إفريقيا/مصر - زيارة إمام الأزهر إلى البطريرك القبطي الأرثوذكسي بعد الاعتداء على كنيسة البطرسية

الخميس, 15 ديسمبر 2016 الكنائس الشرقية   ارهاب   إسلام   حوار  

CoptsToday.Com

القاهرة (وكالة فيدس) – ترأس الشيخ أحمد الطيب، إمام الأزهر، وفداً رفيع المستوى من المركز الجامعي السنيّ توجّه أمس إلى مقر البطريركية القبطية الأرثوذكسية لتقديم تعازيه للبطريرك تواضروس الثاني والكنيسة القبطية جمعاء بعد الاعتداء الذي وقع الأحد في الكنيسة البطرسية الملاصقة لكاتدرائية القديس مرقس للأقباط الأرثوذكس وسقط في إطاره 26 قتيلاً على الأقل. قال المسؤول السنيّ أن هدف الاعتداءات الإرهابية التي "لا تميز بين المسيحيين والمسلمين هو وحدة الشعب المصري"، فيما تقع قواعد هيئات الإرهاب التي تدمي مصر "في الخارج" ويؤدي تدبيرها المجنون في النهاية إلى أن يسحق أيضاً أولئك – قوات ومجموعات في السلطة – الذين كانوا قد أمنوا لهم الغطاء، فتحولوا إلى متواطئين معهم. من جهته، لفت البطريرك تواضروس الثاني إلى القرون الأربعة عشر من التعايش بين المسيحيين والمسلمين في مصر، التاريخ الطويل الذي يساعدهم أيضاً أن يواجهوا معاً التجارب والمحن التي لا بد من احتمالها لبناء الأمّة المشتركة.
في غضون ذلك، نُشرت على شبكة الإنترنت رسائل من تنظيم "الدولة الإسلامية" تتبنى مجزرة الأقباط وتُشيد بالانتحاري أبو عبد الله لأنه فجّر نفسه "بين الصليبيين متسبباً بسقوط 80 قتيلاً وجريحاً". وانتشرت أيضاً على الإنترنت صورة مرتكب الاعتداء وهو يحمل بندقية ويرتدي لباساً تمويهياً ويشير بسبابته إلى السماء. (وكالة فيدس 15/12/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network