أميركا/هايتي - مقتل مرسلة إسبانية ناشطة لمصلحة الفقراء

السبت, 3 سبتمبر 2016 معاهد إرسالية   عنف   فقر  

jesus-maria.org

بورت أو برنس (وكالة فيدس) – "بحزن شديد وألم عميق، وفيما لا نزال تحت وقع الصدمة، نشارك الخبر الذي تلقيناه للتو من إقليم الولايات المتحدة. اليوم، قُتلت الأخت إيزا سولا في هايتي في إطار سرقة في محيط كاتدرائية بورت أو برنس. شكراً للصلاة عن نية إيزا وعائلتها وأخواتنا في هايتي والولايات المتحدة وإسبانيا. ليبارككم الله". هذا ما كتبته الأخت مونيكا جوزيف، الرئيسة العامة لراهبات يسوع ومريم، معلنة عن نبأ وفاة الأخت إيزا سولا ماتاس، 51 عاماً، المتحدرة من برشلونة والمرسلة في هايتي منذ عدة سنوات.

ووفقاً للمعلومات التي استطاعت وكالة فيدس جمعها، فقد حصل الاغتيال صباح أمس 2 سبتمبر (بالتوقيت المحلي) فيما كانت الراهبة تقود سيارتها في أحد شوارع العاصمة الرئيسية. أصيبت بطلقين ناريين خلال محاولة سرقة محتملة بحسب الشرطة المحلية التي لاحظت غياب حقيبة يدها وأغراض شخصية أخرى. كانت الراهبة ملتزمة جداً لمصلحة أكثر الطبقات تواضعاً وفقراً في هايتي، وكانت تتعايش معها منذ الزلزال الذي وقع سنة 2010. ساعدت في إعمار المنازل وخدمت كممرضة وحاولت تخفيف آلام الذين بُترت أطرافهم خلال الزلزال.

هايتي هو أفقر بلد في نصف الكرة الغربي، ويتسم بغياب التربية والفقر والإجرام المتفشي. ولطالما شلته أزمة سياسية ومؤسسية.
في 24 أبريل 2013، قُتل الأب ريشار جوايال، الكاهن الكندي من رهبنة مريم، في بورت أو برنس، في محاولة لسلبه المبلغ الذي كان سحبه من المصرف. وفي 8 أكتوبر 2010، قُتل جوليان كينور، العامل في كاريتاس سويسرا، في بورت أو برنس أيضاً، وذلك عقب محاولة سرقة. (وكالة فيدس 03/09/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network