آسيا/ الفيتنام - هوي آن اهتمام خاص ومرافقة رعوية للأسَر المفككة

الثلاثاء, 20 مارس 2018 عائلة   تبشير   مسيحية     راعويات  

SOS children

هيو آن (وكالة فيدس) - تقوم أبرشية هوي آن الواقعة في وسط الفيتنام، بمرافقة العائلات المفككة ضمن خطة رعوية مدروسة لتلبية احتياجاتها. وقد علمت فيدس، أن العديد من الشباب الفيتنامي يتزوّج في سن مبكرة أو من دون استعدادٍ كافٍ لمواجهة تحديات الحياة الزوجية.
وبعد مرور بضعة سنوات من الحياة الأسرية المشتركة، يواجه الزوجين مشاكل التوافق في علاقاتهم الزوجية وصعوبات أخرى، ويؤدي الأمر في معظم الأحيان الى الانفصال عن الشريك أو التمزق الكلّي للأسرة، وينتج عن ذلك معاناة شديدة لدى الأطفال. ويقول جوزيف فان دوك لفيدس، وهو علماني كاثوليكي من منطقة هوي آن «أنه للوقاية من الوصول إلى حالات الانفصال بين الأزواج، تسعى الكنيسة الكاثوليكيّة إلى تعزيز العمل الرعوي مع هذه الأسر. ويضيف فان دوك «تعمل الكنيسة على مساعدة النساء اللواتي يعانين في المجتمع بطرق عديدة، وتحمل هموم الأسرة المحطمة وغيرها من التحديات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية».
وتتميز العلاقات الأسرية بشدة الترابط بحسب التقاليد في فيتنام. فالعائلات متدينة، وتتميز الحياة الأسرية باحترام العادات والطقوس الدينية. كما ترتبط معظم الاحتفالات الاجتماعية ارتباطًا وثيقًا بالإحتفالات الدينية، رغم إختلافها حسب المجموعة العرقية والثقافة. في الواقع، يستضيف الأبرشية، من بين آخرين، الجماعات العرقية، Bru van kieu ، والصينية ، و Ko tu ، و Ta oi ، و Tay ، وهناك كاثوليك ملتزمين في كل هذه المجتمعات.
ومع ذلك، تعاني العائلة الفيتنامية من تغييرات حديثة، ويسجل علماء الاجتماع نموًا في العائلات 'الأحادية النواة' ، مع واحدة فقط من الأزواج ، والتي غالباً ما يتم إهمال تعليمها. يجب القول أن غالبية الكاثوليك الفيتناميين لا يزالون يشاركون بشكل منتظم في قداس الأحد ولا تزال العائلة المكان المميز الذي ينتقل فيه الإيمان المسيحي. ومن أجل مواجهة التحديات الجديدة، يوصي أساقفة فيتنام بالاهتمام الخاص برعائية الأسرة. داعياً كل عائلة كاثوليكية إلى أن تكون 'مدرسة قيّم في نقل الإيمان ومحبة الله والفضائل الإنسانية كالنزاهة والعدالة والاستقامة والوفاء والإنسانية والكرم '. وتعتقد الكنيسة أنها بهذه الوسيلة تقدم مساهمة فعالة لحياة اجتماعية صحية. ويغطي إقليم أبرشية هيو منطقة يبلغ عدد سكانها 2.3 مليون نسمة، وتتألف من واحد وثمانين رعيّة تضم أكثر من 70 ألف كاثوليكي.
(وكالة فيدس 20/3/2018)


مشاركة: