آسيا / باكستان - رعاية وتضامن مع ضحايا الإرهاب

الاثنين, 18 أبريل 2016 ارهاب   أقليات دينية   تضامن   مجتمع مدني  

Cecil & Iris Chaudhry Foundation

لاهور (وكالة فيدس) – الحاجة للتعبير عن التضامن الملموس ورعاية ضحايا الهجوم الإرهابي الأخير في لاهور، الذي وقع يوم عيد الفصح: مبادرة أطلقتها "جمعية سيسيل و اريس" التي تأسست على المبادىء الكاثوليكية، تزور ضحايا انفجار لاهور الذين ما زالوا في المستشفيات. المؤسسة مقربة جداً من أسر الضحايا، من مختلف الديانات، وتقوم بتوزيع المساعدات وتوفير الألعاب والكتب للاطفال.

"واسفر الهجوم عن سقوط قتلى واصابات خطيرة لدى عدد كبير من المواطنين الابرياء. كيف يمكن للمرء توفير الإغاثة والراحة للآباء والأمهات الذين فقدوا أطفالهم، والأطفال الذين فقدوا كلا الولدين، والناس الذين على فراش الموت، وما زلنا لانعرف الحقيقة وراء مقتل أنسبائهم؟ هذه قصص مفجعة"، قال ميشال شودهري رئيس الجمعية لفيدس.

عنايات علي أحد الجرحى: زوجته واثنان من ابنائه وقفوا أمامه يبكون، في وقت توفي ثلاثة أطفال آخرين في الهجوم. "تم تدمير عائلتهم للأبد، ودمرت حياتهم" أضاف رئيس الجمعية. لهذا السبب، تسعى الجمعية إلى مساعدة الأسر على المستوى النفسي والروحي أيضاً.

"لا يمكننا القضاء على ألم فقدان أحبائهم، لكننا نساعد على تخفيفه، مساعدة الناس في وقت الحاجة و الاعتناء بهم" أضاف. وتبحث الجمعية عن طرق لـ"إعادة تأهيل" هؤلاء على المدى الطويل.
الجمعية هي غير حكومية تعمل على القضاء على الظلم في المجتمع وتعزيز تنمية الفئات المحرومة والمهمشة في باكستان. (Agenzia Fides 18/4/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network