آسيا/العراق - عراقيون مشارِكون في أيام الشبيبة العالمية في كراكوف سيتلون صلاة الأبانا بالآرامية بحضور البابا

الثلاثاء, 12 يوليو 2016 يوم الشبيبة العالمي  

saintadday.com

بغداد (وكالة فيدس) – سيشارك مئتا شاب مسيحي عراقي من كافة أبرشيات البلاد في يوم الشبيبة العالمي المقبل الذي سيقام في كراكوف. وفي هذا السياق، أثناء درب الصليب، سيحظون بفرصة تلاوة صلاة الأبانا بالآرامية، لغة يسوع، أمام البابا. "ستكون لحظات مهمة لنا جميعاً لكي نثبت في الإيمان والشركة مع كنيسة المسيح جمعاء"، بحسب ما أعلن لوكالة فيدس سيادة المونسنيور باسل سليم يلدو، الأسقف الكلداني الذي سيرافق الشباب العراقيين في رحلتهم إلى بولندا، بصحبة رئيس أساقفة إربيل للكلدان، سيادة المونسنيور بشار وردة، وعشرة كهنة شباب وسبع راهبات.

يتحدر معظم الشباب العراقيين الذين يستعدون للمشاركة في يوم الشبيبة العالمي في كراكوف من أبرشيات بغداد وكركوك وإربيل. ومن بينهم شباب متواجدون في إقليم كردستان العراق بعد أن أُجبروا على الرحيل مع عائلاتهم عن قرى سهل نينوى. وقد استعدّ الشباب العراقيون ليوم الشبيبة العالمي في كراكوف من خلال لقاءات جماعية. كذلك، في 19 يوليو، وقبل التوجه إلى بولندا، سيعيشون معاً يوم صلاة وأناشيد واحتفالات أسرارية قائماً على يوبيل الرحمة.

وفي كراكوف، خلال الاحتفال بدرب الصليب، سيتلو بعضهم صلاة الأبانا بالآرامية. "من خلال هذه الممارسة التي تحيي الكنيسة من خلالها آلام المسيح، سنتأمل أيضاً بآلام بلادنا على ضوء آلام يسوع. خلال هذه الأيام، سنتبادل الحديث عن خبراتنا مع شباب قادمين من كافة أصقاع العالم، ولدى عودتنا، سوف ندعو إلى لقاء وطني سيقوم خلاله الشباب الذين ذهبوا إلى كراكوف بإخبار الجميع عن تجربتهم. هكذا، سنلمس جميعاً لمس اليد إمكانية عيش الرجاء المسيحي والشركة الفرحة مع الكنيسة جمعاء، حتى في الأوضاع الصعبة التي نتواجد في ظلها حالياً. بالتالي، سنكتشف أنه ليس من الضروري الهرب والهجرة وأنه من الجميل عيش هبة الفرح الميسحي في الأماكن التي ولدنا فيها والتقينا فيها بيسوع من خلال الإصغاء إلى بشرى الإنجيل"، على حد تعبير سيادة المونسنيور باسل يلدو. (وكالة فيدس 12/07/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network