أميركا/السلفادور - تصريحات رئيس أساقفة سان سلفادور عن عدم إثمار المخطط الأمني الوطني

الاثنين, 14 نوفمبر 2016 عنف   اساقفة   كنائس محلية   تجارة المخدرات  

سان سلفادور (وكالة فيدس) – أعلن أمس رئيس أساقفة سان سلفادور، سيادة المونسنيور خوسيه لويس إسكوبار ألاس، خلال مؤتمره الصحفي التقليدي الذي يعقده الأحد، أن مخطط "السلفادور الآمن" لا يحقق النتائج المرجوّة. بالتالي، لا بد من مراجعته في سبيل ضمان أمن سكان السلفادور. علاوة على ذلك، عبّر عن قلقه إزاء وجود مخططات عصابات تهدف إلى قتل عناصر في الشرطة وجنود، داعياً السلطات إلى إجراء التحقيقات اللازمة.
قال المونسنيور إسكوبار ألاس حرفياً: "يجب أن تؤدي السلطات واجبها. يجب أن تراجع المخططات المطبّقة وترى إذا كانت تعطي النتائج المرجوة أم لا. في هذه الفترة، أعتقد أن المراجعة مهمة لأن مخطط السلفادور الآمن لا يحقق النتائج المنشودة".
خلال الشهر الفائت فقط، قُتلت مجموعة أخرى من عناصر الشرطة الوطنية المدنية والقوى المسلحة، ليرتفع بذلك عدد الجرائم المرتكبة بحق هاتين الفئتين إلى 61 سنة 2016.
أراد رئيس الأساقفة أن يشجب مجدداً هذا العنف بمناسبة الاغتيال العشرين لعنصر في القوى المسلحة الذي حصل في 12 نوفمبر وأضيف إلى اغتيال 41 عنصراً من الشرطة قتلوا سنة 2016. (وكالة فيدس 14/11/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network