أميركا/الباراغواي - قلق مجلس الأساقفة عقب حضور متنامٍ للاتجار بالمخدرات في عالم السياسة

الجمعة, 11 نوفمبر 2016 مجالس أسقفية   تجارة المخدرات   سياسة  

Cep

لوكي (وكالة فيدس) – ناقش أساقفة الباراغواي الذين اجتمعوا في لوكي في إطار جمعيتهم العادية عدة مشاكل تعاني منها البلاد ودعوا جميع سكان الباراغواي وسلطات الدولة إلى البحث في الوضع الراهن وإيلاء اهتمام خاص بحضور الاتجار بالمخدرات في العالم السياسي.
جاء في بيان مجلس أساقفة الباراغواي الذي نُشر في 9 نوفمبر: "إننا ندعو السكان، وبخاصة السلطات، إلى التفكير بصراحة بمختلف المشاكل التي نواجهها في هذه الفترة".
وعبرت الوثيقة التي حصلت عليها وكالة فيدس عن "القلق بسبب الوجود الواضح والناشط للاتجار بالمخدرات الذي يتنامى بثبات وسط المجتمع والعالم السياسي والذي يؤثر على جميع العائلات". كما طلب الأساقفة الترميم الطارئ لـ "الصحة الأخلاقية للأمة" التي تعتبر برأيهم "مسؤولية الجميع". وأشاروا إلى أن مؤسسات دولة الباراغواي معرضة جدياً للخطر وأن الدولة بالتالي "تتدهور في جوهرها الطبيعي أي السعي إلى المصلحة العامة وكرامة كل إنسان".
وقد عكس البيان الاستنتاجات الأولى للجمعية العامة العادية الثالثة عشرة بعد المئتين لمجلس أساقفة الباراغواي التي افتُتحت في السابع من الجاري وستختتم اليوم 11 نوفمبر. (وكالة فيدس 11/11/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network