آسيا / الفلبين - الكاردينال تاغلي: يجب استخدام كل الموارد بشكل مسؤول في مواجهة الوباء

الثلاثاء, 6 أكتوبر 2020     التنمية المستدامة     تبشير  

مانيلا (وكالة فيدس) - كرّر االكاردينال لويس أنطونيو تاغلي ، رئيس مجمع تبشير الشعوب ، خلال الذبيحة الالهية التي احتفل بها في 4 تشرين الاوّل/ أكتوبر في مانيلا تزامناً مع نهاية "زمن الخليقة " اي الشهر الذي كان موضوعه "يوبيل الأرض" دعوة البابا فرانسيس لوضع حد لـ "ثقافة الإقصاء" وقال :"كل واحد منا مدعو لاستخدام الموارد بمسؤولية في مواجهة الوباء. تمثل أزمة الصحة العالمية فرصة لإعادة فحص نمط الحياة ، دون إساءة استخدام الموارد البشرية والطبيعية أو إهدارها. يُطلب منا مراجعة أولوياتنا في منطق الإنجيل في أوقات الأزمات والاستماع إلى صراخ الخليقة." واضاف الكاردينال تاغلي ، رئيس كاريتاس الدولية ، "نفتح أعيننا على كيف يحبنا الله قبل كل شيء من خلال الآخرين ، من خلال الإبداع ".وفي لقاء أخير مع أعضاء مجمع الإرسالية (Vincentians) في روما ، شرح الكاردينال ، موسّعًا هذه الرؤية ، قائلاً: "إن وباء كوفيد 19 هذا درس جيد في التبشير الجديد. فقد توقفت فجأةً كل ممارساتنا والأشياء التي اعتدنا عليها في الكنيسة من الاحتفال بالاسرار وامور أخرى . يبدو أن بعض الأبواب قد أغلقت لأننا لم نعد قادرين على القيام بالعديد من الأنشطة المعتادة. لكن الروح القدس فتح أبوابًا أخرى. وهذا مثال على التبشير الجديد ". " انّ الإنجيل هو عينه ، كما هو شخص يسوع ، بشرى الآب السارة ، وحامل حب الآب لنا وحامل الخلاص والحياة الجديدة.انّ الإنجيل هو عينه ولكن العالم يتغير. لدينا سياقات جديدة و المواقف. نحتاج إلى حماسة جديدة وأساليب جديدة وتعبيرات جديدة لتقديم الإنجيل. إنها مسألة تمييز. إنها تتعلق باتباع يسوع اليوم واكتشاف كيف يدعونا الروح القدس لمواصلة هذه الرسالة ، التي هي دائمًا جديدة . عندما نبشّر بكلمة الله فهذا نابع من الحب. ليس كلامياً ، بل كلمة الله المشتركة. النعمة التي تلقيتها ، أقدمها كهبة. إنها عمل خيري". (س.د./ب)(وكالة فيدس 6/10/2020)


مشاركة: