أميركا/الولايات المتحدة - زيادة عدد ضحايا سوء معاملة الأطفال بسبب أوضاع العائلات الهشة

الخميس, 21 يوليو 2016 قاصرون  

Bruce Tuten

أوستن (وكالة فيدس) – ذكر الخبراء أن الفقر يمثل عاملاً رئيسياً في ازدياد عدد حالات سوء معاملة الأطفال الذي لا يزال يُسَجَّل في مقاطعة تريفيس في ولاية تكساس. وأعلن أطباء مركز ديل الطبي للأطفال أنهم يشهدون يومياً تنامياً في عدد الأطفال ضحايا الاعتداءات. لذا، اجتمع باحثون من هذا المستشفى الخاص بالأطفال، بالتعاون مع مركز الصعود الصحي، لتحديد المناطق التي تسجل أكبر عدد من الضحايا، وللبحث عن حلول للظاهرة أو تلافيها. وبحسب معطيات مركز حماية الأطفال، فقد سُجلت زيادة عدد الضحايا بين القاصرين من عامي 2009 إلى 2012 بعد الركود الاقتصادي.

فبسبب نمو المدن وارتفاع أسعار المنازل، انتقل السكان في ظل الأوضاع الاقتصادية الهشة إلى ضواحي مقاطعة تريفيس، إلى مناطق تفتقر إلى الخدمات المقدمة للسكان وتتميز أيضاً بمعدل بطالة مرتفع. وأشارت مصادر محلية لوكالة فيدس إلى أنه في سبيل حدوث تغيير، لا بد من تعزيز البنية التحتية الجماعية المخصصة للعائلات منها المساكن ذات الأسعار المعقولة والمعاشات اللائقة والخدمات الصحية وشبكة نقل عام فعالة، ولا بد بخاصة من تحسين نوعية المؤسسات التعليمية. ووفقاً لإحصائيات سنة 2012، كان طفل من أصل 100 في الولايات المتحدة يعاني من معاملة سيئة، في حين أن هذا العدد كان واحداً من أصل 85 خلال السنة عينها في مقاطعة تريفيس. (وكالة فيدس 21/07/2016)



مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network