آسيا/تركيا - جمع معطيات أيضاً عن زيارة فتح الله غولن إلى الفاتيكان من قبل لجنة التحقيق بمحاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو الفائت

الثلاثاء, 31 يناير 2017 جيوسياسة  

Wikipedia

أنقرة (وكالة فيدس) – من بين المواضيع التي تحقق فيها اللجنة البرلمانية التركية في ما يتعلق بمحاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو الفائت، هناك أيضاً الزيارة التي أجراها الداعية المسلم فتح الله غولن – الذي اعتبرته السلطات التركية ملهم محاولة الانقلاب الفاشلة – في 9 فبراير 1998 في الفاتيكان حيث التقى بخاصة بالبابا يوحنا بولس الثاني.
خلال الأسبوع الفائت، سلّمت وزارة الخارجية التركية للجنة التحقيق البرلمانية كل ملف المعلومات المتعلقة بهذه الزيارة التي تبين أن وزير الخارجية آنذاك إسماعيل تشيم، وسفارة تركيا لدى الكرسي الرسولي، كانا على علم مسبق باللقاء بين فتح الله غولن والبابا. وخلال المقابلة التي دامت ثلاثين دقيقة، كان فتح الله غولن قد سلّم البابا دعوة من الرئيس التركي سليمان ديميريل إلى زيارة تركيا.
إن المعلومات التي قدمتها وزارة الخارجية التركي للجنة التحقيق البرلمانية في محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو الفائت لا تضيف أي تفصيل "غامض" مرتبط بزيارة فتح الله غولن إلى الفاتيكان. ويأتي قرار العودة إلى هذا الحدث عبر جمع معطيات معروفة مسبقاً ومرتبطة بجوانبه البروتوكولية عقب الحملات التي شنتها وسائل الإعلام التركية ضد الداعية المنفي فتح الله غولن وحركته حزمت محاولةً منذ أغسطس في بعض الحالات توريط الكرسي الرسولي أيضاً.
ففي المقالة المستلهمة من نظرية المؤامرة الأكثر إبداعاً والتي نُشرت في صحيفة الجمهورية في 7 أغسطس، توصّل الصحافي ميني كيريكانات إلى التلميح بأن فتح الله غولن – الموصوف من قبل كاتب المقالة بـ "الإمام الأمين للكنيسة" – قد يكون الكاردينال الذي عيّنه البابا القديس يوحنا بولس الثاني من دون أن يُكشف علناً عن اسمه. (وكالة فيدس 31/01/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network