إفريقيا/مصر - دعوة جديدة من الرئيس المصري السيسي إلى تحرير "الخطاب الديني" من الأفكار المتطرفة

الخميس, 30 يونيو 2016 إسلام  

wikipedia

القاهرة (وكالة فيدس) – عاد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ليحث العرب والمسلمين على تشكيل جبهة مشتركة ضد الإرهاب، من خلال تحرير "الخطاب الديني" والنشاطات المستلهمة منه من كل انحدار نحو الأفكار والآراء المتطرفة. وشدد رئيس الدولة المصرية على ما يلي: "العالم المسلم يمرّ في مرحلة حساسة للغاية، ويواجه تحديات لم يسبق لها مثيل في حياة شعوبه". بالتالي، تدعو حالة الطوارئ هذه إلى "أن نضافر جميعاً الجهود ونضع الاختلافات جانباً".

ووجّه الرئيس السيسي دعوته خلال كلمة متلفزة إحياء لذكرى ليلة القدر التي يؤمن المسلمون أن محمد نال خلالها الوحي، كما هو مكتوب في الآيات الأولى من القرآن (والتي هي إحدى ليالي الأيام العشرة الأخيرة في شهر رمضان المبارك). خاطب السيسي بخاصة علماء جامعة الأزهر الإسلامية داعياً إياهم إلى "إعادة التفكير بالخطاب الديني" من أجل تحريره من كل العوامل التي تؤثر سلباً على الأفكار والسلوك السليم ضمن الجماعات المسلمة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يخاطب فيها الرئيس المصري السلطات الدينية المسلمة متحدثاً عن حاجة ماسة للمشاركة بحيوية في استئصال التعصب الديني والاختلافات الطائفية. ففي مطلع سنة 2015، وفي كلمة مشهورة إلى علماء الأزهر والمسؤولين الدينيين فيها، أعلن السيسي أنه لا يمكن النظر إلى العالم المسلم بعد الآن "كمصدر قلق وخطر وموت ودمار" لباقي أفراد البشرية. وأضاف أنه ينبغي على المسؤولين الدينيين عن الإسلام أن "يخرجوا من ذواتهم" ويؤيدوا "ثورة دينية" رامية إلى اجتثاث التعصب الأعمى واستبداله بـ "رؤية للعالم أكثر استنارة". (وكالة فيدس 30/06/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network