Fides News - Arabichttp://www.fides.org/أخبار وكالة فيدسarI contenuti del sito sono pubblicati con Licenza Creative Commons.امريكا/البيرو - العثور على مرسل يسوعي ميتًا في منطقة للسكّان الاصليين في الأمازونhttp://www.fides.org/ar/news/64625-امريكا_البيرو_العثور_على_مرسل_يسوعي_ميت_ا_في_منطقة_للسك_ان_الاصليين_في_الأمازونhttp://www.fides.org/ar/news/64625-امريكا_البيرو_العثور_على_مرسل_يسوعي_ميت_ا_في_منطقة_للسك_ان_الاصليين_في_الأمازونليما - تمّ العثورعلى جثة الأب كارلوس ريودافيتس مونتيس، الكاهن الاسباني اليسوعي البالغ من العمر 73 عاماً ، مقيداً وعليه آثار عنف في احد مجتمعات السكان الأصليين في منطقة ياماكتنسا في الأمازون صباح يوم الجمعة 10 آب.<br />في فترة ما بعد الظهر ، أعربت الرهبنة اليسوعيّة عن الحيرة والألم جرّاء هذه الواقعة وأكّدت رفضها لجميع أشكال العنف واعلنت عن ثقتها بالسلطات المحليّة لكشف الأسباب والظروف التي وقعت فيها الجريمة. وصدر بيان عن مجلس الأساقفة البيروفي موقعاً من المونسنيور ميغيل كابريجوس ، رئيس أساقفة تروخيو ورئيس المجلس يطالب فيه السلطات العثور على مرتكبي هذه الجريمة ويقدّم التعازي لليسوعيين. وكتب الاسقف” كرّس الاب ريودافيتس رسالته لتعليم أهالي المجتمعات المحلية في منطقة الأمازون لمدة 38 عاماً". في مقابلة مع قناةٍ محليّة في نوتيسياس، اطلعت مديرة مدرسة المحافظة غومرشيندا دوير، انّ الطباخّة وجدت المرسل ملقاً على الأرض في مقر إقامته في مدرسة« فالنتين ساليغي» التي تقع وسط السكان الأصليين في منطقة ياماكاي-أونتسا والتابعة للنائب الرسولي وقالت "كان الأب محبوبًا كثيراً وما حدث غريب جداً". <br />Sat, 11 Aug 2018 13:09:28 +0200افريقيا/ مصر- اتهام راهب من دير ابو مقار بمقتل الأسقف القبطي إبيفانيوس.http://www.fides.org/ar/news/64624-افريقيا_مصر_اتهام_راهب_من_دير_ابو_مقار_بمقتل_الأسقف_القبطي_إبيفانيوسhttp://www.fides.org/ar/news/64624-افريقيا_مصر_اتهام_راهب_من_دير_ابو_مقار_بمقتل_الأسقف_القبطي_إبيفانيوسالقاهرة - اتّهمت السلطات القضائية وائل سعد تاوضروس، الراهب المصري السابق، بقتل الانبا أبيفانيوس، الاسقف القبطي الاوثوذكسي الذي وجدَ ميتاً في الساعات الأولى من صباح الأحد 29 تمّوز في دير ابو مقار. ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام المصرية، اعترف الراهب السابق بتنفيذ الجريمة وكشف عن قتل الأنبا إبيفانيوس بقضيب من الحديد. كان وائل سعد تاوضروس قد تم طرده من دير ابو مقار وتجريده وعودته لاسمه العلماني بموجب قرار صدر يوم الأحد الماضي من قبل لجنة شؤون الرهبنة والأديره وافق عليه البابا تواضرس الثاني. وقد طُلِبَ من الراهب السابق التوبة من أجل إنقاذ روحه، ولو انّ الناطقين الرسميين باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية قد نفوا في البداية أن الإجراءات التي اتُّخذت ضد وائل مرتبطة بموت الأنبا إبيفانيوس <br /> تمّ العثور على جثة الانبا إبيفانيوس في بركة من الدم امتدت من غرفته الى الكنيسة حيث كان الأسقف سيبدأ صلاة الصباح قبل قداس الأحد في دير ابو مقار في الساعات الأولى من يوم الأحد 29 تمّوز. يبلغ الأنبا أبيفانيوس 64 عاماً، وهو من مواليد طنطا. دخل دير القديس مكاريوس في منطقة وادي النطرون في عام 1984 بعد ان انهى دراسة الطبّ. سُيِّم كاهنا في عام 2002. كان الانبا باحث وعلمي، ساهم في ترجمة العديد من اسفار الكتاب المقدس من اللغة اليونانية الى العربية وشارك أيضا في المؤتمر الدولي العاشر للدراسات القبطية الذي عقد في روما في عام 2012. انتخبه غالبية الرهبان في دير القديس مكاريوس رئيساً عاماً في 3 شباط 2013 وكانوا حوالي المئة راهب. كان الانبا ثلميذاً لمتّى المسكين، اباً روحيً وشخصية رئيسية في التاريخ المعاصر للكنيسة القبطية الأرثوذكسية. عاش الأنبا أبيفانيوس علاقات كثيرة من التواصل الروحي مع الأصدقاء والمجتمع الرهباني في الكنيسة الكاثوليكية. .Sat, 11 Aug 2018 12:09:00 +0200آسيا / الفلبين - حملة لمكافحة المخدرات و الكنيسة تساهم في إعادة تأهيل المدمنينhttp://www.fides.org/ar/news/64620-آسيا_الفلبين_حملة_لمكافحة_المخدرات_و_الكنيسة_تساهم_في_إعادة_تأهيل_المدمنينhttp://www.fides.org/ar/news/64620-آسيا_الفلبين_حملة_لمكافحة_المخدرات_و_الكنيسة_تساهم_في_إعادة_تأهيل_المدمنينمانيلا -اطلق الأب لوتشيانو ايرل فللوني وهو مرسل أرجنتيني يعيش منذ عشرين عاما في الفلبين، نشاطاً موسعاً في رعيته في أبرشية نوفاليشس بالقرب من مانيلا يتضمّن برنامجا لإعادة تأهيل مدمني المخدرات ومساعدتهم لعيش حياة كريمة. هذا هو النهج الذي تقترحه الكنيسة في الفلبين رداً على حملة مكافحة المخدرات التي أطلقها الرئيس الفلبيني رودريغو دوتير.وقد اراد هذا الاخير منذ انتخابه في حزيران 2016 القضاء على المشكلة بشكلٍ جزري مستدعياً كل القوات الامنية لتحقيق ذلك . وتعرضت إستراتيجية حكومته التي تستند على الخوف وعلى تدخّل القوّات الامنية بعنف لانتقادات شديدة منذ بداية رئاسته .فكان يقتل يومياً حوالي 33 شخصًا على أيدي الشرطة ، ولكن هناك 23500 عملية قتل خارج نطاق القضاء ،نتيجة اعمال ما يعرف ب'الحراس'. كما انّ معظم الضحايا هم من الفقراء ،لا يستطيعون تحمل تكاليف برامج إعادة التأهيل الخاصة.<br /> في هذا الايطار،نفذ العديد من الكهنة ورجال الدين مثل الأب فيللوني برامج إعادة تأهيل لمدمني المخدرات في جميع أنحاء البلاد. و حاولت بعض الجمعيات سدّ الفراغ الحكومي في حلّ هذه المشكلة. وبينما كان عدد المشتبه بهم في جرائم المخدرات بارتفاعٍ مستمر في أيلول 2016 ، عمد الأب فيلوني على وضع برنامجًا لمساعدة الضحايا بالتعاون مع قادة مدنيين محليين في رعيته. ويشرح الأب قائلاً: “ لقد سألنا أنفسنا عما يمكننا القيام به على طريقتنا المتواضعة للمساعدة في شن حملة ضد المخدرات ، فاردنا ان نعمل بالطريقة الصحيحة دفاعًا عن كرامة كل شخص وان نفيد المجتمع حقًا". في البداية ، اثار المشروع عدواة الشرطة وشكوك مدمني المخدرات نفسهم. وفي غضون عام ، ازدادت نسبة التحاق الأشخاص الذين يخضعون للعلاج إلى ٪40 ، و نمت الثقة بعد ان اتممت مجموعة الأب فللوني دورة الفصل الأول من برنامج التأهيل. انّ التزام الأب فيلوني في إعادة دمج مدمني المخدرات السابقين في المجتمع يهدف الى مساعدتهم على عيش حياة جيدة. وكثيرة هي المساهمات المماثلة وتدخلات الرعايا والهيئات والمنظمات في الكنيسة الكاثوليكية التي تساعد المدمنين على الخروج من نفق المخدرات. وقد حثت الكنيسة الكاثوليكية في الفلبين الحكومة مرارا وتكرارا على تغيير نهجها في الحرب على المخدرات واعتماد إعادة التأهيل بدل القتل . <br />Fri, 10 Aug 2018 15:14:33 +0200افريقيا/ساحل العاج - تحرير الأسرى السياسيين: خطوة مهمّة نحو السلامhttp://www.fides.org/ar/news/64619-افريقيا_ساحل_العاج_تحرير_الأسرى_السياسيين_خطوة_مهم_ة_نحو_السلامhttp://www.fides.org/ar/news/64619-افريقيا_ساحل_العاج_تحرير_الأسرى_السياسيين_خطوة_مهم_ة_نحو_السلامأبيدجان - قرر رئيس جمهورية ساحل العاج ألاسان أواتارا منح العفو لحوالي 800 سجين سياسي عشية عيد الاستقلال الواقع في 6 آب 2018<br /> ومن بينهم سيمون غباغبو زوجة رئيس جمهورية ساحا العاج السابق ، المحتجزة بتهمة ارتكاب جرائم حرب. واطلع الأب دونالد زاغور، المسؤول عن الاعمال الرسولية في ساحل العاج، وكالة فيدس انّ العفو يشكّل قرار سياسي تمَّ اتخاذه في سياق اجتماعي وسياسي متوتر اراد فيه كل المجتمع المدني والسياسي على حدّ سواه إطلاق سراح السجناء السياسيين بعد أحداث العنف التي حصلت عقب انتخابات عام 2011، كدليل على المصالحة الحقيقية. وتابع زاغور قائلاً انّ ساحل العاج دخلت دوّامةٍ جهنمية منذ عام 1999 حيث عمّ البلاد الانقسام والعنف الاجتماعي والسياسي تلاها اندلاع الثورة المسلحة الدامية والمميتة في عام 2002 ومن ثمّ اعمال العنف في مرحلة ما بعد الانتخابات عام 2011 والتي تسببت بمقتل ثلاثة الاف شخصاً بحسب احصاءات المجتمع الدولي . ويقول الاب:” يشكّل العدل المبدأ الأساسي في عملية المصالحة الوطنية التي بدأتها السلطة الحالية امّا السلطة القضائية الإيفوارية فقد ظلّت لسوء الحظ في منطق من النزاهة الفاضحة ، تمارس عدالة المنتصرين وتكوّن أداة للظلم والانقسام بدل ان تكون اداة للسلام والمصالحة . في هذا السياق،لم يعد السلام ممكناً فصار السبيل الوحيد للخروج من هذه الازمة اتّباع سياسة العفو والإفراج عن جميع السجناء السياسيين الذين يفضلوا حوارًا صريحًا من أجل مصالحة حقيقية. اتى الاتفاق على الافراج بقرارٍموحّد من قبل الجماعات الاجتماعية والسياسية والدينية ولم تتردّد الكنيسة الإيفوارية في تقديم دعمها من خلال أساقفتها. ومع صدور العفو اليوم ، اتخذت خطوة كبيرة نحو مصالحة حقيقية ونهائية حتى لو كانت الطريق ما تزال طويلة. انّ الإيفواريين جميعاً متعطشون للسلام والمصالحة". <br />Fri, 10 Aug 2018 14:17:22 +0200إفريقيا / مصر - يصوم الأقباط « صيام السيدة» ويصللون من أجل البطريرك وبعد مقتل الأسقف أبيفانيوسhttp://www.fides.org/ar/news/64617-إفريقيا_مصر_يصوم_الأقباط_صيام_السيدة_ويصللون_من_أجل_البطريرك_وبعد_مقتل_الأسقف_أبيفانيوسhttp://www.fides.org/ar/news/64617-إفريقيا_مصر_يصوم_الأقباط_صيام_السيدة_ويصللون_من_أجل_البطريرك_وبعد_مقتل_الأسقف_أبيفانيوسالقاهرة - يقوم المسيحيون الأقباط الأرثوذكس بالمشاركة في « صيام السيدة العذراء» الذي يقع في الايام الخمسة عشر الاولى من شهر آب على نية البطريرك تاوضروس الثاني والأديرة في جميع أنحاء العالم خصوصاً بعد مقتل الأنبا ابيفانوس، أسقف ورئيس دير القديس مكاريوس صباح الأحد 29 تمّوز. وسوف ينتهي هذا الصيام في 22 آب عندما تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بعيد انتقال العذراء مريم.<br />وفي غضون ذلك ، تستمر التحقيقات في العثور على قاتل الأنبا أبيفانيوس دون إلقاء القبض على أي مشتبه به أو توجيه اتهام مباشر لأحد حتى الآن. ووفقاً لمصادر إعلامية مصرية ، طلب ممثلو الكنيسة القبطية الأرثوذكسية من السلطات القضائية في الساعات الأخيرة الحفاظ على سرية النتائج الأوليّة للتحقيقات ، وتجنب تسريب الأخبار التي تؤدي إلى إثارة الارتباك بين الناس .وقد تناولت وسائل الإعلام خبراً غير صحيح يتحدّث عن اعتقال مزعوم لاحد معاوني الدير كان يعمل سائقًا للأنبا ابيفانوس ايضاً. وتم نشر شائعات حول كاميرات المراقبة الموجودة في الدير على انّها لا تعمل لذلك لم يجد المحققون ايّ عناصر مفيدة لتأكيد الاتهامات. على الصعيد العالمي وفي مجتمعات الانتشار القبطي في أمريكا الشمالية ، تمّ تداول اخبار رفضها ايضاً المحامي نجيب جبرائيل - تشير أن قوات الأمن المصرية قد عذبت رهبان دير القديس مكاريوس محاولة انتزاع معلومات مفيدة للتحقيقات، وانتهكت أكثر المناطق المقدسة في الدير خلال التحقيق. كان البابا تواضرس قد تحدّث في عظة ٍ يوم الاربعاء الماضي عن واقع الرهبنة القبطية مستخدماً كلمات شكرٍ وامتنان ومعلناً ثقته بأن المجتمع الرهباني سوف يسكن صحراء مصر إلى نهاية العالم، وسوف تستمر الكنيسة القبطية في تقديم ثروة المواهب الروحية لأجيال المستقبل التي لا يمكن أن تتبدد من ضعف وأخطاء وجرائم الأفراد.واختتم قائلاً انّ الإيمان المسيحي يحرسه الرب ولا يحتاج إلى حماية آخرين. .Thu, 09 Aug 2018 17:03:47 +0200آسيا / باكستان - يدعو الكاردينال كوتس المؤمنين للصلاة من اجلهhttp://www.fides.org/ar/news/64616-آسيا_باكستان_يدعو_الكاردينال_كوتس_المؤمنين_للصلاة_من_اجلهhttp://www.fides.org/ar/news/64616-آسيا_باكستان_يدعو_الكاردينال_كوتس_المؤمنين_للصلاة_من_اجلهكراتشي - تحدّث الكاردينال جوزيف كوتس أثناء عودته إلى باكستان بعد الاحتفال في الفاتيكان يوم 29 حزيران قائلاً "أنا لست مختاراً لأنني الأفضل لهذا المنصب. انّ مشروع الله لي هو أن أخدمه الى جانب الأب الأقدس. إنها مسؤولية ودعوة للصلاة وتقديم المزيد. يقول الناس لي إن ارتقائي إلى رتبة كاردينال هو شرف للكنيسة وللباكستان. لذلك ، أحث جميع المؤمنين على دعمي بالصلاة حتى اتمكّن من الوفاء بالمسؤوليات الموكلة إليّ “. واخبر الكاردينال انّه ما زال يتلقّى رسائل تهنئة من الزعماء المدنيين والدينيين. وتابع الكاردينال صالح دييغو النائب العام لأبرشية كراتشي قائلاً: "إن الارتقاء إلى رتبة كاردينال يعني القيام بالمزيد لشعبي وللكنيسة جمعاء". وهو ما زال يستقبل المجموعات التي تتوافد لتهنئته من علمانيين وقادة سياسيين ومسؤولين حكوميين وموظفي المنظمات غير الحكومية.<br />اخبر الكاردينال وكالة فيدس عن حفاوة الاستقبال الذي تلقاه فور وصوله من روما حيث انّ أكثر من 200 دراجة نارية رافقته من المطار إلى كاتدرائية القديس باتريك في كراتشي وقد غصّت الشوارع بالمؤمنين مرتدين الملابس التقليدية وحاملين الأزهار والورود التي نثروها عليه طول الطريق. وقال"أنا سعيد بالرسائل والزيارات التي أتلقاها من جميع أنحاء البلاد، ليس فقط من المسيحيين ولكن من العديد من الجماعات غير المسيحية ايضاً. إنها لحظة نفرح بها ولكنها في الوقت ذاته مسؤولية كبيرة بالنسبة الي". ثمّ دعا الحشود في كاتدرائية القديس باتريك وقد بلغ عدد الموجودين خمسة آلاف شخص ان يصلّوا من اجله. واحتفل الكاردينال بذبيحة الشكر لإرتقائه إلى رتبة كاردينال مع جميع الأساقفة الكاثوليك في باكستان. ووفقا للمرسوم البابوي ، سيكون راعي كنيسة القدّيس بونافينتورا في بلاتينو في روما. Thu, 09 Aug 2018 16:54:49 +0200إفريقيا / إثيوبيا - حرق الكنائس وقتل الكهنة في منطقة صوماليhttp://www.fides.org/ar/news/64614-إفريقيا_إثيوبيا_حرق_الكنائس_وقتل_الكهنة_في_منطقة_صوماليhttp://www.fides.org/ar/news/64614-إفريقيا_إثيوبيا_حرق_الكنائس_وقتل_الكهنة_في_منطقة_صوماليأديس أبابا اتفق البابا ماتياس الأول، بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية والمجمع المقدس التوحد الإثيوبي الأرثوذكسي على تكريس 16 للصوم والصلاة قبل وبعد الاحتفال بعيد انتقال مريم العذراء والدة الله الذي يقع في 15 آب من اجل السلام والمصالحة في جغجيغا وفي منطقة صومالي بعد أعمال العنف العرقي التي شهدتها المنطقة في الأيام الأخيرة وتسببت في مقتل حوالي 30 شخصاً. دفعت الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية ثمناً باهظاً في دوامة العنف هذه ووفقاً لوسائل الإعلام المحلية ، تعرضت سبع كنائس أرثوذكسية على الأقل للهجوم وأضرمت فيها النيران ، كما قتل ستة كهنة والعديد من المؤمنين.<br />وبدأت الاشتباكات في نهاية الأسبوع الماضي ، عندما حاول رجال مسلحون من ميليشيا لييو الصومالية العرق وبموجب أوامر من رئيس منطقة صومالي, مقاطعة اجتماع بين أعضاء البرلمان الإقليمي وممثلي شعب مدينة دير داوا في محاولة منهم لإدانة انتهاك حقوق الإنسان في المنطقة. وقد تسببت حوادث العنف في تدخل الجيش الإثيوبي الذي نشر قواته أيضا حول المؤسسات بما في ذلك مبنى البرلمان الإقليمي والقصر الرئاسي .واعتبر هذا التدخل امراً هائلاً ، أعقبه هجمات ضد أهداف مرتبطة بأقليات عرقية ، تم إطلاقها من قبل أعضاء ميليشيا اللييو. وقد أبرزت دوامة العنف أيضا التناقضات بين الإدارة الإقليمية وحكومة أديس أبابا مما أدى إلى استقالة الحاكم الإقليمي الذي تم اعتقاله ووضعه قيد الاحتجاز من قبل سلطات أديس أبابا كما ذكرت وسائل الإعلام المحلية.<br />ظلت منطقة الصومالي غير مستقرة لبعض الوقت وأراد رئيس الوزراء أبي أحمد أن يقوم بأول زيارة له لتلك المنطقة من البلاد بعد التسوية في بداية نيسان الماضي.<br />وفي الوقت الحالي بحسب مصادر رسمية من المجمع المقدس التوحد الإثيوبي الأرثوذكسي، تقوم الرعايا الأرثوذكسية بمساعدة أكثر من 20،000 نازح أثيوبي.<br />يشكّل المجمع المقدس التوحد الإثيوبي الأرثوذكسي بقيادة البابا ماتياس الأول الكنسية الأصلية الوحيدة والمشتقة مباشرة من الكرسي الرسولي في صحراء جنوب أفريقيا. وقد صرّح البطريرك الإثيوبي بعد اجتماعه مع البابا فرانسيس في روما في 29 شباط 2016 "إن مفتاح الوحدة بين الكنائس اليوم يكمن بالضبط في مسكونية الشهداء “. .<br />Wed, 08 Aug 2018 16:08:23 +0200آسيا / كوريا الجنوبية - اقتراب الايام الوطنية للشباب في كورياhttp://www.fides.org/ar/news/64615-آسيا_كوريا_الجنوبية_اقتراب_الايام_الوطنية_للشباب_في_كورياhttp://www.fides.org/ar/news/64615-آسيا_كوريا_الجنوبية_اقتراب_الايام_الوطنية_للشباب_في_كورياسول - تستضيف أبرشية سيول الايام الوطنية للشباب الكوري للمرّة الرابعة التي تمتدّ من 11 إلى 15 آب تحت عنوان "هذا أنا. لا تخافوا". ‘سيخوض هذه التجربة حوالي 2000 شاب كاثوليكي قادمين من 16 أبرشية كورية وسيجد جميع المشاركين الفرصة لتثبيت ايمانهم والاستجابة لدعوة يسوع المسيح من خلال تبادل خبراتهم الحياتية في حين الاستعدادات جارية على مستويات مختلفة. يشمل البرنامج الذي يعتمد نموذج الأيام العالمية للشباب :القداس الافتتاحي و رحلة حج إلى الأماكن المقدسة في سيول وحلقات تعليم مسيحي يعطيها أساقفة الأبرشية و مهرجان ثقافي خاص في كاتدرائية ميونغدونغ والعديد من الحفلات الموسيقية بالاضافة الى سهرة صلاة مع جماعة تيزي حتّى ساعة الاحتفال بالقداس الختامي يوم 15 آب. ستستضيف العائلات المحلية من مختلف رعايا العاصمة المشاركين الشباب .وحسب منهجية الايام العالمية للشبيبة، تحتفل الكنيسة الكورية بالايام الوطنية للشباب للمرّة الرابعة بعد ان انعقدت الاولى في جيجو في عام 2007 ؛ والثانية في اويجنغبو في عام 2010، والثالثة التي حضرها البابا فرانسيس في دايجون في عام 2014 و تزامنت هذه الاخيرة مع يوم الشباب الآسيوي Wed, 08 Aug 2018 14:24:12 +0200آسيا / الهند - ذكرى مرور عشرة اعوام على أعمال العنف ضد المسيحيين في صيف 2008 في الهندhttp://www.fides.org/ar/news/64610-آسيا_الهند_ذكرى_مرور_عشرة_اعوام_على_أعمال_العنف_ضد_المسيحيين_في_صيف_2008_في_الهندhttp://www.fides.org/ar/news/64610-آسيا_الهند_ذكرى_مرور_عشرة_اعوام_على_أعمال_العنف_ضد_المسيحيين_في_صيف_2008_في_الهند كاندمال مضت عشر سنوات على مذابح المسيحيين في ولاية أوريسا عام 2008 التي شهدت أكبر موجة عنف ضد المسيحيين في تاريخ البلاد. وما زال سكان مقاطعة كاندامال مسرح المجزرة في أوريسا الهندية يطالبون حتّى اليوم بإنصافهم وبتحقيق العدالة.<br />وصدر مؤخرًا عن منتدى التضامن الوطني ما يلي «نأمل أن تتذكروا الإبادة الجماعية التي حصلت في أوريسا عام 2008، حيث شهدت الهند أكبر هجوم على مجتمع ديني في تاريخها بعد ثمانية أيام فقط من الاحتفال بعيد الاستقلال. ويحيي شعب كاندامال ذكرى الضحايا كل سنة في 25 من آب، منذ عام 2009. وفي ال25 من آب الحالي تُصادف الذكرى العاشرة لأعمال العنف تلك». يضم منتدى التضامن الوطني أكثر من 70 منظمة هندية تجمع ناشطين وكهنة ودينيين ومحامين ومسيحيين ومسلمين هندوس. ووفقا للبيانات الصادرة عنه، فقد دمرت موجة عنف سنة 2008، 393 كنيسة ومكان للعبادة تعود إلى مسيحيي الأديفاسي والداليت ونحو 6500 منزلاً، وقتل أكثر من 100 شخص كما سُجِّلت 40 حالة اغتصاب وتحرش وإهانة. وتعرضت المؤسسات التعليمية والاجتماعية والصحية المختلفة للنهب ايضاً. لقد فوت أكثر من 12000 طفل فرصة الحصول على التعليم وأجبر أكثر من 56000 شخص على الفرار من كاندامال والاحتماء في الغابات. وقد تمّ الإبلاغ عن العديد من حالات التحول القسري من المسيحية إلى الهندوسية بدفع من قبل المجموعة الهندوسية المتطرفة سانغ باريفار. وما زال نازحو كاندامال موزعين في مختلف انحاء البلاد. ولا يستطيع العديد منهم العودة إلى قراهم الأصلية، وقد أُجبروا على إعادة بناء حياتهم في مناطق جديدة. لم يبادر أهل كاندامال يوماً العنف بالعنف فهم ما زالوا يكافحون من أجل السلام والعدالة والوئام. وذكرت الكنيسة الكاثوليكية في أوريسا أن التعويضات التي قدمتها الحكومة لضحايا وناجيي كاندامال ضئيلة جدّاً. تم تسجيل 820 حالة فقط في المحكمة بينما هنالك أكثر من 3300 شكوى وقبلت المحكمة ب 518 منها. في 2 آب 2016، أقرت المحكمة العليا بأن مبلغ التعويض وكيفية الحصول عليه لم يكونا مرضيين لضحايا كاندامال. لذلك استدعت الأشخاص الذين تم استبعادهم من قائمة التعويضات على الفور. وشملت هذه التعويضات عائلات العديد من الذين قُتلوا، اصحاب المنازل والممتلكات المدمّرة، اصحاب المباني والكنائس المتضررة بالإضافة الى المؤسسات والمنظمات غير الحكومية.<br />ووجدت المحكمة العليا التباساً في 315 قضية من حالات العنف الاجتماعي كانت قد تمت أرشفتها فطلبت من حكومة الولاية إعادة فحص هذه الحالات. لكن هذه العملية لم يتم تفعيلها بعد. ودعا منتدى التضامن الوطني ضحايا ولاية أوريسا اليوم إلى تشكيل فريق عمل لمراقبة الحالات والمحاكمات، حماية الشهود ضد محاولات الترهيب لتحقيق وضمان العدالة للناجين من مذابح كاندامال. لم يحاكم بعد أي من المجرمين المسؤولين عن العنف في حين لا يزال سبعة مسيحيين أبرياء موجودين في السجن ظلماً بتهمة قتل الزعيم الهندوسي. في هذا السياق، أطلق منتدى التضامن الوطني وجمعية الناجين من كاندامال نداء لأولئك الذين يؤمنون بالعلمانية والديمقراطية والعدالة والسلام والوئام من أجل الاحتفال بيوم ضحايا كاندامال في 25 آب 2018. سيتم الاحتفال بذكراهم في 28 آب في كاندامال وفي 29 آب في بهوبانيشوار بحضور أكثر من 10000 شخص. وسيُطَلب خلال هذه الاحتفالات دعم تنفيذ العدالة للضحايا من خلال تحديد هوية المذنبين وإعادة بناء المنازل والكنائس المدمرة. كما يُطلب إنشاء لجنة للأقليات في أوريسا من أجل تجنب القرارات المتعسّفة وحماية عملية صنع القرار ومشاركة المواطنين جميعاً. <br />Tue, 07 Aug 2018 16:51:08 +0200آسيا / العراق - مسيحيو كرمليس يحتفلون بالعودة إلى الوطن بعد أربع سنوات من الغزو الجهاديhttp://www.fides.org/ar/news/64611-آسيا_العراق_مسيحيو_كرمليس_يحتفلون_بالعودة_إلى_الوطن_بعد_أربع_سنوات_من_الغزو_الجهاديhttp://www.fides.org/ar/news/64611-آسيا_العراق_مسيحيو_كرمليس_يحتفلون_بالعودة_إلى_الوطن_بعد_أربع_سنوات_من_الغزو_الجهاديكرمليس -شارك مئات المسيحيين العراقيين مساء الاثنين الماضي، 6 آب، في مسيرة غصت فيها شوارع كرمليس، وهي بلدة في سهل نينوى سكانها الأصليون هم من المسيحيين.وأرادت الجماعة المسيحية الاحتفال بالعودة في التاريخ عينه الذي أجبر فيه عشرات الآلاف من المسيحيّين على مغادرة مدنهم وقراهم بالقوة من سهل نينوى جرّاء تعرضهم لهجوم من قبل داعش، وكان ذلك في ليل 6 -7 آب. ابتدأت المسيرة بتأمل على ضوء سر الصليب حول اختبار الألم والمعاناة التي عاشها المسيحيون في هجرتهم الجماعية القسريّة، ثمّ تُليَّ نص الإنجيل الذي يضرع فيه يسوع إلى الآب طالبًا منه إرسال الروح القدس المعزي إلى تلاميذه. ثم اضاء المشاركون الشموع وقاموا بتلاوة المزمور 150 بامتنان، معلنين بداية جديدة لحياتهم تتمثّل في عودتهم إلى قُراهم ومنازلهم بعد أن سيطر عليها تنظيم داعش الجهادي لسنوات.وتشكل كرمليس والقرى والمدن المحيطة بسهل نينوى المعالم التاريخية للمجتمعات المسيحية الأصلية في بلاد ما بين النهرين القديمة. ومن هذا المنطلق تحديدًا يحكى عن إقليم الحكم الذاتي في المنطقة المخصصة للمسيحيين ويتداول منذ فترة طويلة بين الطوائف المسيحية العراقية، لتحقيق جزء من الحلم بوطن قومي يحافظ على حقوق الأقليات المسيحيّة الكلدانية والاشورية والسريانية.<br /> في ليلة 6 - 7 آب 2014 ، هرب عشرات الآلاف من المسيحيين على عجل من المناطق المأهولة في المنطقة من قرقوش وكرمليس وناسف وبارتلا وغيرها، بحثاً عن ملاذ في كردستان العراق بعد تراجع الجيش العراقي والقوات الكردية البيشمركة في المنطقة أمام الجهاديين. وفي السنوات الأخيرة، لم نشهد مبادرة أو إعلانا للدفاع عن المسيحيين العراقيين دون الاشارة إلى الحاجة إلى ضمانات في حال عودة الكلدان المعمدين والسريان والآشوريين إلى مدن وقرى سهل نينوى والدفاع عنهم. بعد الهزيمة النهائية للجهاديين من داعش، ما زالت المعلومات حول عودة المسيحيين النازحين من سهل نينوى إلى قراهم متضاربة ويصعب التحقق منها. استطاعت العائلات المسيحية الـ 300 التي عادت بالفعل في كانون الاول الماضي إلى كرمليس أن تحتفل بالرتب الليتورجية مؤخرًا وكذلك بعيد الفصح. <br /> <br /> Tue, 07 Aug 2018 16:00:27 +0200أفريقيا / مصر - أكثر من 400 مستجوب في التحقيقات في مقتل الأنبا إبيفانيوسhttp://www.fides.org/ar/news/64608-أفريقيا_مصر_أكثر_من_400_مستجوب_في_التحقيقات_في_مقتل_الأنبا_إبيفانيوسhttp://www.fides.org/ar/news/64608-أفريقيا_مصر_أكثر_من_400_مستجوب_في_التحقيقات_في_مقتل_الأنبا_إبيفانيوسالقاهرة - قامت السلطات القضائية المصرية في منطقة وادي النطرون بأكثر من 400 استجواب في الأيام القليلة الماضية ، كجزء من التحقيق في مقتل الأسقف إبيفانيوس ، الذي وجد مقتولاً فجر يوم الأحد 29 تمّوز في دير ابو مقار الذي كان الأنبا رئيسه . يتم استدعاء الرهبان للظهور أمام المحققين بالإضافة إلى عمال ومزارعين وأشخاص موثوق بهم يترددون على الدير ولكن حتى الآن، لا يتم التحقيق مع أي شخص باعتباره متّهماً بمقتل الاسقف كما وردنا من المصادر الرسمية للكنيسة القبطية الأرثوذكسية .mاصدرت هذه الاخيرة بياناً وافق عليه البطريرك تاوضروس الثاني يوم الأحد 5 آب ، تضّمن تجريد الراهب السابق أشعياء المكاري من هويته الرهبانية وعودته لاسمه العلماني. ;كما طُلب من الراهب نزع ملابسه الرهبانية وطلب التوبة من أجل خلاص نفسه. بينما وجِّهَت دعوة إلى الجميع للمحافظة على نقاوة الحياة الرهبانية. لكن الإجراءات التي اتخذت في حقّ الراهب السابق كما صرّح الناطق الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأب بولس حليم ليست مرتبطة بموت الأنبا أبيفانيوس .انّ قرار التجريد هو نتيجة محاكمة كنسية قانونية بدأت في أوائل عام 2018 واسفرت عن أول تدبير عقابي يتضمّن تعليق الراهب لمدة ثلاث سنوات من ممارسة الحياة الرهبانية ،لكنّ الإخوة قاموا بتوقيع عريضة في الدفاع عنه فلم يفصل. المبادئ التوجيهية الصارمة التي اتخذت ضد الراهب السابق أشعيا المكاري هي جزء من إعادة صياغة الحياة الرهبانية التي بدأت منذ بعض الوقت داخل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والتي تسارعت بعد مقتل الانبا ابيفانيوس في دير ابو مقار .في يوم الجمعة 3 آب ،قامت لجنة أديرة المجمع الأرثوذوكسي القبطي بوضع 12 قانوناً صدّق عليها البطريرك تواضروس الثاني وهي متعلّقة بنظام الحياة الرهبانية ودعت الكنيسة الجميع للحفاظ عليها والالتزام بها. تهدف هذه التدابير إلى الحفاظ على الحياة الرهبانية بمعزل عن العالم ، وتتميز بأوقات الصلاة والعمل والصمت.وفي هذا السياق، طُلِب من الرهبان والراهبات إغلاق حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي التي تستخدم كأدوات لنشر أفكار مربكة وتغذية «الشخصانية».وقد صدّق البابا تاوضروس أيضاً على أمر تعليق قبول طالبين جدد للحياة الرهبانية لمدة عام وتنظيم أوقات وصول الزوار والحجاج بطريقة أكثرصرامة.ومن بين الإجراءات التأديبية الـ 12، هناك أيضاً حظر للرهبان والراهبات لعدم تلقي التبرعات من المؤمنين وحصر هذه الصلاحية برئيس الدير . .Mon, 06 Aug 2018 21:28:51 +0200آسيا/الشرق الاوسط - بطاركة الشرق الاوسط الكاثوليك: ليتوقف الغرب عن إثارة الانقسامات بين شعوب الشرق الأوسطhttp://www.fides.org/ar/news/64605-آسيا_الشرق_الاوسط_بطاركة_الشرق_الاوسط_الكاثوليك_ليتوقف_الغرب_عن_إثارة_الانقسامات_بين_شعوب_الشرق_الأوسطhttp://www.fides.org/ar/news/64605-آسيا_الشرق_الاوسط_بطاركة_الشرق_الاوسط_الكاثوليك_ليتوقف_الغرب_عن_إثارة_الانقسامات_بين_شعوب_الشرق_الأوسطبيروت - تم نشر رسالة في الأيام الأخيرة بعنوان "مسيحيو الشرق اليوم: مخاوف وآمال" موقعة من رؤساء الكنائس الكاثوليكية الشرقية<br /> السبع لتقييم التغيرات الديموغرافية والعنف الذي عانى منه المسيحيون والمسلمون في معظم الدول العربية مما دفع الكثير منهم إلى مغادرة منازلهم.<br />ويرد في الرسالة ما يلي:” يراهن الكثيرون اليوم على زوالنا أو على تقلُّص أعدادنا بصورة كبيرة. ولكنّنا نؤمن أنَّ الله سيّد التاريخ، وهو يرعانا ويرعى كنيسته في الشَّرق. إنّنا نؤمن بيسوع المسيح القائم من الموت والمنتصر على كلّ شرّ. وبناء على إيماننا هذا نقول: سوف يبقى في الشّرق مسيحيّون يحملون إنجيل ربِّنا يسوع المسيح، ويشهدون لقيامته المجيدة، ولو بقينا عددًا قليلاً، أي «مِلحًا ونُورًا وخَمِيرَة» ، كما قال لنا السيّد المسيح. وقد سبق أيضًا وأنبأنا: «ستُعَانُونَ الشِّدَّةَ فِي العَالَمِ، وَلَكِن ثِقُوا إِنِّي قَد غَلَبْتُ العَالَم»، «فلا تَضطَرِبْ قُلُوبُكُم وَلا تَفزَعْ» .<br />يتوجّه رؤساء الكنائس الكاثوليكية الشرقية في رسالتهم إلى المؤمنين وإلى المواطنين وحكام البلاد وإلى صانعي السياسة في الغرب وفي إسرائيل. يدعو البطاركة المؤمنين للبقاء صامدين في بلادهم الام ، والمساهمة في إعادة إعمارها ولو كانت الظروف صعبة جدّاً. كما يحثّون الحكام على المسؤولية وعلى مقاومة الانقسامات التي يحاول الغرب أن يغذيها بين شعوب الشرق الأوسط ، و ليعملوا على تعزيز احترام التعددية العرقية وتجديد التربية الدينية.<br />أخيراً ، يذكّر البطاركة الغرب وإسرائيل أنهم إذا استمروا في ملاحقة طرق الموت ، فإن الموت سيبتلعنا جميعاً يوماً ما. واتى في الرسالة "تنبّهوا، بدّلوا سياستكم المدمّرة لبلادنا ولنا نحن المسيحيين في الشرق" وأكّد رؤساء الكنائس أن السلام في فلسطين وفي القدس تحديداً هو مفتاح السلام في المنطقة وفي الغرب نفسه.<br />كما دعوا بقوة إلى الحاجة الملحة لإنشاء الدولة المدنية في الشرق الأوسط ، حيث يحفظ حق المساواة بين جميع المواطنين بغض النظرعن انتمائهم وهويتهم الدينية . <br />Sat, 04 Aug 2018 14:05:59 +0200آسيا / العراق - ايقاف تمركز 450 عائلة سنية في سهل نينوى بهدف حماية التوازن الديموغرافيhttp://www.fides.org/ar/news/64603-آسيا_العراق_ايقاف_تمركز_450_عائلة_سنية_في_سهل_نينوى_بهدف_حماية_التوازن_الديموغرافيhttp://www.fides.org/ar/news/64603-آسيا_العراق_ايقاف_تمركز_450_عائلة_سنية_في_سهل_نينوى_بهدف_حماية_التوازن_الديموغرافيالموصل - اصدر مجلس محافظة نينوى بياناً رسمياً نهار الثلاثاء 31 تمّوز علّق فيه انتقال 450 عائلة سنية عربية الى مناطق سهل نينوى كانت تملك الإذن من قبل الحكومة الاتحادية، وطالبت بإرسال العائلات المعنية الى مناطق جنوب وشرق الموصل. وقد اتخذ القرار وتمّ الاعلان عنه في محاولة كبح عملية تغيير التوازن الديموغرافي في سهل نينوى وهي مناطق تابعة تقليدياً للمجتمعات المسيحية العراقية والأقليات الدينية مثل اليزيديين والشبك.<br />يشار إلى أن قرار وقف الانتقال يعتبر خطوة ناجحة لمجلس المحافظة التابع سياسياً لغزوان حامد حامد . ويعبر عن حس سياسي جديد يهدف إلى ممارسة الضغط على الحكومة المركزية في بغداد بهدف تجنب استغلال الوضع الفوضوي لمرحلة ما بعد الصراع مع الدولة الإسلامية التي نصبت نفسها لتغيير التوازن الديموغرافي في تلك المنطقة وألحقت الاضرار بمجتمعات الأقليات العرقية والدينية التقليدية.<br />في السنوات الأخيرة ، ازداد المكون السني في المناطق الشمالية العراقية أعقاب سياسات إعادة النازحين الديموغرافية التي اتبعها النظام البعثي منذ سبعينيات القرن الماضي.وحظر الدستور العراقي الحالي جميع السياسات التي تم تنفيذها بطريقة مباشرة لتغيير التركيبة السكانية للمناطق المختلفة عرقياً ودينياً من البلاد.<br />كما أعرب سياسيون محليون ووطنيون من سهل نينوى عن عزمهم على تنفيذ جميع المبادرات القانونية بما في ذلك مظاهرات الشوارع لدفع حكومة بغداد إلى تجنب التدابير والمداولات التي تنتهي بتجريم الأقليات الدينية في المناطق التابعة لهم تقليدياً وحثّهم إلى الهجرة. هناك عودة بطيئة وغير سهلة للعديد من العائلات المسيحية التي غادرت منازلها وقراها في محافظة نينوى بين حزيران آب منذ عام 2014 بسبب تقدم ميليشيا داعش. قبل عام واحد فقط ، كما ورد في فيدس ، شجبت البطريركية الكلدانية محاولة وضع الأيدي على مدن سهل نينوى من خلال المعارك العامة أو المناورات السرية التي لها آثار سلبية على الشعوب الأصلية في هذه الأرض . وقد بدت سهول نينوى حينها منطقة متنازع عليها وتدور حولها ألعاب جيوسياسية ، كإعلان استقلال حكومة إقليم كردستان العراقي الذي لم ينجح حتّى الآن .<br />Fri, 03 Aug 2018 18:03:19 +0200آسيا/تركيا- العقوبات الأمريكية ضد وزارتين تركيتين في قضية برونسونhttp://www.fides.org/ar/news/64602-آسيا_تركيا_العقوبات_الأمريكية_ضد_وزارتين_تركيتين_في_قضية_برونسونhttp://www.fides.org/ar/news/64602-آسيا_تركيا_العقوبات_الأمريكية_ضد_وزارتين_تركيتين_في_قضية_برونسونأنقرة - فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على وزير العدل التركي عبد الحميد جول ووزير الداخلية سليمان سويو كشكل من أشكال الانتقام لاحتجاز القس الإنجيلي الأمريكي أندرو كريغ برونسون ، الذي يحاكم في تركيا بتهمة التجسس والمشاركة في الأعمال الإرهابية والمؤامرات المناهضة لتركيا.<br />وأوضحت المتحدثة باسم البيت الابيض سارة هاكابي ساندرز في بيان ان الولايات المتحدة الامريكية تعتقد انّ القس ضحية لاحتجازٍ غير عادل من قبل السلطات التركية وانّ الهيئات الوزارية على وشك التعرض للعقوبات الامريكية كونها المسؤولة المباشرة عن اعتقال القس. وقال وزير الخزانة ستيفن منوشين: "إن الاحتجاز غير العادل للقس برونسون واستمرار الملاحقة القضائية من قبل المسؤولين الأتراك أمر غير مقبول بكل بساطة"، مضيفًا أن الرئيس دونالد ترامب عبّر بشكل لا لبس فيه عن توقعات الولايات المتحدة بالإفراج الفوري عن برونسون من قبل تركيا. إن قضية القس الإنجيلي برونسون تأخذ طابع الحرب بين الدولتين المتحالفتين في الناتو. في الأسبوع الماضي ، كما ذكرت فيدس ، تمكن برونسون بعد قرابة عامين في السجن من العودة إلى منزله في أزمير ، تحت الاقامة الجبرية في انتظار معرفة الحكم الصادر بحقه. وادّى هذا الإجراء الى توتر العلاقات من جديد بين الولايات المتحدة وتركيا بسبب هذه القصة التي تجاوزت حدود الحالات الفردية منذ أمد طويل ، واصبحت تشكِّل حالة طارئة جيوسياسية حقيقية. <br />وقد ساهمت تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نهار الخميس 26 تمّوز في تصعيد هذا التوتر، وجاء فيها " انّ القس مسيحي عظيم ، رجل عائلة و إنسان رائع" يخضع لمعاناة خطيرة. وختم ترامب مطالباً بالإفراج الفوري عنه. تلاه ايضاً تدخّل نائب الرئيس الأمريكي مايك سبنس مكرراً أن برونسون رجل بريء ، وأنه لا يوجد دليل ضده موثوق به . كما هدّد نائب الرئيس بفرض عقوبات كبيرة على تركيا إذا لم تكن هناك خطوات ملموسة وحث للاسراع في تحريره.<br />قبل ساعات قليلة من إعلان العقوبات الأمريكية ، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام وسائل الإعلام أن تركيا لن تأخذ في عين الاعتبار لغة التهديد التي يعتمدها القادة الأمريكيين ، واصفاً إياها بأنها تعبير عن "عقلية انجيلية وصهيونية".<br />قام مكتب الهجرة التركية باستدعاء برونسون وزوجته لين نورين في تشرين الاوّل عام 2016 . وطلب من الزوجان مغادرة تركيا بتهمة تلّقي اموال من الخارج لتمويل مبادرات تبشيرية وتعريض أمن البلاد للخطر من خلال أنشطتهم. بعد ذلك، تحوّل قرار ترحيل القس الإنجيلي الى اعتقال، بعد ان اتهمه شاهد سري بالانتماء الى التنظيم الارهابي فتح الله غولان الذي كان مسؤولاً عن محاولة الانقلاب في 15 تمّوز 201<br />في 28 ايلول 2017 ، أعلن أردوغان عن استعداده للإفراج عن القس الإنجيلي الأمريكي في حال سلمت السلطات الأمريكية إلى تركيا فتح الله غولن ، الذي تم نفيه الى الولايات المتحدة منذ عام 1999. ومع مرور الوقت، تضاعفت الجرائم المنسوبة إلى القس برونسون من قبل السلطات والمحاكم التركية كما تزايد عدد الشهود المبهمين الذي استمعت لهم محكمة إزمير الى درجة اتهام برونسون بدعم الولادة الوهمية للدولة الكردية المسيحية التي تسعى إلى احتلال جزء من الأراضي التركية. رفضت المحكمة في إزمير يوم الثلاثاء مرة أخرى طلب محامي برونسون بالافراج عن موكله وعيّنت الجلسة المقبلة في 12 تشرين الاول .<br /><br /><br /><br />Thu, 02 Aug 2018 09:16:28 +0200آسيا / لبنان - قداس إحتفالي في دير مار مارون العاصيhttp://www.fides.org/ar/news/64598-آسيا_لبنان_قداس_إحتفالي_في_دير_مار_مارون_العاصيhttp://www.fides.org/ar/news/64598-آسيا_لبنان_قداس_إحتفالي_في_دير_مار_مارون_العاصي.بعلبك - يستعيد دير مار مارون الاثري الاحتفالات الليتورجية بعد قرون من الإهمال ، وهو مقام عزيز على ذاكرة المسيحيين الموارنة وتاريخهم. <br />و بمناسبة عيد تلاميذ مار مارون الواقع نهار الثلاثاء 31 تمّوز، ترأس الاحتفال بالذبيحة الالهية المطران حنا رحمة راعي أبرشية بعلبك ودير الأحمر المارونية<br />بحضور لفيف من السياسيين و مشاركة مجموعة كبيرة من اعضاء الرهبنة اللبنانية المارونية .<br />يقع دير مار مارون في شمال شرق لبنان بالقرب من الحدود مع سوريا حيث ينبع نهر العاصي. ويشكّل هذا الدير المرتفع في الصخر كنزاً وجزءاً من أماكن العبادة الخاصة بتاريخ الكنيسة فمار مارون الذي عاش بين القرنين الرابع والخامس هو أب الرهبنة التي اعطت الكنيسة المارونيّة.<br />سكن الطلاب الأول لمار مارون هذه « المغارة» في القرن الخامس. وإعادة الاحتفال في هذا المكان بالقدّاس الالهي هو مصدر فرح وامتنان لعدد كبير من المسيحيين فذكرى الدير الذي كان مطروحاً في النسيان حتى يوم أمس عزيزة جداًعلى قلوب المسيحيين.<br />وقال الأسقف رحمة خلال عظته "لقد استطعنا أن نستعيد هذا الدير بعد التزوير الذي حصل في الثلاثينات من القرن الماضي وربما انتخب البطريرك الماروني الأول هنا. كل من يأتي الى هذا المكان يشعر بوجود الله “ وتابع أسقف بعلبك قائلاً أنه من الآن فصاعداً سيحتفل بالقداس كل احد على في دير المذكور.<br />تشير التحسينات الجديدة على الطرقات المؤديّة إلى مكان المغارة بأنّ فترة الاهمال قد انتهت. فبعد مغادرة الرهبان في العهد العثماني ، اهملت المغارة وتأثّرت بالعوامل الطبيعية على مد ى قرون. واصبحت فيما بعد موضع خلاف بين أبرشية بعلبك وديرالاحمرالمارونية وبعض العائلات المحلية المسلمة التي اتهمت الأبرشية بالاستلاء على منطقة الدير وجواره ، وأجبرت الجماعة المارونية على مغادرة المنطقة والانتقال إلى سوريا تحت الانتداب الفرنسي.<br />وحصل في الآونة الأخيرة نزاع بين أبرشية بعلبك ودير الأحمر ووزارة الطاقة والموارد المائية اللبنانية انتهى بموافقة الوزارة على السماح للابرشية ببدء اعمال ترميم الدير و إعادة فتح المغارة. <br />Wed, 01 Aug 2018 21:45:54 +0200افريقيا/ساحل العاج -« ظاهرة الميكروبات » عصابات من الأحداث تتعدّى على الناس بالسواطيرhttp://www.fides.org/ar/news/64594-افريقيا_ساحل_العاج_ظاهرة_الميكروبات_عصابات_من_الأحداث_تتعد_ى_على_الناس_بالسواطيرhttp://www.fides.org/ar/news/64594-افريقيا_ساحل_العاج_ظاهرة_الميكروبات_عصابات_من_الأحداث_تتعد_ى_على_الناس_بالسواطيرأبيدجان - منذ أكثر من عقد من الزمن ودولة ساحل العاج تمر بأزمة اجتماعية وسياسية عميقة الجذور في تأثيرها على البلاد. وتشكل« ظاهرة الميكروبات» واحدة من أكثر العلامات الملموسة لهذه الأزمة . تحدّث الاب دونالد زاغور الكاهن الإيفوري من جمعية ميسيني الأفريقية عن هذه الظاهرة موضّحاً انّه يتم جمع الأحداث الذين لم يتجاوزوا الثامنة عشرة من العمر في عصاباتٍ تتعرض للناس بالسكاكين فتقتل وتنهب وتشكل تهديداً حقيقيا لأمن السكان الإيفواريين . <br /> وتابع الاب زاغور قائلاً "هذه الظاهرة تدلّ على الانحطاط الأخلاقي والاجتماعي الكامل في ساحل العاج حيث القيم الأخلاقية كالعمل والانضباط والاحترام والوحدة لا وجود لها بين ابناء البلد خصوصاً عند الاحداث منهم. وهي نتيجة الخيارات السياسية الأنانية المرتكزة على العنف والتي اتُّخذت طوال التاريخ على حساب مصالح الشعب الإيفواري ولا سيما الشباب منه بسبب الأطماع المفرطة. يبدو أن الحكومة الإيفوارية عاجزة عن محاربة هذه الظاهرة ويشك البعض أن المجرمين الشباب مدعومين من قبل السلطة لإبقاء السكان في خطر. من المهم أن نتساءل ما هو المستقبل المتوقع لساحل العاج في حين يتم افساد من هم بناة المستقبل. وقد تربّت لسوء الحظ اجيال الشبيبة على مبدأ أنّ الأقوى هو الأفضل دائماً وانّ النجاح لا يمكن تحقيقه إلا من خلال العنف لا سيما باستخدام الأسلحة القانونية او غير القانونية . تعكس« ظاهرة الميكروبات» صورة المجتمع الإيفواري المعذّب ، والفشل السياسي والديني الذي نساهم في تعزيزه و جميعاً، وتسويق ثقافة العنف في بلادنا بطريقة أو بأخرى". للخروج من هذه الدوّامة، نحن في حاجة إلى الوعي الوطني الذي يرفض قوة العنف كوسيلة للتعبير ويرفض ايضاً الفقرة القائمة على أن النجاح لا يمكن أن يتحقق سوى باستعمال الأسلحة. لا بدّ من إصلاح جذري عاجل في أنظمتنا التعليمية وقد حان الوقت لتصبح مدارسنا وجامعاتنا أماكن لتحصيل المعرفة وتعزيز مستقبل أفضل لأجيالنا الشابة. نحن قادرون على تشكيل ثقافة جديدة ترضي تطلعات واحتياجات مجتمعنا الإيفواري من خلال انماء الوعي في الضمائر. من الضروري ايضاً إحياء السلطة السياسية من خلال اختيار قادة مثاليين لمؤسساتنا يلهمون القيم العالمية للعدالة والديمقراطية والتسامح والحقوق وقبل كل شيء يشجعون الحقيقة ، دون ان ننسى اهمية التنشئة في العائلات لكي تكون أكثر مسؤولية وديناميّة في تربية أبناءها .<br /><br />Tue, 31 Jul 2018 13:44:14 +0200إفريقيا / مصر - مقتل الأسقف القبطي الأرثوذكسى الانبا أبيفانيوسhttp://www.fides.org/ar/news/64592-إفريقيا_مصر_مقتل_الأسقف_القبطي_الأرثوذكسى_الانبا_أبيفانيوسhttp://www.fides.org/ar/news/64592-إفريقيا_مصر_مقتل_الأسقف_القبطي_الأرثوذكسى_الانبا_أبيفانيوسالقاهرة - لا تزال هناك شكوك وملابسات حول مقتل الأنبا أبيفانيوس أسقف ورئيس دير أبو مقار العامر وقد عُثِر عليه ميتاً داخل الدير فجر يوم الأحد الواقع في 29 تمّوز. وقد صدر البيان الرسمي عن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية مساء الاحد مؤكّداً وفاته وقال المتحدّث باسم الكنيسة الأب بولس حليم أن موعد جنازة الأسقف سيحدَّد ما ان تنتهي النيابة العامة من معاينة الجثمان. تم العثور على جثة الأنبا إبيفانيوس في بركة من الدم داخل الدير ، في خطٍ امتدّ من غرفته إلى الكنيسة حيث كان سيبدأ صلاة الصباح. تحدثّ الاعلام المحلي عن عمل إجرامي او إرهابي وبحسب الشائعات ، تلقّى الأسقف ضُربة على رأسه بجسم ثقيل .لم تصدر السلطات القضائية اي تصريح حتّى الان.<br />يبلغ الأنبا أبيفانيوس 64 عاماً، وهو من مواليد طنطا. دخل دير القديس مكاريوس في منطقة وادي النطرون في عام 1984 بعد ان انهى دراسة الطبّ.<br />سُيِّم كاهنا في عام 2002. كان الانبا باحث وعلمي، ساهم في ترجمة العديد من اسفار الكتاب المقدس من اللغة اليونانية الى العربية وشارك أيضا في المؤتمر الدولي العاشر للدراسات القبطية الذي عقد في روما في عام 2012. انتخبه غالبية الرهبان في دير القديس مكاريوس رئيساً عاماً في 3 شباط 2013 وكانوا حوالي المئة راهب. كان الانبا ثلميذاً لمتّى المسكين، اباً روحيً وشخصية رئيسية في التاريخ المعاصر للكنيسة القبطية الأرثوذكسية. عاش الأنبا أبيفانيوس علاقات كثيرة من التواصل الروحي مع الأصدقاء والمجتمع الرهباني في الكنيسة الكاثوليكية. وعلى الحال، قام البطريرك القبطي الأرثوذكسي تواضروس الثاني بإرسال مندوبيه إلى الدير للحصول على معلومات حول الحدث المأساوي. .<br />Mon, 30 Jul 2018 20:59:44 +0200آسيا / تركيا - االاقامة الجبرية للقس برونسون وتجدّد التوتّر بين الولايات المتحدة الامريكية وتركياhttp://www.fides.org/ar/news/64589-آسيا_تركيا_االاقامة_الجبرية_للقس_برونسون_وتجد_د_التوت_ر_بين_الولايات_المتحدة_الامريكية_وتركياhttp://www.fides.org/ar/news/64589-آسيا_تركيا_االاقامة_الجبرية_للقس_برونسون_وتجد_د_التوت_ر_بين_الولايات_المتحدة_الامريكية_وتركياأزمير - غادر القس الإنجيلي الأمريكي أندرو كريغ برونسون السجن نهار الأربعاء 25 تمّوز وعاد الى منزله في أزمير ليمكث فيه تحت الاقامة الجبرية في انتظار اتمام محاكمته من قبل السلطات التي اعتقلته بتهمة التواطؤ مع قوات معادية للاتراك في مؤامرات ارهابية وتخريبية ،<br />أصدرت المحكمة في إزمير قرار تحويل برونسون الى الإقامة الجبرية بينما كان الرئيس التركي أردوغان خارج البلاد. وادّى هذا الإجراء الى توتر العلاقات من جديد بين الولايات المتحدة وتركيا بسبب هذه القصة التي تجاوزت حدود الحالات الفردية منذ أمد طويل ، واصبحت تشكِّل حالة طارئة جيوسياسية حقيقية. وقد ساهمت تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نهار الخميس 26 تمّوز في تصعيد هذا التوتر، وجاء فيها " انّ القس مسيحي عظيم ، رجل عائلة و إنسان رائع" يخضع لمعاناة خطيرة. وختم ترامب مطالباً بالإفراج الفوري عنه. تلاه ايضاً تدخّل نائب الرئيس الأمريكي مايك سبنس مكرراً أن برونسون رجل بريء ، وأنه لا يوجد دليل ضده موثوق به . كما هدّد نائب الرئيس بفرض عقوبات كبيرة على تركيا إذا لم تكن هناك خطوات ملموسة وحث للاسراع في تحريره.<br />لم يتأخّر الرد التركي بحيث قام وزير الخارجية ميفلوت كاشف أوغلو ر بنشر تغريدة على تويتر قال فيها: 'لا يمكن لأحد أن يجبر تركيا بالقيام بأيّ عمل وأنّ البلد الذي يتراسهه أردوغان لن يتحمل التهديدات من ايٍ كان وانّ سيادة القانون تنطبق على الجميع دون استثناء". وقد ردده نائب الرئيس فوات اوكتاي ، مكرراً أن تركيا لن تتسامح مع الاتهامات الرخيصة والتي لا أساس لها ضد السلطة القضائية. وفي هذا السياق، جرت محادثات سرية بين المسؤولين الدبلوماسيين الأمريكيين والتركيين.<br />قام مكتب الهجرة التركية باستدعاء برونسون وزوجته لين نورين في تشرين الاوّل عام 2016 . وطلبت من الزوجان مغادرة تركيا بتهمة تلّقي اموال من الخارج لتمويل مبادرات تبشيرية وتعريض أمن البلاد للخطر من خلال أنشطتهم. بعد ذلك، تحوّل قرار ترحيل القس الإنجيلي الى اعتقال، بعد ان اتهمه شاهد سري بالانتماء الى التنظيم الارهابي فتح الله غولان الذي كان مسؤولاً عن محاولة الانقلاب في 15 تمّوز 2016.<br />في 28 ايلول 2017 ، أعلن أردوغان عن استعداده للإفراج عن القس الإنجيلي الأمريكي في حال سلمت السلطات الأمريكية إلى تركيا فتح الله غولن ، الذي تم نفيه الى الولايات المتحدة منذ عام 1999. ومع مرور الوقت، تضاعفت الجرائم المنسوبة إلى القس برونسون من قبل السلطات والمحاكم التركية كما تزايد عدد الشهود المبهمين الذي استمعت لهم محكمة إزمير الى درجة اتهام برونسون بدعم الولادة الوهمية للدولة الكردية المسيحية التي تسعى إلى احتلال جزء من الأراضي التركية. .<br />Sat, 28 Jul 2018 20:35:17 +0200امريكا/ نيكاراغوا- رسالة جديدة من الاساقفة الى الرئيسhttp://www.fides.org/ar/news/64584-امريكا_نيكاراغوا_رسالة_جديدة_من_الاساقفة_الى_الرئيسhttp://www.fides.org/ar/news/64584-امريكا_نيكاراغوا_رسالة_جديدة_من_الاساقفة_الى_الرئيسماناغوا - أكد المونسنيور كارلوس هيريرا ، أسقف جينوتيجا لأحد مصادر فيدس انّ مجلس الأساقفة قرّر مطالبة الرئيس دانيال اورتيغا بتصريح خطّي حول ما اذا كان يرغب في ان يتابع المجلس دوره كوسيط في الحوار الوطني.<br />وقال رئيس الأساقفة: "قرّرنا ان نراسله خطياً حرصاً منّا على فعل الصواب لمعرفة ما إذا كان يريد أن نواصل بالفعل دور الوسطاء والشهود". اجتمع الأساقفة يوم الإثنين 23 تموز ، ليقرروا ما هي الإجراءات التي يجب اتخاذها بعد أن اتهمهم الرئيس أورتيغا علناً بأنّهم "قادة الانقلاب" خلال الاحتفالات في 19 تمّوز <br /> عقد الأساقفة الاجتماع الثاني نهار أمس لتحليل الوضع الرهيب الذي تعيشه البلاد بعد 100 يوم من بداية هذه المرحلة الدموية التي خلّفت أكثر من 350 قتيلاً. وأكدّ المونسنيور هيريرا انّه حُسِمَ القرار بمراسلة الرئيس في أقرب وقت ممكن ، وسيتم النظر في استمرارية الحوار أم عدم استمراريته ، وسيدرس المجلس هل يدعو اليه من جديد بعد جواب الرئيس. وأكد أسقف جينوتيجا: " لقد قمنا بدور الشهود في الحوار حتّى الآن ، وفي هذه الأيام سنعرف ما إذا كنا سنواصل" ، وختم قائلاً انّ المجلس سيعقد اجتماعاً يوم الاثنين المقبل في 30 تمّوز في ماناغوا.<br />في هذه الأثناء ،يتصاعد التوتر داخليًا ودوليًا على حد سواء. جرت مسيرة داخل البلاد يوم الاثنين 23 تمّوز وشارك فيها الطلاب الذين اختبأوا بعد تعرضهم للتهديد والاضطهاد إلى الشوارع لأول مرة منذ بدء الأزمة .خرج العديد من طلاب المدارس الثانوية والإعدادية والجامعات والتقوا أمام حرم الجامعة حيث بدأ كل شيء.<br />امتلأت الساحات بالعناق والبكاء بين الشباب الذين لم يروا بعضهم البعض منذ اختبائهم ويالتالي احتجازهم. كانوا كثيرين لأنّهم ارادوا ان تسمع أصواتهم في جميع أنحاء البلاد وحول العالم. ومشوا في الطرقات حاملين الشعار"نحن طلاب ولسنا مجرمين" قبل ان تقوم الشرطة بقمعهم بالعنف. وكما ورد في الصحف فهذه المرّة مختلفة لأنّه لا رجوع الى الوراء.<br />امّا على الصعيد الدولي فنذكر حدثين مهمّين: الاول يتعلّق بمقتل شابّة برازيلية وهي رايننا غبريال ليما، وتبلغ من العمر 31 عاماً. قتلت ليما وهي طالبة في كليّة الطب بطلقاتٍ ناريّة من جماعات مسلّحة. استدعى وزير الخارجيّة البرازيلي الوسيو نونس سفير نيكاراغوا لويس كلاوديو فيللافانا عقب مقتلها طالباً من الحكومة القيام بالتحقيقات الضرورية لمعرفة من المسؤول. امّا الحدث الثاني فيتعلّق بالرذيس اورتيغا الذي تحدّث على قناة فوكس الامريكية مؤكّداً انّه لم يحصل شيء في نيكاراغوا الاسبوع الماضي.<br /> انّ الجيش شبه العسكري الذي قام بعزل السكان بالعنف لم يستجب إلا للقوى السياسية التابعة للمعارضة ، وليس هناك كاهن يمكن أن يقول إنه تعرض للهجوم من قبل الحكومة، ولم يمت ايّاً كان في أية كنيسة. <br /> علّق نائب رئيس الولايات المتحدة مايك بنس ، على تصريحات اورتيغا يوم امس الواقع في 26 تمّوزخلال مراسم اقيمت في وزارة الخارجية التي استضافت قمة حول الحرية الدينية بمشاركة اكثر من 80 ممثلا للحكومات حول العالم. وغرّد سبنس التعليق عينه فيما بعد على حساب تويتر الخاص به قائلاً:"تقوم حكومة الرئيس اورتيغا بحرب ضدّ الكنيسة الكاثوليكية في نيكاراغوا. <br />Fri, 27 Jul 2018 17:44:19 +0200امريكا/كولومبيا- مقتل كاهن آخر في ميديلينhttp://www.fides.org/ar/news/64586-امريكا_كولومبيا_مقتل_كاهن_آخر_في_ميديلينhttp://www.fides.org/ar/news/64586-امريكا_كولومبيا_مقتل_كاهن_آخر_في_ميديلينميديلين - تم العثورعلى الكاهن جون فريدي جارسيا جاراميلو البالغ من العمر 50 عاماً ،ميتاً في منزله في حي بيت لحم لوس ألمندروس ، في الجزء الجنوبي الغربي من ميديلين مساء يوم البارحة الواقع في 25 تمّوزوكانت علامات السكاكين واضحة على جسمه. ووفقاً للأنباء التي أُرسلت إلى وكالة فيدس ، فإن أول تحقيقات الشرطة تشيرالى وفاة بدافع السرقة. وقال أحد أقارب الكاهن: "يبدو حتى الآن أن السرقة هي الدافع الاساسي لقتله، لأنّ الخزانات في الشقة كانت مفتوحة".<br />ينتمي الاب جارسيا جاراميلو إلى أبرشية ابارتالو وكان يعمل كمدرس في مدرسة القديس إغناطيوس دي لويولا في ميدلين. كان معروفًا بنشاطه الاجتماعي ومشاركته في تنفيذ العديد من المشاريع الاجتماعية في منطقة الموز. في الوقت الراهن ، لا توجد تفاصيل أخرى عن جريمة القتل ولكن الأدلة تشير أن العنف في المنطقة قد ازداد بشكل كبير خصوصاً بعد مقتل سائقي الحافلات الأسبوع الماضي بسبب السرقة. Fri, 27 Jul 2018 16:21:55 +0200