أميركا/كولومبيا - بيان رئيس مجلس الأساقفة بشأن ضرورة توضيح الاتفاقات لبناء كولومبيا متصالحة وفي سلام

الجمعة, 26 أغسطس 2016 مجالس أسقفية   سلام  

بوغوتا (وكالة فيدس) – "نرحب برجاء بالفرصة المتاحة لإنهاء الصراع المسلّح الذي طبع تاريخ البلاد طوال أكثر من خمسين سنة". هذا ما قاله أساقفة كولومبيا في البيان الذي صدر في ختام ندوات السلام التي عقدت في كوبا، وحمل توقيع رئيس مجلس الأساقفة، سيادة المونسنيور لويس كاسترو كيروغا، رئيس أساقفة تونجا.

في البيان الذي وصل إلى وكالة فيدس، أشار الأساقفة إلى ضرورة توضيح محتويات اتفاقات السلام بحيث يكون الكل مستعداً لاستفتاء 2 أكتوبر المقبل. يُدعى المسؤولون السياسيون والمنظمات المدنية والمسؤولون عن وسائل الاتصالات والشعب الكولومبي عموماً إلى تعزيز "تأمل هادئ في أجواء من الحوار والاحترام يحييه دوماً الالتزام ببناء السلام، مع التفكير دائماً بمصلحة البلاد، بعيداً عن المصالح القطاعية أو الخاصة".

وفيما جدّد الأساقفة الدعوة التي وجهوها في ختام جمعيتهم العامة الواحدة بعد المئة من أجل المشاركة في الاستفتاء بتصويت "مسؤول ومطّلع ونزيه"، دعوا جميع الكاثوليك – من أبرشيات ورعايا ورهبنات وإكليريكيات ومجموعات وجماعات كنسية صغيرة – إلى "تكثيف الصلاة من أجل السلام في بلادنا وتمييز الدرب التي ترشدنا إلى أن نكون صانعي سلام، في ضوء كلام الله". ختاماً، دعوا "جميع الإخوة والأخوات ذوي النوايا الحسنة" إلى تخطي "كافة أشكال العنف والعمل متحدين من أجل بناء كولومبيا متصالحة وفي سلام". (وكالة فيدس 26/08/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network