أميركا/الأرجنتين - المخدرات أحد أشكال الفقر الجديدة التي لا بد من مواجهتها فوراً

الأربعاء, 21 ديسمبر 2016 شباب   تجارة المخدرات   تعاون  

بوينس آيرس (وكالة فيدس) – "يجب أن نساعد أولئك الذين سقطوا على النهوض ونمنع الضعفاء من السقوط... لن نستطيع أبداً الحلول محل العائلات، لكننا نحن ككنيسة عائلة الله ويجب أن نبذل كافة الجهود الممكنة لخلق مكان يتمكن فيه الشباب من الشعور بالعناية والحماية". هذا ما أعلنه سيادة المونسنيور أرييل إدغاردو تورادو موسكوني، أسقف نويبي دي خوليو، خلال لقاء تنسيق مكافحة المخدرات في أبرشيته الكائنة في المنطقة الشمالية من بوينس آيرس.
أمام ثلاثين شخصاً منهم 17 ممثلاً عن مناطق تؤلف الأبرشية، أشار الأسقف إلى أنه وبعد سنة من دراسة آفة الإدمان لدى الشباب على أراضي الأبرشية، "ينبغي علينا جميعاً أن نلتزم بالعمل في الوقاية". بعدها، اقترح إنشاء مراكز استقبال ودعم بالتنسيق مع مؤسسة كاريتاس. أضاف: "يجب أن نبدل أيضاً الفكرة السائدة التي تقول أن مؤسسة كاريتاس تقدم الملابس والأغذية فقط. اليوم، توجد أشكال جديدة من الفقر لا بد أن نواجهها فوراً".
وشارك في اللقاء بابلو فيدال من راعوية مكافحة الإدمان على المخدرات وسط مؤسسة كاريتاس الذي أوضح عمل مراكز الأحياء في هذا المجال. وذكر على سبيل المثال مركز كاكوبي وسط بوينس آيرس الذي كان يساعد 7 شباب فقط لدى افتتاحه سنة 2008 فيما أصبح يهتم حالياً بأكثر من 1000 عائلة.
اختُتم اللقاء بالالتزام بالتأكد من الاحتمالات الفعلية لإنشاء مركز في كل منطقة من الأبرشية. تقع أبرشية نويبي دي خوليو في المنطقة الشمالية من بوينس آيرس وتمتد على مساحة 57016 كيلومتراً مربعاً. يبلغ عدد سكانها حوالي 410000 منهم 91% من الكاثوليك. (وكالة فيدس 21/12/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network