تتذك_ر_الراهبة_الإسبانية_التي_ق_تلت_في_هايتي_وإلقاء_القبض_على_قاتلهامدريد – اعتُقل خلال الأيام الأخيرة في بورت أو برينس قاتل الأخت إيزا سولا، المرسلة الإسبانية التابعة لرهبنة يسوع ومريم التي تم الاعتداء عليها وقتلها في أحد شوارع العاصمة الهايتية فيما كانت تقود سيارتها في 2 سبتمبر 2016 في إطار سطو مسلح. هذا الخبر أكّدته الصحافة الإسبانية. <br />عملت الراهبة طوال سبع سنوات في العاصمة الهايتية مهتمةً بالسكان الأكثر تواضعاً وفقراً الذين كانت تتعايش عملياً معهم بعد الزلزال الذي ضرب البلاد سنة 2010. ووفقاً للبيان الوارد إلى وكالة فيدس، كان المجرم فرداً في عصابة خطيرة جداً مسؤولة عن عمليات سطو واغتصاب وقتل. وخلال عملية الشرطة التي أدّت إلى اعتقاله، تم الكشف أيضاً عن 12 عضواً آخراً في هذه الجماعة المجرمة.<br />أوضحت الأخت ماريا أنخيليس ألينيو، الرئيسة الإقليمية لراهبات يسوع ومريم في إسبانيا، لصحيفة Vida Nueva أن "ذكرى الأخت إيزا سولا" كانت خلال هذه الأشهر السبعة "ثابتة وسط رهبنتنا". وأشارت إلى أن لذكراها تأثيراً هاماً جداً بين الراهبات الشابات. كذلك، أكدت الأخت ماريا أنخيليس ألينيو أن الرهبنة لا تزال تبحث عن بديلة لها للرسالة في هايتي، مضيفة: "نريد البقاء في هايتي قرب شعب يهمّنا ونريد الاستمرار في مساعدته في معاناته". <br />خلال اللقاء الرابع عشر للشبيبة الإرسالية الذي يُعقد في إسكوريال في مدريد من 21 ولغاية 23 أبريل وتُنظمه الجمعيات الحبرية الإرسالية في إسبانيا بالتعاون مع اللجنة الأسقفية للإرساليات، سيُخصص حيز لتذكار وتكريم الأخت إيزا سولا. وفي اللقاء، سيشارك أكثر من 150 شاباً من شتى أنحاء إسبانيا لتبادل خبرات إقامتهم في بلدان الإرساليات. يوجد بينهم عدد من المرسلين "المستقلين" مثل الأب دارا أوبراين الذي يعيش في مرض التصلب المتعدد المصاب به "انتصار المسيح على الصليب الذي بشّر به الشبابَ مراراً"، حسبما ورد في البيان المرسل إلى وكالة فيدس من قبل الجمعيات الحبرية الإرسالية في إسبانيا. <br /><br />Fri, 21 Apr 2017 18:03:40 +0200إفريقيا/غانا - "لو طبّق المسيحيون فعلاً إيمانهم، لأصبحت غانا بلداً ناجحاً بشكل غير معقول"، بحسب رئيس أساقفة أكراhttp://www.fides.org/ar/news/62138-إفريقيا_غانا_لو_طب_ق_المسيحيون_فعلا_إيمانهم_لأصبحت_غانا_بلدا_ناجحا_بشكل_غير_معقول_بحسب_رئيس_أساقفة_أكراhttp://www.fides.org/ar/news/62138-إفريقيا_غانا_لو_طب_ق_المسيحيون_فعلا_إيمانهم_لأصبحت_غانا_بلدا_ناجحا_بشكل_غير_معقول_بحسب_رئيس_أساقفة_أكراأكرا – "هناك أعمال سيئة منتشرة وممارسة من قبل محترفين غانيين في إطار عملهم". هذا ما حذّر منه سيادة المونسنيور تشارلز بالمر-باكل، رئيس أساقفة أكرا، خلال قداس الميرون في كاتدرائية الروح القدس في عاصمة غانا.<br />لفت رئيس الأساقفة إلى أنه ينبغي على غانا أن تواجه مختلف النشاطات غير الشرعية التي تضرّ بتنميتها الاقتصادية والاجتماعية. ومن بين الأمثلة الكثيرة، ذكر المونسنيور بالمر-باكل قضية عمال المناجم غير الشرعيين المعروفين باسم المنقبين عن الذهب الذين يُلحقون أضراراً بموارد البلاد الطبيعية لا يمكن إصلاحها، وأعمال بعض مجموعات الأمن الخاص التي تضرّ بالتحقيقات القضائية، والصراعات القبلية.<br />عبر رئيس الأساقفة أيضاً عن استيائه من تصرف المسيحيين الذين لا يعملون وفقاً للإنجيل. قال: "لو طبّق المسيحيون فعلاً إيمانهم، لأصبحت غانا بلداً ناجحاً بشكل غير معقول. بلدنا مباركٌ من خلال موارده الطبيعية والبشرية". أضاف: "هناك أشخاص يرغبون في القضاء على غانا. يُرتكب الإجرام والعصيان ليس فقط من قبل غانيين سيئين وإنما أيضاً من قبل أجانب". <br /><br /><br />Fri, 21 Apr 2017 18:02:55 +0200إفريقيا/مصر - مشتبه بهما في المجزرتين اللتين ارتُكبتا في الكنيستين يسلّمان نفسهما إلى الشرطة لإثبات براءتهماhttp://www.fides.org/ar/news/62143-إفريقيا_مصر_مشتبه_بهما_في_المجزرتين_اللتين_ارت_كبتا_في_الكنيستين_يسل_مان_نفسهما_إلى_الشرطة_لإثبات_براءتهماhttp://www.fides.org/ar/news/62143-إفريقيا_مصر_مشتبه_بهما_في_المجزرتين_اللتين_ارت_كبتا_في_الكنيستين_يسل_مان_نفسهما_إلى_الشرطة_لإثبات_براءتهماقِنا – عمدت القوى الأمنية المصرية بهدف التعبير عن اهتمامها بإجراء التحقيقات في الاعتداءين الإرهابيين اللذين وقعا أحد الشعانين في كنيستين قبطيتين إلى نشر صور لأشخاص ورسوم لملامح وجههم مشيرة أنهم المشتبه بهم بارتكاب الاعتداءين. لكنّ الشكّ يتنامى بشأن موثوقية معلومات الشرطة، بعد أن قام مشتبه بهما نُشرت صورهما بخاصة على شاشات التلفزة لتسهيل القبض عليهما، بتسليم نفسهما عفوياً للقوى الأمنية المصرية لإثبات براءتهما.<br />المشتبه به الأخير الذي سلّم نفسه للشرطة في قِنا في صعيد مصر يدعى عمر مصطفى يوسف. هو موظف في شركة نفط وأب لولدين. أعلنت والدته وشقيقه لشبكة التلفزة المصرية DMC أنهما تفاجآ لدى رؤية صورة عمر التي نشرتها وزارة الداخلية ضمن صور المشتبه بهم الرئيسيين في مجزرتي 9 أبريل. وعندما علم عمر مصطفى يوسف أنه مطلوب، سلّم نفسه على الفور. أشار أخوه لشبكة التلفزة المصرية الخاصة: "إذا أظهر التحقيق أنه متورط بالمجزرتين، سنكون أوّل المطالبين بإنزال أشد العقوبات بحقه طبقاً للقانون". كذلك، استبعد أهل عمر مصطفى يوسف أن يكون عمر على علاقة بمجموعات جهادية.<br />وقبل عمر مصطفى يوسف، قام مشتبه به آخر في الأعمال الإرهابية الأخيرة ضد الأقباط يدعى محمود محمد حسين بتسليم نفسه في قِنا، معلناً أنه ليس له أي علاقة بالأعمال الإرهابية المتهم بها. وذكرت مصادر مصرية لوكالة فيدس روايات منسوبة إلى الشرطة مفادها أنه ألقي القبض على محمود محمد حسين وأنه لم يسلم نفسه طوعاً. <br />Fri, 21 Apr 2017 18:02:06 +0200إفريقيا/مصر - جامعة الأزهر تدحض اتهامات التطرف الموجهة إليهاhttp://www.fides.org/ar/news/62131-إفريقيا_مصر_جامعة_الأزهر_تدحض_اتهامات_التطرف_الموجهة_إليهاhttp://www.fides.org/ar/news/62131-إفريقيا_مصر_جامعة_الأزهر_تدحض_اتهامات_التطرف_الموجهة_إليهاالقاهرة – ترفض جامعة الأزهر، المركز الأكاديمي الرئيسي للإسلام السنّيّ، رفضاً قاطعاً الانتقادات والتهجمات التي تعرضت لها في الأيام الأخيرة من قبل سياسيين ومفكرين مصريين أشاروا إلى برامج منهجها التعليمي متهمين إياها بأنها قريبة من الإيديولوجيات المنحرفة المعتمدة من الإرهاب الجهادي. في بيان رسمي نُشر في 18 أبريل، أراد المجلس الأعلى لعلماء الأزهر التشديد على أن "الشريعة الإسلامية تمنع أي اعتداء على بشرٍ أياً تكن ديانتهم وعقيدتهم"، وأن الإسلام يُرغم أيضاً المسلمين على حماية جميع دور العبادة ومعاملة غير المسلمين بلطف. وبشأن الاتهامات الأكثر تفصيلاً المتعلقة بالبرامج التعليمية في الجامعة السنية، حرص بيان "العلماء" على الإشارة إلى أن "برامج الأزهر هي الوحيدة التي تعلّم الإسلام بشكل صحيح، معززة السلام والتعايش السلمي بين المسلمين وغير المسلمين، كما يشهد ملايين المتخرجين الذين كانوا ولا يزالون مؤيدين للسلام والأخوّة". وجاء أيضاً في البيان الذي تلقته وكالة فيدس أن تقديم التعليم في الأزهر كتحريض على الإرهاب يشكّل "تشويهاً لتاريخ مصر وخيانة لضمائر المصريين". <br />أثارت تصريحات علماء الأزهر انتقادات جديدة من مفكرين مثل الكاتب خالد منتصر الذي وصف البيان بـ "آخر مسمار يُدقّ في نعش سيادة القانون في مصر". من جهته، لفت المفكر القبطي نجيب جبرائيل، المسؤول عن الاتحاد المصري للحقوق الأساسية، إلى أن مشكلة المناهج التعليمية لا تتعلق فقط بالصفوف التي تُعطى في الأزهر، لا بل أيضاً بالكتب وبصفوف تعليم اللغة العربية التي تجبر أيضاً الطلاب غير المسلمين على حفظ آيات قرآنية وأقوال للنبي محمد.<br />وربما أيضاً رداً على سلسلة الانتقادات، كثّفت جامعة الأزهر خلال الأيام الأخيرة إدانتها للعنف الذي يقاسيه المسيحيون في مصر، مع اقتراب موعد المؤتمر الدولي للسلام في مصر الذي دعت هذه المؤسسة عينها إلى عقده في 28 أبريل الجاري وسيشهد مشاركة البابا فرنسيس وبطريرك القسطنطينية المسكوني برتلماوس الأول. <br />Thu, 20 Apr 2017 18:01:03 +0200أميركا/فنزويلا - تعليقات مجلس الأساقفة بعد التظاهرات الحاشدة التي أدت إلى وفاة ثلاثةhttp://www.fides.org/ar/news/62128-أميركا_فنزويلا_تعليقات_مجلس_الأساقفة_بعد_التظاهرات_الحاشدة_التي_أدت_إلى_وفاة_ثلاثةhttp://www.fides.org/ar/news/62128-أميركا_فنزويلا_تعليقات_مجلس_الأساقفة_بعد_التظاهرات_الحاشدة_التي_أدت_إلى_وفاة_ثلاثةكاراكاس – "الاحتجاج المدنيّ والسلميّ ليس جريمة. إنه حق! ولا يمكن للسيطرة عليه أن تكون قمعاً مبالغاً فيه". هذا ما جاء في بيان مجلس أساقفة فنزويلا الذي نُشر أمس، فيما كانت تقام في العاصمة وفي عدة مدن في البلاد احتجاجات توفي ثلاثة مع الأسف في إطارها. هؤلاء القتلى هم وفقاً لوكالات الصحافة الدولية شاب في السابعة عشرة من عمره سقط في كاراكاس، وامرأة في الثالثة والعشرين قُتلت في سان كريستوبال، وعضو في الحرس الوطني قُتل غرب البلاد.<br />شددت وثيقة الأساقفة التي تلقتها وكالة فيدس أن "الديمقراطية تتميّز بخاصة باحترام حقوق المواطنين وحمايتها. عندما تتجاهلها الدولة – أو الحكومة – أو لا تراعيها، تتوقف عن كونها دولة ديمقراطية وتفقد شرعيتها لأن مهمتها تقضي بالدفاع عن جميع المواطنين بمعزل عن إيديولوجيتهم السياسية. وهناك عوامل أخرى تنفي الديمقراطية مثل تركز الصلاحيات العامة بين يدي سلطة واحدة. هذا هو الوضع الراهن في فنزويلا".<br />عبّر الأساقفة عن موقف الكنيسة كما يلي: "إن الدفاع عن الحقوق الأساسية، الحياة، الحرية، الصحة وغيرها، بالإضافة إلى حقوق أخرى للمواطنين، هو واجب على كل كائن بشري. إنه أيضاً حق وواجب على الكنيسة وجميع المؤمنين لأن الحقوق الأساسية والمدنية ليست محصورة فقط بالدائرة الاجتماعية السياسية، بل أيضاً بالدائرة الدينية".<br />اختتم البيان: "يدعو مجلس أساقفة فنزويلا جميع المواطنين المؤمنين بالمسيح والرجال والنساء ذوي النوايا الحسنة إلى التصرف بضمير وفقاً للمبادئ الديمقراطية في البلاد ولقوانينها، وإلى ممارسة حق الاحتجاج والتظاهر علناً في ظل مراعاة الناس والممتلكات، بشكل مسؤول وسلميّ". <br />تقول المعارضة أن ستة ملايين شخص شاركوا أمس في مختلف التظاهرات التي نُظمت في شتى أنحاء البلاد منهم 2.5 مليون في كاراكاس. وقد تدخّلت الشرطة مستخدمة قنابل مسيّلة للدموع لتفريق الحشد. كما سُجلت مواجهات عنيفة. <br /><br />Thu, 20 Apr 2017 18:00:17 +0200آسيا/سوريا - نائب وزير الخارجية الروسي يستقبل في موسكو مسؤولين أشوريين من المعارضة السوريةhttp://www.fides.org/ar/news/62135-آسيا_سوريا_نائب_وزير_الخارجية_الروسي_يستقبل_في_موسكو_مسؤولين_أشوريين_من_المعارضة_السوريةhttp://www.fides.org/ar/news/62135-آسيا_سوريا_نائب_وزير_الخارجية_الروسي_يستقبل_في_موسكو_مسؤولين_أشوريين_من_المعارضة_السوريةموسكو – استقبل أمس نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف في موسكو وفداً مؤلفاً من مسؤولين أشوريين اصطفوا منذ وقت طويل مع معارضي حكم بشار الأسد. ترأس نمرود سليمان هذا الوفد الذي استقبله نائب الوزير في 19 أبريل. ووفقاً لوسائل الإعلام الروسية، عرض نمرود سليمان على نائب الوزير مطالب الحركات السياسية التي يديرها قادة مسيحيون بشأن البنية المستقبلية لسوريا، مشدداً على مطلب تقديم الدعم قدر المستطاع من أجل حلّ سياسي وإداري يعزز اللامركزية ويثمّن الهويات الإتنية والثقافية الموجودة على الأراضي السورية. كما رأت الصحافة الروسية أن اللقاء هو محاولة من المنظمات السورية من أجل أن تجد في روسيا محاوراً لحلّ المشاكل السورية.<br />منذ بداية الصراع، اصطفت حركات أشورية مثل المنظمة الديمقراطية الأشورية مع معارضي الحكومة السورية مستنكرة غياب الحرية السياسية المنسوب إلى الإدارة المركزية للنظام. <br />Thu, 20 Apr 2017 17:59:31 +0200أميركا/بوليفيا - برنامج لاستئصال ظاهرة أطفال الشوارع بواسطة التعليم وإعادة التأهيلhttp://www.fides.org/ar/news/62124-أميركا_بوليفيا_برنامج_لاستئصال_ظاهرة_أطفال_الشوارع_بواسطة_التعليم_وإعادة_التأهيلhttp://www.fides.org/ar/news/62124-أميركا_بوليفيا_برنامج_لاستئصال_ظاهرة_أطفال_الشوارع_بواسطة_التعليم_وإعادة_التأهيلكوتشابامبا – في سبيل الحؤول دون عيش أطفال تقل أعمارهم عن الاثني عشر عاماً في الشوارع، يطبّق حالياً مكتب حماية الطفولة والمراهقة في مدينة كوتشابامبا برنامج "لا طفل في الشارع". ينص أحد مشاريع هذا البرنامج على افتتاح مركز مساعدة شاملة مخصص لأطفال الشوارع. وفي هذا السياق، ستؤخذ في الاعتبار الإجراءات التربوية والتوعوية التي تحفّز الأطفال على الانتقال إلى مرحلة ثانية من إعادة التأهيل. هذا وسيشمل المركز عيادة للفحوصات الطبية والرعاية، ومختبراً تعليمياً، وأنحاء مخصصة للمساعدة النفسية والاجتماعية والقانونية في سبيل تلبية احتياجات الصغار. <br />Wed, 19 Apr 2017 08:28:14 +0200أميركا/فنزويلا - كاهن في الخامسة والثلاثين من عمره ضحية جديدة لنقص الأدويةhttp://www.fides.org/ar/news/62122-أميركا_فنزويلا_كاهن_في_الخامسة_والثلاثين_من_عمره_ضحية_جديدة_لنقص_الأدويةhttp://www.fides.org/ar/news/62122-أميركا_فنزويلا_كاهن_في_الخامسة_والثلاثين_من_عمره_ضحية_جديدة_لنقص_الأدويةميريدا – كشفت المعلومات التي أرسلت إلى وكالة فيدس من ميريدا أن الأب خوسيه لويس أريسميندي البالغ 35 عاماً توفي بسبب نقص الأدوية في الخامس عشر من أبريل، يوم سبت النور، قرابة العاشرة صباحاً بالتوقيت المحلي. طوال يومين، انتظر الكاهن الأدوية المناسبة لمعالجة إصابته بالتهاب السحايا في مستشفى لوس أنديس الجامعي، لكن الأدوية لم تصل في الوقت المناسب. وكان الأب أريسميندي قد شعر بتوعّك يوم أحد الشعانين الذي صادف في التاسع من أبريل، ونُقل إلى المستشفى الجامعي يوم الأربعاء من أسبوع الآلام. عبثاً، حاول أفراد عائلة الكاهن المتحدّر من مدينة توكاني، عاصمة كاراكيولي بارا وأولميدو في ولاية ميريدا، البحث عن الأدوية في المنطقة، علماً بأنها كانت مضادات حيوية بشكل أساسي.<br />ومع الأسف، لم يُجدِ نفعاً تدخل رئيس أساقفة ميريدا، نيافة الكاردينال بالتاسار بوراس، الذي تمكّن من تأمين الأدوية من كاراكاس، لأن الأدوية التي أرسلت من العاصمة الفنزويلية لم تصل في الوقت المناسب. يُذكر أن الأب خوسيه لويس أريسميندي كاهن منذ عامين فقط، وكان يمارس خدمته ضمن أبرشية كابيماس في ولاية زوليا.<br />علّق الرأي العام في فنزويلا عبر وسائل التواصل الاجتماعي على وفاته بالشكل التالي: "فنزويليّ آخر مات بسبب نقص الأدوية". فالبلاد لا تزال تقاسي أزمة خطيرة ناتجة عن نقص المواد الغذائية والأدوية. ويوم أمس، في تقرير حول تأثير الفنزويليين الكثر النازحين باتجاه الحدود مع البرازيل، حثّ مرصد حقوق الإنسان البلدان اللاتينية الأميركية على التدخل لدى حكومة الرئيس مادورو من أجل حلّ هذه الأزمة الشائكة.<br />أعلن مدير مرصد حقوق الإنسان في أميركا، خوسيه ميغيل بيبانكو: "عاجلاً أم آجلاً، سوف يتوجب على البرازيل وبلدان أخرى في المنطقة ممارسة الضغط على حكومة فنزويلا لكي تتوقف عن إنكار الأزمة وتتخذ إجراءات لحلّها". <br /><br />Wed, 19 Apr 2017 08:27:10 +0200إفريقيا/مصر - اعتداء إرهابي على مقربة من دير القديسة كاترين للروم الأرثوذكسhttp://www.fides.org/ar/news/62123-إفريقيا_مصر_اعتداء_إرهابي_على_مقربة_من_دير_القديسة_كاترين_للروم_الأرثوذكسhttp://www.fides.org/ar/news/62123-إفريقيا_مصر_اعتداء_إرهابي_على_مقربة_من_دير_القديسة_كاترين_للروم_الأرثوذكسالقاهرة – هاجمت مجموعة إرهابية مساء 18 أبريل الحاجز الأمني القائم على الطريق المؤدية إلى دير القديسة كاترين القبطي للروم الأرثوذكس في شبه جزيرة سيناء. وأسفر الاعتداء الذي تبنّاه جهاديون منتمون إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" عن مقتل شرطي وجرح أربعة عناصر آخرين. وتمكن المسؤولون عن الحاجز بدورهم من جرح عدد من منفّذي الاعتداء، مجبرين المجموعة على الهرب. من جهتهم، أعلن الرهبان المقيمون في الدير الواقع على بعد كيلومترات أنهم سمعوا فقط ضجيج الانفجار مؤكدين أن قوات الشرطة صدّت المعتدين وأن الاعتداء لم يلحق أي ضرر بالجماعة الرهبانية. ووفقاً لوسائل الإعلام المصرية التي اتصلت بالرهبان، فقد أعلن الناطق باسمهم، الأب غريغوريوس، أنه لا يستطيع التأكيد أن الدير كان الهدف النهائي للاعتداء الإرهابي، ملمحاً إلى أنه من الممكن أن يكون الحاجز الأمني بذاته الهدف الرئيسي الذي كان ينوي الجهاديون ضربه.<br />يستقبل حالياً دير القديسة كاترين الذي يقع عند سفح جبل سيناء عشرين راهباً من الروم الأرثوذكس خاضعين لسلطة رئيس أساقفة هو الأباتي في آن معاً. ويتمتع الدير بالاستقلالية عن الكنائس الأخرى. كما يُعتبر أقدم دير مسيحي لا يزال ناشطاً، وقد أعلنته منظمة اليونيسكو سنة 2002 كتراث للبشرية بفضل هندسته البيزنطية ومجموعته الثمينة من الأيقونات والمخطوطات القديمة.<br />سبق لدير القديسة كاترين أن نفى في أكتوبر 2014 الأخبار التي تداولتها وسائل إعلام ومدوّنات مسيحية عن اعتداءات مفترضة تنفذها مجموعات إسلامية. وورد النفي الواضح في بيان رسمي للدير تلقته وكالة فيدس ووُصفت فيه عمليات التضليل الإعلامي التي تقوم بها وسائل الإعلام التي لا تتردد، بهدف جذب الانتباه، في اختراع إنذارات خاطئة بشأن الأوضاع الحياتية للمسيحيين في البلدان العربية بـ "الخاطئة وغير المسؤولة".<br />خلال السنوات الأخيرة، استهدف إرهاب المجموعات الجهادية الناشطة في سيناء بشكل رئيسي الشرطة وأهدافاً عسكرية. وفي فبراير الفائت، تبنّت مجموعات جهادية في شمال سيناء سبع جرائم استهدفت أفراداً من الجماعات المسيحية القبطية المحلية. وقد أدّت سلسلة الجرائم المستهدِفة إلى نزوح مئات العائلات القبطية من المنطقة. في هذه المناسبة، كان البروفسور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أعلن أن الاعتداءات على الكنائس مشابهة للاعتداءات على المساجد، وأن الدفاع عن المسيحيين وكنائسهم "يشكّل جزءاً من عقيدة الإيمان المسلم". <br />Wed, 19 Apr 2017 08:26:26 +0200أميركا/تشيلي - إحراق كنيسة إنجيلية أخرىhttp://www.fides.org/ar/news/62107-أميركا_تشيلي_إحراق_كنيسة_إنجيلية_أخرىhttp://www.fides.org/ar/news/62107-أميركا_تشيلي_إحراق_كنيسة_إنجيلية_أخرىتيموكو – أدان أسقف أبرشية تيموكو، هكتور فارغاس، عملية إحراق كنيسة إنجيلية أخرى حصلت أمس في منطقة إرسيّا. ومن جهتها، قدّمت الحكومة شكوى ضد الفاعلين الذين لا يزالون مجهولي الهوية.<br />وبحسب تقرير أرسل إلى وكالة فيدس، قال الأسقف فارغاس أن هذه الفصول العنيفة تثير الصدمة بخاصة في هذه الفترة التي يصلي خلالها مسيحيو العالم في بداية أسبوع الآلام. <br /><br />Tue, 11 Apr 2017 08:25:19 +0200أميركا/الباراغواي - رئيس الأساقفة بالينسويلا يشدد على الحوار، وعلى الجلسة الثالثة من محادثات السلام التي ستعقد في 18 أبريلhttp://www.fides.org/ar/news/62106-أميركا_الباراغواي_رئيس_الأساقفة_بالينسويلا_يشدد_على_الحوار_وعلى_الجلسة_الثالثة_من_محادثات_السلام_التي_ستعقد_في_18_أبريلhttp://www.fides.org/ar/news/62106-أميركا_الباراغواي_رئيس_الأساقفة_بالينسويلا_يشدد_على_الحوار_وعلى_الجلسة_الثالثة_من_محادثات_السلام_التي_ستعقد_في_18_أبريلأسونسيون – وجّه رئيس أساقفة أسونسيون، إدموندو بونسيانو بالينسويلا، دعوة يوم أمس 10 أبريل إلى الأطراف المعارضة لمشروع إعادة الانتخاب الرئاسي، لكي تفكر وتشارك في طاولة الحوار التي اقترحها رئيس الباراغواي أوراسيو كارتس، في سبيل وضع حد لأزمة أدت إلى احتجاجات عنيفة. <br />في الواقع، رفض الحزب الليبرالي الذي يشكل أضخم مجموعة معارضة في البلاد المشاركة في جلستي محادثات سابقتين تمت الدعوة إليهما الأسبوع الفائت، طالباً أن يُسحب أولاً مشروع تعديل الدستور المثير للجدل. أما رئيس مجلس الشيوخ، روبرت أسيبيدو، الذي كان حاضراً في افتتاح الحوار لكنه رفض حضور الجلسة الثانية للأسباب المذكورة آنفاً، فقال أمس لإذاعة Nazionale: "لتتكلم الكنيسة وتشجع هؤلاء الإخوة على المشاركة في الحوار الذي يجب أن يؤدي إلى التفاهم والمصالحة وتوقيع سلام دائم. لا بد من إيجاد حل".<br />وفي تقرير أرسله مصدر محلي إلى وكالة فيدس، شدد رئيس الأساقفة على أهمية الاجتماع الثالث المقرر انعقاده في 18 أبريل، وحث الجميع على المشاركة والتعبير عن كل ما يقولونه عبر وسائل الإعلام. "يجب أن نجتمع معاً، يجب أن نمد يد العون لبعضنا البعض، ويجب أن نناقش صعوباتنا. إذا كان هناك عضو في مجلس الشيوخ، فيجب أن يتكلم في البرلمان؛ وإذا كان هناك عضو في السلطة التنفيذية، فيجب أن يتكلم في المحكمة العليا؛ وإذا كان هناك عضو في الكنيسة، فيجب أن يتكلم مع الكنيسة ويناقش القضايا مع الناس والكهنة والمجالس الراعوية"، حسبما قال رئيس الأساقفة مشدداً على أن الحوار عنصرٌ أساسي لنيل السلام الاجتماعي الضروري جداً في الباراغواي. <br /><br />Tue, 11 Apr 2017 08:24:20 +0200أميركا/فنزويلا - مقتل أخ فرنسيسكاني، وسرقة مؤن غذائية للمسنين والأطفال المصابين بإعاقةhttp://www.fides.org/ar/news/62104-أميركا_فنزويلا_مقتل_أخ_فرنسيسكاني_وسرقة_مؤن_غذائية_للمسنين_والأطفال_المصابين_بإعاقةhttp://www.fides.org/ar/news/62104-أميركا_فنزويلا_مقتل_أخ_فرنسيسكاني_وسرقة_مؤن_غذائية_للمسنين_والأطفال_المصابين_بإعاقةأراغوا – عُثر فجر الاثنين 10 أبريل على الأخ الفرنسيسكاني دييغو بيغويا، العضو في "إخوة الصليب الأبيض الفرنسيسكان"، والذي يدير دار Hogar في بلدة لافيكتوريا، في ولاية أراغوا الفنزويلية، ميتاً في مكتبه. هذا النبأ أكده مجلس الأساقفة الكاثوليك في فنزويلا. كما وعلمت وكالة فيدس من مصادر محلية أخرى أن الراهب قُتل أثناء عملية سطو، وشوهد جرح سكين على عنقه.<br />الأخ دييغو هو كولومبي عاش أكثر من 15 عاماً في فنزويلا ملتزماً بالخدمة الراعوية في دار Hogar التي تعتني بالمسنين والأطفال المصابين بإعاقات ويوجد فيها حالياً 65 شخصاً. تعمل هذه الدار بشكل وثيق مع إخوة الصليب الأبيض الذين يؤمنون الغذاء ويلبون الاحتياجات الأخرى. وقد هرب اللصوص حاملين معهم كل المؤن الغذائية.<br />ظهرت على جسد الأخ دييغو بيغويا علامات عراك تدلّ على أنه عومل بسوء قبل أن يُقتل. وقد أكدت الشرطة أن أغراضاً أخرى سرقت منها حاسوب وغيره من الأشياء الثمينة، بالإضافة إلى كل المؤن الغذائية المخصصة للمسنين والأطفال المصابين بإعاقات. <br /><br />Tue, 11 Apr 2017 08:23:24 +0200آسيا/ماليزيا، سنغافورة وبروناي - تعيين مدير وطني للجمعيات الإرساليات الحبريةhttp://www.fides.org/ar/news/62110-آسيا_ماليزيا_سنغافورة_وبروناي_تعيين_مدير_وطني_للجمعيات_الإرساليات_الحبريةhttp://www.fides.org/ar/news/62110-آسيا_ماليزيا_سنغافورة_وبروناي_تعيين_مدير_وطني_للجمعيات_الإرساليات_الحبريةحاضرة الفاتيكان – عيّن الكاردينال فرناندو فيلوني، عميد مجمع تبشير الشعوب، في الثاني من مارس 2017، الأب المحترم فكتور لويس غنانابراكسام من أبرشية بينانغ، مديراً وطنياً للجمعيات الإرسالية الحبرية في ماليزيا وسنغافورة وبروناي لولاية تدوم خمس سنوات . <br />وُلد المدير الوطني الجديد في الأول من نوفمبر 1966 في باغان سيراي، بيراك، وسيم كاهناً في 14 يوليو 1997 في بلدته. منذ سيامته، خدم كنائب كاهن رعية، وككاهن رعية ضمن عدة جماعات، وكعضو في مجلس الكهنة. سنة 2007، نال شهادة ماجستير في دراسة الإرساليات من معهد القديس بطرس في بنغالور. وفي الأول من أبريل 2007، عُين مديراً أبرشياً للجمعيات الإرسالية الحبرية. بعدها، خدم ككاهن رعية وعضو في مجلس الكهنة، ومنذ 17 فبراير 2016 كمستشار لأبرشية بينانغ. <br /><br />Tue, 11 Apr 2017 08:22:28 +0200إفريقيا/مصر - جنازة شهداء طنطا. البابا تواضروس: انتقلوا من الألم إلى فرح معانقة المسيح لهمhttp://www.fides.org/ar/news/62102-إفريقيا_مصر_جنازة_شهداء_طنطا_البابا_تواضروس_انتقلوا_من_الألم_إلى_فرح_معانقة_المسيح_لهمhttp://www.fides.org/ar/news/62102-إفريقيا_مصر_جنازة_شهداء_طنطا_البابا_تواضروس_انتقلوا_من_الألم_إلى_فرح_معانقة_المسيح_لهمطنطا – في ساعة متأخرة من ليل أمس، أقيمت جنازة المسيحيين الأقباط التسعة والعشرين الذين قُتلوا يوم أحد الشعانين في هجوم انتحاري في طنطا، شمال القاهرة داخل كنيسة قبطية مكرسة للقديس جرجس. ففي غضون ساعات، كانت الجماعة قد بنت الأضرحة الضرورية لدفن الموتى قرب الكنيسة التي وقعت فيها المجزرة. وقد أقيمت الجنازة مساء يوم الاعتداء عينه لأن الجنازات غير واردة خلال أسبوع الآلام وفقاً لليتورجيا القبطية. فترأس الليتورجيا الأنبا بولا، أسقف طنطا للأقباط الأرثوذكس بالإضافة إلى أساقفة آخرين من السينودس القبطي. <br />تحدثت الرسالة التي وجهها بطريرك الأقباط الأرثوذكس إلى أسقف طنطا ومؤمنيها، وتليت خلال الجنازة، عن روح الإيمان التي يعيش بها العديد من المسيحيين المصريين هذه الأحداث المأساوية في بداية أسبوع الآلام. وجاء في رسالة البطريرك التي أُرسلت أيضاً إلى وكالة فيدس: "مع احتفالاتنا بذكرى دخول يسوع إلى أورشليم، ودّعنا شهداءنا الأحباء في كنيسة مار جرجس في طنطا. دُعيوا إلى السماء يوم العيد ليحملوا سعف النخيل وأغصان الزيتون أمام المسيح بذاته. كانوا قد استعدوا من خلال الصوم للاحتفال بالأسرار المقدسة، ومن خلال صلاتهم وتسبيحهم من كل قلبهم لحظة استشهادهم، انتقلوا من الحزن إلى فرح القيامة المجيد". وأضاف البطريرك في رسالته أنه ما من داعٍ لإخفاء ألم الفراق عن هؤلاء الإخوة والأخوات الذين قُتلوا على أيدي إرهابيين "لأننا نحبهم"، لكنه دعا إلى استقاء التعزية من الرجاء الأكيد بأن شهداء أحد الشعانين استُقبلوا في "حضن المسيح" وهم الآن يعيشون معه.<br />يُذكر أن المحصلة المؤقتة للاعتداءين الإرهابيين على مسيحيي مصر الأقباط يوم أحد الشعانين بلغت 47 قتيلاً. في كنيسة القديس جرجس في طنطا، قُتل 29 وجُرح أكثر من 70، في حين أن الاعتداء على كنيسة القديس مرقس في الإسكندرية خلّف 18 قتيلاً. في هذه الكنيسة، كان تواضروس بطريرك الأقباط الأرثوذكس بين الحاضرين، وفيما ألقت الشرطة القبض على الإرهابي الانتحاري، فجّر نفسه خارج الكنيسة.<br />ووفقاً للإعلام المصري، كان الانتحاريان المسؤولان عن هاتين المجزرتين قد توجها إلى سوريا خلال السنوات الأخيرة. أبو إسحاق المصري الذي قال عنه الإعلام المصري أنه انتحاري الإسكندرية دخل إلى سوريا في ديسمبر 2013 عبر تركيا. ولدى عودته إلى مصر، استقر في شبه جزيرة سيناء. وقيل أن انتحاري طنطا المعروف بأبي البراء المصري كان في سوريا منذ أغسطس 2013. <br />Mon, 10 Apr 2017 08:21:15 +0200أميركا/فنزويلا - الكاردينال أوروسا: "يجب أن ندافع عن حقوقنا وإنما من دون اللجوء إلى العنف"http://www.fides.org/ar/news/62095-أميركا_فنزويلا_الكاردينال_أوروسا_يجب_أن_ندافع_عن_حقوقنا_وإنما_من_دون_اللجوء_إلى_العنفhttp://www.fides.org/ar/news/62095-أميركا_فنزويلا_الكاردينال_أوروسا_يجب_أن_ندافع_عن_حقوقنا_وإنما_من_دون_اللجوء_إلى_العنفكاراكاس – "يجب أن نحافظ على هدوئنا من خلال التصرف بعقلانية والسعي إلى فهم الآخرين. هذا ما قلناه في عدة رسائل صدرت مؤخراً عن مجلس أساقفتنا: يجب أن ندافع عن حقوقنا وحقوق الآخرين، وإنما من دون اللجوء إلى العنف، بل باتّباع دستور بلادنا وقوانينها". هذا ما جاء على لسان الكاردينال خورخي أوروسا سابينو، رئيس أساقفة كاراكاس، خلال الاحتفال بقداس أحد الشعانين في كاتدرائية العاصمة.<br />في كنيسة غصت بالمؤمنين، حثّ رئيس الأساقفة الناس على عدم فقدان الرجاء أمام الوضع الراهن والخطير في فنزويلا.<br />واختُتم بيان أرسلته أبرشية كاراكاس إلى وكالة فيدس بدعوة من الكاردينال إلى المشاركة في كل طقوس أسبوع الآلام في شتى أنحاء البلاد وإلى الصلاة لابتهال معونة الله من أجل تحسن الوضع.<br />مع الأسف، لا يزال التوتر سائداً في فنزويلا. وقد نُظم في شتى أنحاء البلاد يومان من التظاهرات التي كان بعضها عنيفاً. والآن، شجعت المعارضة على المشاركة في التظاهرات في 23 بلدة تأييداً لإجراء نيابي لإقالة سبعة قضاة في المحكمة العليا متهمين بتنظيم انقلاب. <br /><br />Mon, 10 Apr 2017 18:26:55 +0200أميركا/البيرو - من قلب الغابة البيروفية، تُرفع الصلوات عن نية ضحايا الإرهاب في مصرhttp://www.fides.org/ar/news/62097-أميركا_البيرو_من_قلب_الغابة_البيروفية_ت_رفع_الصلوات_عن_نية_ضحايا_الإرهاب_في_مصرhttp://www.fides.org/ar/news/62097-أميركا_البيرو_من_قلب_الغابة_البيروفية_ت_رفع_الصلوات_عن_نية_ضحايا_الإرهاب_في_مصرإكيتوس – رفعت الجماعة الكاثوليكية في بلدة إكيتوس الواقعة في قلب غابة الأمازون في البيرو، صلوات خاصة خلال قداس أحد الشعانين الذي أقيم أمس، عن نية إيجاد حلّ سياسي واجتماعي للأزمة في فنزويلا، وحصول ضحايا الكوارث الطبيعية في البيرو، وضحايا الاعتداءات الإرهابية في مصر على تعزية من الله.<br />كان الأسقف ميغيل أولاوورتوا لاسبرا، النائب الرسولي عن إكيتوس، واضحاً في حديثه إلى وسائل الإعلام المحلية القليلة وإنما الفعالة بشأن مشاعر الجماعة الكاثوليكية: التعبير عن التضامن مع الشعب الفنزويلي في وضع بلادهم الخطير. قال الأسقف أولاوورتوا للصحافة، أن الجماعة الكاثوليكية المحلية صلت، على الرغم من بُعدها جغرافياً، من أجل مصر وضحايا هذا العنف المأساوي والهمجي، ومن أجل البيرو حيث أدت الكوارث الطبيعية التي سببتها ظاهرة رياح نينيو إلى تشريد عائلات عدة. كما شجع شعبه على الاستمرار في التعبير عن تضامنهم إزاء إخوتهم وأخواتهم. <br /><br />Mon, 10 Apr 2017 18:25:43 +0200آسيا/سوريا - ارتباك النائب الرسولي عن الكاثوليك اللاتين في حلب حيال سرعة اتخاذ القرار بشأن الغارة الأميركيةhttp://www.fides.org/ar/news/62082-آسيا_سوريا_ارتباك_النائب_الرسولي_عن_الكاثوليك_اللاتين_في_حلب_حيال_سرعة_اتخاذ_القرار_بشأن_الغارة_الأميركيةhttp://www.fides.org/ar/news/62082-آسيا_سوريا_ارتباك_النائب_الرسولي_عن_الكاثوليك_اللاتين_في_حلب_حيال_سرعة_اتخاذ_القرار_بشأن_الغارة_الأميركيةحلب – "المحيّر في الغارة العسكرية الأميركية على الأراضي السورية هو سرعة اتخاذ القرار بشأنها وشنّها، من دون إجراء تحقيقات ملائمة عن المجزرة المأساوية التي حصلت بالسلاح الكيميائي في محافظة إدلب". بهذه العبارات، علّق سيادة المونسنيور جورج أبو خازن، النائب الرسولي عن الكاثوليك اللاتين في حلب، على نبأ الغارة الأميركية على القاعدة السورية في الشعيرات في محافظة حمص. في حديث إلى وكالة فيدس، أضاف الأسقف: "هذه العملية العسكرية تفتح سيناريوهات جديدة مقلقة للجميع. أرى الآن أن اردوغان مسرور عقب هذا التدخل الذي قُرر ونُفذ من دون أن تؤخذ بالاعتبار الأصوات التي كانت تطالب بتحقيق مستقل في أحداث إدلب. كل شيء يُقرَّر على أساس الدوافع المتداولة في وسائل الإعلام الدولية. لا يتم الإصغاء إلى البابا والكرسي الرسولي، ويريد البعض أن تستمر هذه الحرب القذرة".<br />في الساعات الأولى من السابع من أبريل، أُطلق 59 صاروخاً من طراز توماهوك من مدمرتين أميركيتين في البحر الأبيض المتوسط باتجاه القاعدة العسكرية السورية التي منها انطلقت، بحسب أقوال الولايات المتحدة، الطائرات التي شنّت الثلاثاء الفائت غارة بالسلاح الكيميائي على بلدة خان شيخون في محافظة إدلب. وبعد العملية العسكرية التي أمرت بها إدارة ترامب، طلبت روسيا عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة، واصفةً الغارة الأميركية على القاعدة الجوية السورية بـ "المتهورة". <br />Fri, 07 Apr 2017 10:42:58 +0200