آسيا / الفلبين - انطلاق "موسم الخلق" ، المستوحىً من "كن مسبّحاً"

الاثنين, 2 سبتمبر 2019 نمو   التنمية المستدامة   حقوق الانسان   بيئة   علم البيئة     لتكن مسبحا   تغيرات مناخية  

مانيلا (وكالة فيدس) - تعتبر مسألة "رعاية الخلق" و "حماية البيئة " أساسية لتنمية الفلبين ومستقبلها ، كما هو الحال في جميع أنحاء الارض: هذا ما تم التأكيد عليه في المظاهرة يوم أمس ، 1 ايلول، حيث تجمع أكثر من خمسة آلاف شخص من مختلف الخلفيات والثقافات ، في مناسبة "اليوم العالمي للصلاة من أجل رعاية الخلق" في مانيلا. وقد انضم ممثلون عن مختلف الأبرشيات والرعايا وأنصار البيئة والجمعيات الى المتظاهرين. وقال الكاردينال لويس أنطونيو تاجل ، رئيس مجلس أساقفة مانيلا ، الذي ترأس القداس الاحتفالي لافتتاح "موسم الخلق" ، للحاضرين: "إن الصلاة والعلاقة مع الله هي التي تشجع الوعي والالتزام بـحماية منزلنا المشترك ، والعيش حياة شخصية وعائلية وفقًا لمعايير البيئية المستدامة ". يستمر "موسم الخلق" ، الذي أعلنته الكنيسة الفلبينية بجذب انتباه كل هذه الموضوعات ، من 1 ايلول إلى 4 تشرين الاوّل 2019 ، عيد القديس فرنسيس الأسيزي. يتم الترويج لهذا الحدث من قبل القسم الفلبيني من حركة المناخ الكاثوليكي العالمي ، الذي ذكرت السكان بالنداء العاجل الذي وجهه البابا فرانسيس لجميع الناس ذوي النوايا الحسنة في ارشاده الرسولي "كن مسبّحاً" "لرعاية منزلنا المشترك" . شجع البابا فرانسيس الحركة الكاثوليكية للمناخ العالمي على "الاستمرار في بناء الشبكات حتى تستجيب الكنائس المحلية بعزم إلى صرخة الأرض وبكاء الفقراء".
وقال المونسنيور ديفيد ، نائب رئيس مجلسالأساقفة في الفلبين: "منذ تأسيسها في الفلبين في عام 2016 ، عملت الحركة جاهدة لتعزيز أنشطة التوعية المختلفة في المدارس والرعايا والمجتمع". وقالت ماري جريس تان, المؤمنة المشاركة في اللقاء لوكالة فيدس" إن تأثير تغير المناخ ملموس بشكل أكبر في بلدنا. نظرًا لأن غالبية سكان البلاد من الكاثوليك ، فقد طورت الحركة شبكة واسعة من التعاون ، واتخذت دائمًا خطوات واستلهمت من "كن مسبّحاً" في كل انحاء الفلبين . (س.د.)( وكالة فيدس 02/09/2019)


مشاركة:
نمو


التنمية المستدامة


حقوق الانسان


بيئة


علم البيئة


creazione

لتكن مسبحا