إفريقيا / المغرب - يطالب المسيحيون المغاربة بمزيد من الحرية الدينية في نداءٍ الى البابا

الاثنين, 18 مارس 2019 حرية دينية   أقليات دينية   الإيمان   اضطهادات   حقوق الانسان  

Instagram

فاس (وكالة فيدس) - قبل أسبوعين من زيارة البابا فرانسيس المقرران يقوم بها في 30 و 31 آذار الى المغرب ، أرسلت اللجنة المسيحية المغربية خطابًا مفتوحًا إلى البابا فرانسيس تطالب فيه تدخل الكرسي الرسولي في موضوع الحرية الدينية في البلاد والمهم جداً لهم. يمثل المعمدون 1.1٪ فقط من السكان (حوالي 380 ألف من 33.6 مليون نسمة ، معظمهم من المسلمين) ومعظمهم من الإنجيليين. في الرسالة المفتوحة ، التي نشرتها جريدة "المساء" ، تم الإبلاغ عن بعض "انتهاكات الحرية الدينية للمسيحيين" واتُهمت أجهزة الأمن المغربية "باضطهاد المسيحيين باستمرار وبالاعتقالات غير القانونية". وفي النص الذي ورد إلى فيدس ، تقول اللجنة إن بعض ضباط الشرطة المغاربة "قاموا باعتقال وتعذيب وسوء المعاملة وحرموا بعض الأشخاص من وثائق الهوية الخاصة بهم ، لأنهم أعلنوا عن ايمانهم او لانهم شاركوا في الصلوات في الكنائس . بالإضافة إلى ذلك ، طردت السلطات مئات الأجانب المتهمين بالتبشير ". وتنص الرسالة ان اللجنة تدعم الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والحرية الدينية، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، غير الرسميتين المهتمتين بالدفاع عن الحرية الدينية، وتسجيل الانتهاكات و ترحب بالأحمديين والشيعة والمسيحيين والعبادي". تعترف اللجنة انّ الملك محمد السادس، يقوم بمبادرات مهمة لجعل المغرب دولة متسامحة ويجب ألا ننسى "مؤتمر حقوق الأقليات الدينية في البلدان الإسلامية" الذي نُظم في عام 2016. ومع ذلك ، "لا يزال هناك العديد من الى المسؤولين المغاربة الذين يمارسون التمييز ضد المسيحيين". (م.ب./ا.ب.) ( وكالة فيدس 18/3/2019)


مشاركة: