إفريقيا / الجزائر - تقديس شارل دي فوكو ورسالة "كنائس الزيارة"

الثلاثاء, 14 ديسمبر 2021 كنائس محلية   الرسالة   قديسون   قداسة   الإسلام  

قسنطينة (وكالة فيدس) - سيتم إعلان شارل دي فوكو قديسًا في روما في 15 ايّار/ مايو ، لكنه يرافق ويروي كقدّيس الحياة يومًا بعد يوم ، من خلال طرق غامضة وصامتة في الأراضي التي كرّس فيها الأخ شارل ليسوع حياته ورفع وسجد للقربان المقدّس في صحراء جميع أنحاء المغرب العربي لسنوات طويلة.
بدأ الأساقفة وممثلو الجماعات الكنسية المختلفة الموجودة في الجزائر ، البلد الذي عاش فيه فوكو جزءًا كبيرًا من مغامرته الروحية التي لا تضاهى وحيث قُتل في 1 كانون الاوّل/ ديسمبر 1916، في مناقشة وتحديد المسار نحو الاحتفال محليًا بالتقديس. واطلع أسقف قسنطينة منذ ايلول/ ديسمبر 2019 نيكولا ليرنوولد الذي يبلغ 46 عامًا وكالة فيدس انّ "هناك برنامجاً قيد التطوير" ويوجد بالفعل كتيب باللغتين الفرنسية والعربية يحتوي على الحياة والسمات الرئيسية لروحانية القديس المستقبلي ، وكذلك معرض متنقل تم إنشاؤه في عام 2016 ، بمناسبة الذكرى المئوية لوفاته ، ويتم عرضه الآن في بازيليك " سيدة افريقيا" نوتردام افريقيا في الجزائر العاصمة ، والتي ستُستخدم مرة أخرى للتعريف بتاريخها وروحانياتها. يجري أيضًا تقييم إمكانية قيام جماعاتنا المحلية بالحج إلى الأماكن التي عاش فيها الأخ شارل وستكون رحلات الحج "عائلية" لمجموعات صغيرة انسجامًا مع صفة التقدير والصغر التي تميز خبرتنا الكنسية ".
يشير الأسقف ليرنو إلى أن إعلان تقديس شارل دي فوكو "جزء من سلسلة من الأحداث والاحتفالات التي تمس حاضرنا وذاكرتنا الكنسية. ما زلنا نحتفل بالذكرى الخامسة والعشرين لوفاة الكاردينال ليون إتيان دوفال ، الذي كان رئيس أساقفة الجزائر العاصمة من 1954 إلى 1988 وقاد الكنيسة الجزائرية في السنوات الحاسمة لإنهاء الاستعمار والاستقلال. بالنسبة لنا ، فإن الاعتراف الأخير بالفضائل البطولية لمادلين ليسوع ، التي أسست في عام 1939 أخوات يسوع الصغيرات في تقرت ، في الصحراء الجزائرية ، على خطى شارل دي فوكو ، مشحون أيضًا بالاقتراح. ثم هناك حقيقة شهداء هذه الأراضي وقديسيها، من القديس أغوستينو إلى بيار كلافيري ، أسقف وهران الذي قُتل عام 1996 ، ورفاقه الـ 18 ، بمن فيهم رهبان تبحرين السبعة ، الذين تم تطويبهم في عام 2018 في مزار سانتا كروز في وهران ».
بالنسبة للكاثوليك في الجزائر ، فإن المسار نحو تقديس شارل دي فوكو والأحداث الأخرى التي أشار إليها الأسقف نيكولا تمثل قبل كل شيء فرصًا ثمينة لإعادة اكتشاف دعوتهم الخاصة ليكونوا "كنيسة الناصرة ، والعلاقة واللقاء" ، واستعادة الإلهام من الثلاثين عاماً من "الحياة الخفية" التي عاشها يسوع قبل أن يبدأ رسالته العلنية. ويوضح أسقف قسنطينة " يدعونا الوضع الذي نعيش فيه بشكل متزايد ليس "لنقوم بالاعمال"، ولكن للسماح لأنفسنا بان نكون مرحبين . نحن هنا في المقام الأول ليتم الترحيب بنا. ويسوع في إنجيل متى يقول: "من يرحب بكم ، يرحب بي" . لهذا السبب ،نتأثّر بشكلِ كبير بإنجيل زيارة مريم لنسيبتها أليصابات. تحمل المرأتان أطفالهما في رحمهما ، وقد انبثق " نشيد مريم" من شفتيها في لقائهما وبعد ان حيتها اليصابات. ويقول الأسقف ليرنولد " انّ خبرتنا فيها شيئ مشابه. إننا نتأثر كل يوم بحياة الأصدقاء المسلمين ، الذين لا يعرفون في معظم الأحيان ما هو الإنجيل ، ولكن في هذا اللقاء بالتحديد يمكن ان نتلو نحن ايضاً نشيد التعظيم".
وكان مفهوم "كنائس الزيارة" قد تمّ تناوله بالفعل في الرسالة الرعوية "خدام الرجاء" ، التي أصدرها الأساقفة الكاثوليك في المغرب الكبير في عام 2014 كمساهمة مشتركة لمساعدة الجميع على قراءة "علامات الازمنة ". إن الرؤى النبوية الثمينة المنشورة في تلك الوثيقة مستمدة من روح الكنيسة النادرة والقوية، والتي يغذيها جميعًا الاعتراف بالامتنان لكونهم ليسوا الفاعلين الأوائل ولا أصحاب العمل الرسولي. وكما ورد في الوثيقة "في ظل الظروف التي تعيش فيها الجماعات المسيحية في البلدان المغاربية، لا داعي لخلق مناسبات مصطنعة للقاء الآخرين ، ولا داعي للقلق بشأن البحث عن مبررات مصطنعة للتواجد . توفر الحياة نفسها إطارًا للقاء محتمل مع الإخوة المسلمين: " تؤمّن المناسبات العائلية والاجتماعية ، والأعياد الدينية ، والظروف من جميع الأنواع العديد من الفرص المتاحة للتعرف على بعضنا البعض بشكل أفضل ، ومساعدة بعضنا البعض ، والالتقاء ببعضنا البعض". كما كتب أساقفة المغرب الكبير:"نحب أن نقرأ نموذج الرسالة في نص الزيارة. بعيدًا عن أي انتصار، فإن الرسالة هي زيارة. كما في قصة الزيارة ، فإن الروح القدس هو مهندس اللقاء ، ونشكر الله على الثمار التي حصلنا عليها ، والثمار التي تثير الدهشة دائمًا ".
في وثيقة عام 2014 ، حتى النزعة الكنسية الحثيثة والفعالة الموجهة إلى جميع الفقراء في تلك المجتمعات ذات الأغلبية المسلمة ، وبغض النظر عن الاختلافات الدينية والثقافية ، بدت مجردة من أي بقايا من الرفاهية: و نقرأ في ذلك النص "فإن الرسالة الأولوية للإنجيل هي عيش البشرى السارة المعلنة للفقراء ونحن فقراء قبل كل شي. نحيا على رجاء مستمد من قلب المسيح ". ويروي الأسقف نيكولا ليرنولد "في السنوات الأخيرة، تعزّز الشعور بسمات العمل الخيري في خدمة الناس ، جنبًا إلى جنب مع المسلمين ، في خبرة ملموسة للأخوة ، بقوة أكبر. هذه هي الشهادة التي يمكننا تقديمها ونريد تقديمها.
وهي مشاركة لها جذور قديمة. اعترف شارل دي فوكو نفسه في رسالة كتبها إلى لويس ماسينيون ، في 1 نيسان/ أبريل 1916 ، قبل ثمانية أشهر من وفاته
وكأنّها شهادة أخيرة: "أعتقد أنه لا توجد كلمة في الإنجيل تركت انطباعًا عميقًا لدي وقد غيرت حياتي أكثر من هذا: "كل ما تفعلونه بأحد اخوتي هؤلاء الأصاغر فبي فعلتم".
في عيد الميلاد 2005 ، كتب البابا بنديكتس السادس عشر في رسالته العامة " الله محبّة" (Deus Caritas Est): الحبُّ مجانيّ. ولا يمكن أن يُستخدم للبلوغ إلى أهداف أخرى [...] من يمارس المحبّة باسم الكنيسة لن يعمل أبداً على فرض إيمان الكنيسة على الآخرين. إنه يعرف أن الحقَّ، في نقاوته ومجّانيّته، هو أفضل شهادة نؤدّيها لله الذي نؤمن به والذي يحثّنا على المحبّة. يعرف المسيحيّ، عندما يحين الوقت، أن يتحدَّث عن الله، ويعرف متى يحقّ ألاّ يتحدّث، فلا يدعُ إلاّ الحبَّ يتحدَّث. ويعرف أن الله محبّة (را 1 يو 4: 8) ، ويتجلّى حضورُه بالضبط في الأوقات التي لا عملَ آخر فيها يُعمل سوى الحبّ "(عدد 31 ج). في تموز / يوليو 1904 ، كتب شارل دو فوكو من جنوب بني عباس إلى ماري دي بوندي ، ابنة عمه: «يرحب السكان الأصليون بنا جيدًا. [...]. متى سيتمكنون من تمييز الجنود عن الكهنة ويرون فينا خدام الله ، وخدام السلام والمحبة ، والإخوة في جميع أنحاء العالم؟ لا اعرف. إذا قمت بواجبي ، سيسكب يسوع نِعمًا غزيرة ، ويفهمون ». (ج.ف.) (وكالة فيدس 14/12/2021)


مشاركة: