أوروبا/إسبانيا - أكثر من 4600 طفل من عائلات فقيرة من غينيا الاستوائية يتلقون المساعدة سنوياً من الراهبات الكبوشيات

الخميس, 20 أكتوبر 2016 قاصرون  

filipvandingenen

فالنسيا (وكالة فيدس) – منذ نشأتها قبل 20 عاماً، شاركت المنظمة الإسبانية غير الحكومية "التنمية والتضامن مع فقراء العالم الثالث" التي أسستها الرهبنة الثالثة للكبوشيات، في إطلاق وقيام مركز للتغذية ساعد أكثر من 4600 طفل في غينيا الاستوائية بالإضافة إلى مشاريع أخرى تقوم بها الراهبات في البلد المذكور. حالياً، يتمثل المشروع الأساسي في مساعدة 250 طفلاً من عائلات فقيرة تتراوح أعمارهم بين سنتين وخمس سنوات وسط مركز لويس أميغو للأطفال في مدينة إيفينايونغ.

في هذا المركز، تعتني ثلاث راهبات يُعلمن اللغة الأم بالإضافة إلى طبّاخ بالاحتياجات الأساسية المتعلقة بالتغذية والصحة وتعليم الأطفال الذين يُقدَّم لهم طعام الفطور والغداء والمواد المدرسية. في هذا المركز عينه، أنشأت الرهبنة قبل أكثر من 15 سنة مركز لويس أميغو الصحي الذي تقدم فيه راهبتان برفقة عاملين محليين المساعدة الصحية لـ 4500 شخص سنوياً، بخاصة لأطفال مركز لويس أميغو للأطفال من خلال لقاحات وأدوية عموماً لمكافحة المالاريا.

يُعنى المركز الصحي أيضاً بباقي سكان إيفينايونغ، بخاصة بالمصابين بأمراض مزمنة كالإيدز وداء السكري والتهاب الكبد، بالإضافة إلى النساء الحوامل. تستفيد أيضاً من المساعدات المؤمنة ثماني قرى واقعة على بُعد خمسين كلم من كل جهة، ابتداءً من إيفينايونغ، نظراً إلى غياب نظام مساعدة صحية عامة في غينيا الاستوائية وبما أن الموجود ليس في متناول المرضى. (وكالة فيدس 20/10/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network