آسيا/الهند - تزايد العنف، والتزام الكنيسة بتنمية الداليت

الخميس, 22 سبتمبر 2016 عنف   عدالة   سلام   داليت   تمييز   حقوق الانسان   أقليات دينية   نمو  

Facebook

نيودلهي (وكالة فيدس) – تزايدت في السنوات الأخيرة في الهند أعمال العنف بحق الداليت – المعروفين أيضاً باسم من لا طبقة لهم أو المنبوذين –، حسبما أظهرت المعطيات الرسمية التي قدمها مجلس سجل الجريمة الوطني خلال الأيام الأخيرة في إطار لقاء عام نظمه في دلهي اتحاد بهاراتيا خيت مزدور، الشبكة التي تضم مختلف منظمات الداليت الهنود، وعقد بحضور أكثر من 7000 داليت أتوا من جميع أنحاء البلاد.

"إنها معطيات مقلقة. فمنذ أن تولى حزب بهاراتيا جاناتا التابع لرئيس الحكومة ناريندرا مودي الحكومة الفدرالية، ازدادت الأعمال الوحشية بحق الداليت"، حسبما أكّد لوكالة فيدس الأب أ. كزافييه جون بوسكو، مدير المركز الاجتماعي اليسوعي الواقع مقره في سكندر آباد (أندهرا براديش)، الذي تناول الكلمة في تظاهرة دلهي التي شاركت فيها عدة جماعات مسيحية. أشار الأب بوسكو: "من الملحّ إطلاق حملة واسعة في كافة أنحاء البلاد بشأن مسألة الداليت الحساسة".

من جهته، قال أمين عام مجلس أساقفة الهند، سيادة المونسنيور تيودور ماسكاريناس، عندما استشارته وكالة فيدس: "لطالما اهتمت الكنيسة بالداليت والسكان القبليين، وما تفعله الكنيسة للداليت على مستوى التعليم والمساعدة الاجتماعية والتنمية والرعاية لا تفعله الحكومة بذاتها. توجد لجنة أساقفة خاصة تهتم بتنميتهم الاجتماعية وتكافح التمييز. طبعاً، لا بد من مكافحة ذهنية سائدة تمارس التمييز بحقهم. علاوة على ذلك، نطلب أن يحظى الداليت المسيحيون الذين عاقبهم المرسوم الرئاسي الصادر سنة 1950 بالحقوق عينها التي يتمتع بها الداليت غير المسيحيين".

وبحسب المعطيات، فإن الولايات التي سجلت أعلى معدلات العنف – الذي شمل قتل نساء داليت واغتصابهنّ – هي غوجرات (6655 حالة)، تشاتيسغار (3008 حالات) وراجاستان (7144 حالة).
إضافة إلى ذلك، غالباً ما تُصادر أراضي الداليت الأكثر خصوبة بطريقة عشوائية وغير شرعية. ووفقاً لنتائج الإحصاء الاجتماعي الاقتصادي لسنة 2011، شملت هذه الظاهرة حوالي 73% من العائلات الداليت المقيمة في المناطق الريفية. هكذا، تُحرم حوالي 45% من العائلات الداليت والقبلية من أراضيها أو جزء مهم من دخلها. هذا التفاوت يؤدي إلى الفقر وسوء التغذية والمشاكل الصحية والأمية ومؤشرات التنمية البشرية المتدنية.

خلال تظاهرة دلهي، طالب المشاركون الحكومة باتخاذ تدابير فعالة بغية وضع حد للأعمال الوحشية المرتكبة بحق الداليت في الهند. ومن بين المطالب الأخرى المقدّمة، يُذكر حرمان الجماعات العنيفة المعتدية على الداليت، تقديم الوظائف وعقود العمل، توزيع الأراضي لجميع من لا يملكون أياً منها وتطبيق قوانين لمكافحة التمييز وسط المؤسسات التعليمية. (وكالة فيدس 22/09/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network
عنف


عدالة


سلام


تمييز


حقوق الانسان


أقليات دينية


نمو