آسيا / سوريا - بطريرك الأرثوذكس يوحنا العشر إلى موسكو لشكر روسيا على دعمها في إعادة إعمار الاماكن المقدسة السورية

الأربعاء, 30 يناير 2019 الشرق الأوسط   الكنائس الشرقية   مزارات   جهاديون   الأرثوذكسية   جيوسياسة  

pravmir.com

موسكو (وكالة فيدس) - شكر بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر روسيا مرة أخرى لمساهمتها في الحرب ضد الجماعات المسلحة ذات الخلفية الجهادية وبطريرك موسكو على الدعم في إعادة ترميم وإحياء الاماكن المقدّسة والأديرة السورية ، مثل دير القديسة تقلا في مدينة معلولة. و قد عبّرعن شكره هذا في 29 كانون الثاني في موسكو حيث يتواجد للمشاركة في احتفالات السنة العاشرة لتنصيب قداسة بطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل. خلال لقاء مع كيريل نفسه ، أكد البطريرك يوحنا أن الأخوة بين الكنيسة الأرثوذكسية الروسية وكنيسة أنطاكية تتجلى في وقت تواجه فيه الكنائس حالات طوارئ مختلفة. وفي هذا الصدد ، ذكر بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس الجدالات الداخلية الأرثوذكسية التي ترى معارضة خاصة لبطريركية موسكو والبطريركية المسكونية في القسطنطينية ، والتي نشأت عن منح الاستقلال الذاتي للكنيسة أرثوذكسية وطنية في أوكرانيا (التي تعتبرها بطريركية موسكو "أرضها الكنسية"). وشدّد يوحنا العاشر مرة أخرى على الحاجة والإلحاح لحل المشاكل والنزاعات من خلال الحوار والاستمرار في تفضيل مبدأ التوافق ورفض المبادرات الأحادية التي تتم على حساب الوحدة. وكما ذكرت فيدس منذ اقلّ من أسبوعين(انظر فيدس 19/1/2019) ، استقبل البطريرك وفداً من البرلمانيين الروس في دمشق في زيارة الى الشرق الأوسط. وفي هذه المناسبة أيضا ، أعرب البطريرك يوحنا عن امتنانه للدور الذي لعبته روسيا في سيناريو الصراع السوري. ضم الوفد الروسي ديمتري سابلين ، منسق مجموعة الصداقة بين برلماني روسيا وسوريا ، سيرغي جافريلوف (رئيس اللجنة البرلمانية لتنمية المجتمع المدني) وديمتري بيليك ، نائب دوما سيفاستوبول. وفي وقت سابق من عام 2018 في 17 تشرين الثاني تحديداً ، كما ذكرت فيدس (انظر فيدس 19/11/2018) ، شارك وفد مؤهل من بطريركية موسكو في الاجتماع الذي عقد في دمشق في مقرّ بطريركية الروم الأرثوذكس في أنطاكية ، والذي شهد مشاركة السياسيين السوريين وتمثيل كبير للجماعات الإسلامية السنية المحلية. وقد أتاح الاجتماع الفرصة لمناقشة المواضيع ذات الاهميّة المشتركة المتعلقة بالحالة في سوريا وبالعلاقات الروسية السورية. وشارك في اللقاء وزير الأوقاف السوري محمد عبد الستار ، والرومانية الأرثوذكسية ، هيلاريون الفاييف ، وبطريرك السريان الأرثوذكس مار إغناطيوس أفرام الثاني والكاردينال ماريو زيناري والنائب الرسولي في دمشق ومبعوثين من الحكومة الروسية وعدد لا بأس به من المسيحيين والمسلمين الروس.
(ج.ف.) (وكالة فيدس 30/01/2019).


مشاركة:
الشرق الأوسط


الكنائس الشرقية


مزارات


جهاديون


الأرثوذكسية

جيوسياسة