آسيا/سنغافورة- الايام العالمية للشباب هي فرصة لتبادل الإيمان والثقافة

الجمعة, 11 يناير 2019 شباب   يوم الشبيبة العالمي   تبشير   ثقافة   الإيمان  

سنغافورة ( وكالة فيدس )- ستكون الايام العالمية القادمة للشباب في بنما فرصة لكي يتشارك شباب سنغافورةالإيمان والثقافة. وبحسب ما علمت فيدس،سوف يشارك وفد من سنغافورة في الايام التي ستنعقد في بنما من 22 إلى 27 كانون الثاني. وصرّح الاب فرانسيس فيجايان المخلّصي الذي سيرافق وفد شباب سنغافورة الى القارة الأميركية قائلاً:" يتطلّع الشباب بغاية الصبر إلى رحلة إكتشافٍ للذات وللقيم الخاصة بحيوية وغنى العقيدة الكاثوليكية." ويقول احد المشاركين في الوفد الذي سوف يسافر إلى بنما شارون ليونغ:" يتميّز هذا التجمّع العالمي للشباب الكاثوليك بالتبادل الثقافي الذي يشكّل عاملاً مهمّاً. أريد أن أختبر «عولمة الكنيسة ». ليس لدي أي توقعات. سأدع روح الله يدهشني ". ويشرح الأب فرانسيس فيجايان أن التحضير للرحلة بدأ في حزيران عام 2018 ويضيف:" بدأنا الحديث عن إمكانية السفر والمشاركة في الايّام العالمية للشباب مع الشباب المحليين المسؤولين عن الرعية الشبابية للمخلصيين وذلك بهدف مساعدتهم على عيش تجربة الكنيسة العالمية. وشدّدنا على البعد الروحي لهذه الايّام وبأنّ السفرة ليست رحلة أو إجازة، ولكنّها اختبار الرسالة الإنجيلية." ويأمل الأب فرانسيس أن يتمكّن الشباب من اختبار الثقافات الأخرى التي تشكّل ثروة انسانية وروحية. وسوف يَحضُر الوفد المشارك ايضاً تجمعاً خاصاً بالمخلصيين الذين سيحضرون من جميع أنحاء العالم الى أبرشية سان جيراردو ماجيلا في بنما. وانّ وجود البابا مهم جداً وسوف يكون له تأثير خاص على شباب سنغافورة لانّها تعدّ دولة مدنية متعددة الثقافات وقد عززت دائماً تعدد الاعراق والأديان، كما هو حال الشباب الكاثوليك في البلاد. (س.د.)( وكالة فيدس 11/01/2019)


مشاركة: