آسيا / الصين - وفاة المطران لوك توماس تشانغ هوا شين المتحمس الصبور

الاثنين, 23 مايو 2016 كنائس محلية  

Faith

جيشيان (وكالة فيدس) - بعد ظهر يوم الأحد الموافق 8 أيار 2016، توفي المونسنيور لوك توماس تشانغ هوا شين، أسقف جيشيان، مقاطعة هينان. كان ليصبح في ال91 من العمر في 23 أيار. أدخل المستشفى في 6 أيار بعد تدهور صحته بسبب مرض السكري و أمراض القلب التي كان يعاني منها منذ فترة طويلة. و قبل وفاته بيوم كان لايزال يتذكر أيام شبابه.

ولد المونسنيور لوك توماس تشانغ هوا شين في 23 أيار 1925 في قرية ليانغبوداينغ، هونغيتون، مقاطعة انيانغ، في عائلة كاثوليكية متدينة. و اهتم المبشرون الإيطاليون من المعهد البابوي للبعثات الأجنبية الذين عملوا في هينان بدعوته. في عام 1934 دخل معهد اللاهوت الصغير في أبرشية جيشيان ثم ذهب إلى المعهد الرئيسي في كايفينع. و سيم كاهناً من قبل المونسنيور غايتانو بوليو، رئيس أساقفة كايفينغ في 19 تشرين الأول 1950.

بعد سيامته كاهناً استلم خدمته الرعوية في تيانجين و نيانغ. و في عام 1958 ألقي القبض عليه و حكم عليه بالسجن في معسكرات العمل القسري بسبب إيمانه. في عام 1980 استطاع العودة إلى رعيته. و في 19 تشرين الأول 1981 سيم سرّاً مطراناً على جيشيان من قبل المونسينور جوليو جيا تشي غوه مطران تشينغدينغ، في مقاطعة هيبي.

و يتذكر المونسينور لوك توماس تشانغ هوا شين كل من عرفه بأنه الاسقف المتحمس الصبور المليء بالإيمان و الذي كرس نفسه للتبشير: كان يلتقي بالمجتمعات بانتظام، و قد رمم و بنى الكنائس، بما في ذلك الكاتدرائية، و بادر ببناء عدد من المراكز الصحية، و مركزاً للتعليم المسيحي و آخر للرياضة الروحية، تابع تنشئة الكهنة، دعم تطوير مجمّع راهبات القديس يوسف. و تحت قيادته نمت أبرشية جيشيان من حيث عدد الكهنة و الراهبات و المؤمنين، إضافة إلى الالتزام في المجال الصحي و التعليم الديني. بعض كهنته كانوا قد سيموا كهنة من قبل أساقفة معترف بهم من قبل السلطات المدنية. المونسنيور تشانغ هوا شين كان قد قُبِل من الحكومة لكنه بقي وفياً لمبادئ الإخلاص و التواصل مع البابا دون التقيد بالمنظمات التي تتعارض أهدافها و المذهب الكاثوليكي.
قام عدد كبير من المؤمنين بتكريم رفاته، التي عرضت في الكاتدرائية، و شاركوا في الجنازة التي أقيمت في 14 أيار.(Agenzia Fides 23/05/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network