إفريقيا/مصر - تصريحات شيخ الأزهر بعد اشتباكات طائفية جديدة في المنيا

الخميس, 21 يوليو 2016 اقطاعي   حوار  

CoptsUnited.com

المنيا (وكالة فيدس) – جُرح أربعة مسيحيين أقباط وخمسة مسلمين في إطار الاشتباكات الطائفية التي وقعت خلال الأيام الأخيرة في قرية إدمو الكائنة ضمن أراضي محافظة المنيا في صعيد مصر. وبعد الاشتباكات، عززت الشرطة مستوى الرقابة في القرية في سبيل منع حصول مواجهات جديدة وإعادة الهدوء.

الأحداث التي حصلت في قرية إدمو تشكل آخر فصل في تصاعد الصراعات الطائفية التي تشهدها بخاصة محافظة المنيا. في هذا الصدد، أدلى شيخ الأزهر بنفسه، أحمد الطيب، بتصريح دعا فيه سكان المنطقة إلى اختيار درب العقل في سبيل منع تفشي التحريض الطائفي. وقد أحصت منظمة "المبادرة المصرية" ما لا يقل عن 77 فصلاً من العنف الطائفي في منطقة المنيا بعد ما يسمى بثورة 26 يناير 2011. وقررت هيئات إدارة بيت العائلة المصرية – هيئة التواصل بين الأديان المؤسسة منذ عدة سنوات لمنع المواجهات الطائفية – إرسال عاملين إلى قرى المنطقة التي شهدت الأحداث الأخيرة للإسهام في السلام الاجتماعي. مع ذلك، تتحدى بعض المنظمات – منها "المبادرة المصرية" – فعالية ما يسمى بلقاءات المصالحة والتجمعات المنظمة من قبل السلطات المحلية من أجل لقاء أفراد مختلف الجماعات الدينية ببعضهم البعض وجهاً لوجه بعد مواجهات طائفية وحثهم على أعمال سلام عامة. لكن هذه الممارسة تتحول بحسب منتقديها إلى مجرد طقس تقليدي وتنتهي بضمان الحصانة للمسؤولين عن أعمال العنف والترهيب. (وكالة فيدس 21/07/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network