إفريقيا/مصر - الأسقف القبطي الأرثوذكسي زار جرحى الاشتباكات الطائفية الجديدة التي شهدتها المنيا

الخميس, 15 سبتمبر 2016 الكنائس الشرقية   اقطاعي  

wataninet.com

المنيا (وكالة فيدس) – ضرب توتر جديد واشتباكات طائفية جديدة محافظة المنيا في صعيد مصر. ووقعت حادثة العنف في 12 سبتمبر في قرية عاصم على بعد 250 كلم جنوب القاهرة. وفقاً لمصادر من الكنيسة المحلية، أدى شجار بين شباب مسلمين ومسيحيين إلى عراك شمل أهل الخصوم وأصدقاءهم. فأصيب ما لا يقل عن شخصين بجروح خطيرة، وهما الآن في العناية المشددة في مستشفيين في المنيا. هدأت الاشتباكات التي دامت فترة بفضل تدخل الشرطة التي اعتقلت 20 مسلماً و17 قبطياً. وتوجه المحافظ عصام الدين البديوي إلى موقع المواجهات، فيما زار الأسقف القبطي الأرثوذكسي مكاريوس الجرحى الذين يتلقون العلاج في المستشفيات وعائلاتهم.
وفي يوليو الفائت، أدى تصاعد العراك والاشتباكات الطائفية في محافظة المنيا أيضاً إلى سقوط قتيل قبطي وثلاثة جرحى. خلال الأيام التالية، وفي سبيل تهدئة النفوس، تدخل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وشيخ الأزهر السني أحمد الطيب. من جهته، علّق البطريرك القبطي الأرثوذكسي تواضروس الثاني تعاليم الأربعاء العامة بسبب أجواء التوتر. بعدها، نأت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بنفسها عن التحركات والحملات العامة المنظمة في الخارج من قبل جماعات الشتات القبطية الأرثوذكسية احتجاجاً على الاعتداءات الطائفية التي يقاسيها المسيحيون في مصر. (وكالة فيدس 15/09/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network