آسيا / العراق - يوزع شباب مسيحيون الورود على المسلمين بمناسبة عيد الفطر في الموصل

الأربعاء, 5 يونيو 2019 الشرق الأوسط   الكنائس الشرقية   الإسلام   رمضان  

Un Ponte per...

الموصل (وكالة فيدس) - وزّع المسيحيون الشباب واليزيديون والشبك الورود البيضاء والحلوة لمواطنيهم المسلمين بمناسبة عيد الفطر إزاء حلول شهر رمضان المبارك في الموصل ، صباح يوم الثلاثاء 4 حزيران ، بمبادرة من الجمعية الإيطالية "جسرٍ من اجل..." ويفيد قادة الجمعية عبر وسائل الإعلام الخاصة بهم: "لقد احتفلنا بهذا اليوم الخاص بالمجتمع المسلم مع الفتيات والفتيان من فرق "الوقاية من النزاعات ". وقد صل شباب مسيحييون ويزيدا وشباك ، إلى الموصل عبر سهل نينوى ، لتكريم أخواتهم وإخوانهم المسلمين بالزهور والحلويات بعد صلاة الصباح. تم التوزيع على وجه الخصوص أمام مسجد رشان ، في حي المثنى ، وهو أحد أكثر المناطق المدمرة خلال العمليات العسكرية التي نفذت لاستعادة المدينة من الاحتلال الجهادي. انّ المبادرة هي جزء من البرامج التي تنفذها " جسرٍ من اجل..." بهدف تعزيز المصالحة بين مختلف مكونات المجتمع العراقي ، التي مزقتها النزاعات الطائفية.، وكما يؤكد قادة الجمعية " نتخيّل ان يسمح المستقبل لكل شخص باتّباع معتقداته الدينية والتعبير عنها بحرية ، مع الاحترام والصداقة ، وتقاسم التقاليد واللحظات السعيدة". في 28 شباط (انظر فيدس 1/3/2019) ، ساعدت جمعيّة "جسر من اجل ..." في الاحتفال بـ "القداس من أجل السلام" في كنيسة القديس توما الكاثوليكية السريانية في الموصل ، التي لا تزال مليئة بالركام. وشارك في الليتورجية أيضًا مسلمون وأفراد من الأقليات غير المسيحية ، في علامة رجادٍ للتغلّب على التناقضات بين مختلف مكونات السكان المحليين. في تلك المناسبة ، تم الاحتفال بالطقوس الإفخارستية من قبل الأسقف الكاثوليكي السوري بطرس المعوشي. إن الأخبار عن عودة المسيحيين النازحين الى الموصل وسهل نينوىن تبدو متعارضة دائمًا ومحاولات التأكّد من صحّتها صعبة جدّاً. في مقابلة حديثة ، قال رئيس الأساقفة الكلداني نجيب ميخائيل موسى أن 10 بالمائة فقط من المسيحيين الذين فروا من الموصل في السنوات الأخيرة عادوا إلى ديارهم ، بعد أن تم إزالة العاصمة العراقية من سيطرة الجهاديين في تنظيم الدولة الإسلامية. (ج.ف.)( Fides 5/6/2019).


مشاركة:
الشرق الأوسط


الكنائس الشرقية


الإسلام


رمضان