أمريكا / المكسيك - أول اجتماع قاري للعمل الرعوي والتبشير في المناطق الحضرية

الأربعاء, 10 أكتوبر 2018 راعويات   كنائس محلية   ضواحي   الرسالة   الإيمان   مجتمع مدني  

غوادالاخارا (وكالة فيدس) – تتمحور اهداف اللقاء القاري الأول للعمل الرعوي في المناطق الحضرية الذي عُقِدَ في غوادالاخارا في التاسع من تشرين الأول حول البحث عن سبل جديدة
للتبشير في المناطق الحضرية وسكان المدن والأماكن التي تعيش التغيير المستمر وتتميّز بتعدّد الثقافات والنمو السكاني.
اجتمعت الكنيسة في الأمريكتين من كندا إلى شيلي، لمدة ثلاثة أيام في جامعة وادي أتيماجاك في لقاء تحت عنوان « فرح الإنجيل في المدن الكبيرة» والذي يتبادل فيه الخبراء الأفكار ووجهات النظر في ثلاثين طاولة حوار ويقترحون أفضل الارشادات لتعزيز ونشر ما يفعلونه ويبحثون بإلهامٍ من الروح القدس عن طرقٍ جديدة للتبشير في هذه البيئة المعقّدة.
أشار الكاردينال فرانسيسكو روبليس، رئيس مجلس الأساقفة المكسيكي أمام ما يزيد عن 700 مندوب إلى الحاجة للإرتداد الرعوي بهدف الخروج للعثور على الله الذي يعيش في المدينة وبين الفقراء والسير مع الناس لتسهيل اللقاء مع الرب. واعطى عميد الجامعة الستضيفة، الاب فرانسيسكو يانيوز راميريز، إلى وسيلتين: شهادة الإيمان والحوار مع المدينة.
وحذر أورتيغا روبلز في عظته من ثقافة الموت التي تسوّق بسهولة في المدن الكبيرة من خلال التشريعات، ووسائل الإعلام والأخطار التي تهدد سلامة الاشخاص ومن بين المواضيع التي ستناقش في الأيام القليلة القادمة كرم الضيافة ودور المرأة والشباب وكنيسة 'السامري' وضرورة بناء اقتصاد جديد، ومواطنية مسؤولة و التطويبات في المدن. (س.م.) ( وكالة فيدس 10.10.2018)


مشاركة: