أميركا/باناما - استنتاجات جمعية الأساقفة

الثلاثاء, 17 يناير 2017 نمو   مجالس أسقفية   سياسة  

CEP

باناما (وكالة فيدس) – في ختام جميعة مجلس أساقفة باناما، أرسل الأساقفة بياناً إلى شعب الله. تمحورت النقطة الأولى من الوثيقة التي تلقتها وكالة فيدس حول التزام مجلس أساقفة باناما بتنظيم الأيام السابقة ليوم الشبيبة العالمي لسنة 2019 ضمن الأبرشيات. ستُرحب عائلات بالشباب الذين سيصلون إلى مختلف أبرشيات البلاد. وستحصل تجربة عامة من خلال الاحتفال باللقاء الوطني الثامن والثلاثين لتجديد الشبيبة الذي سيقام في تشيتري من 2 ولغاية 5 فبراير.
بعدها، وجهت الرسالة دعوة إلى اللاعنف. في الحقيقة، يتحول العنف في باناما مع الأسف إلى أسلوب حياة، ويدعو الأساقفة إلى طريقة تغيير جذرية.
أما القسم الثاني من الوثيقة فيبحث في عدة جوانب من الوضع الوطني لا بد من الاهتمام بها: العائلة، التعليم، إيديولوجية الجنس، المساعدة الاقتصادية الدولية التي تصل في ظروف مختلفة.
رداً على هذا التحليل، اقترح الأساقفة مكافحة الفقر بالالتزام بتحويل نظام التضامن إلى تنمية بشرية والفساد إلى أخلاق اجتماعية قويمة. جاء في البيان: "يجب أن يكون كل شخص منفتحاً على احتياجات التضامن والمصلحة العامة. الفقر ليس فقط مسألة اقتصادية، وإنما أيضاً ذات طبيعة معنوية وثقافية. هناك فقر معنوي وثقافي منعنا من المباشرة بالتغييرات اللازمة".
ختاماً، ورد في البيان: "يجب أن ندرك أن البلد ليس مزرعة بل هو إرث لا بد أن نعرف كيف نقبله ونحميه وننميه. إنه خير عام، وبالتالي، ليس هبة فحسب، وإنما أيضاً مسؤولية". (وكالة فيدس 17/01/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network