آسيا/الصين - درب الصوم تحت شعار الحوار بين الأديان والروحانية

الخميس, 30 مارس 2017 كنائس محلية   شباب   حوار   روحانية  

Faith

بكين (وكالة فيدس) – تحدث راهب بوذي عن خبرته كحاجّ إلى الهند وتعبده الشخصي الشديد للقديسة تريزا دو كالكوتا، موزعاً على الشباب الكاثوليك الصينيين أيقونات للقديسة بوركت يوم تقديسها في ساحة القديس بطرس. هذا ما حصل خلال اللقاء بين الأديان الذي نُظم في رعية القلب الأقدس ضمن أبرشية زهينغ زهو في مقاطعة هي نان. وشكّلت المبادرة جزءاً من درب الصوم في الرعية التي اتسمت بالحوار بين الأديان في إطار السنة الرعوية للروحانية. ووفقاً للمعلومات التي حصلت عليها وكالة فيدس، استقبلت مجموعة من شباب الرعية مساء 25 مارس الراهب كوان يان وتلاميذه من أجل "تبادل روحي، ولقاء قلبي، وتعزيز المودّة لكي يتمكن الشباب من التحسّن والنمو روحياً"، حسبما أوضح الكاهن، الأب ليو جيانغ دونغ.
بانفعال كبير، وصف الراهب رحلة حجه إلى الهند "وإعجابه بالقديسة التي أعطت كل شيء للفقراء". ووفقاً للراهب البوذي، فإن "جميع الديانات تعلِّم الخير وتركّز على الإنسان، وتبشر بالمحبة والرحمة والإحسان. وعهِد الرهبان البوذيون والكهنة الكاثوليك بحياتهم وبالمستقبل إلى الشباب متمنين لهم حياة روحية ثابتة متسمة بالصلاة والأعمال الخيرية لكي يتمكن الآخرون من التعرّف إلى الدين".
رعية القلب الأقدس هي جماعة ناشطة بشكل خاص، إذ تنظم مبادرات لمصلحة الشباب – تنشئة روحية ومهنية – وتؤمن التعليم الديني والكرازة الإنجيلية والخدمة الاجتماعية – وزيارات طبية مجانية – والأعمال الخيرية لمصلحة المسنين والمعوّقين والمرضى. وقد أُعلنت هذه السنة "سنة الروحانية" ودُعي الجميع إلى "فتح قلوبهم للكنيسة"، علماً أن الأحد الثاني من الصوم كُرس بخاصة للشباب. قال الكاهن: "نريد أن نعيش بشكل ملموس حياة جماعية متناغمة ونزيل كافة العوائق. معاً، نريد أن نضع أنفسنا في خدمة الجماعة والكنيسة والمجتمع". (وكالة فيدس 30/03/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network