آسيا / الأراضي المقدسة - إرسالية كومبوني تحتفل بذكرى 50 سنة على عملها في بيت عنيا

الجمعة, 11 مارس 2016 معاهد إرسالية  

lpj.org

بيت عنيا (وكالة فيدس) – إرسالية أخوات كومبوني المعهد الرسولي الوحيد الذي أسسه سنة 1872 القديس دانيال كومبوني، احتفل مؤخراً بالذكرى الخمسين لعمله في بيت عنيا، بلدة يهوذا في أراضي الدولة الفلسطينية، التي يفصلها الجدار عن أورشليم القريبة. فنهار السبت الواقع في الخامس شارك عدد كبير من الأصدقاء والمدعوين في مشاهدة فيلم عن تاريخ وروحانية الجمعية الذي قبل عمل القديس الرسولي في السودان، زار بيت لحم واورشليم، متوقفاً عند القبر المقدس، كما روى في مذكراته.

في الأراضي المقدسة راهبات كومبوني – أشارت وسائل الإعلام الرسمية لبطريركة اللاتين في القدس في تقرير أعده أندريس برغاميني – تتمحور مهمتهن الأساسية في مجال التربية ومساعدة البدو، طالبي اللجوء والنساء الأجنبيات، وهناك مجموعة أخرى من الراهبات في منطقة الكرك الأردنية. "كومبوني" قالت الأخت أديل برامبيلا، الأم الرئيسة في الكرك "أعطانا روحانيته التي تجمع بين الفقراء والمستبعدين. لهذا نحن هنا في الكرك، منطقة ذات غالبية مسلمة، في خدمة الأكثر فقراً، البدو، اللاجئين السوريين، الذين نقدّم لهم الرعاية الطبية التي لا يمكن أن يحصلوا عليها في مكان آخر".

ويشمل بيت الراهبات في بيت عنيا، مدرسة تعمل مع أطفال القدس الشرقية. في الماضي، كان أطفال بيت عنيا يدرسون فيها. ثم بنى الإسرائيليون الجدار الفاصل بين المدرسة والمدينة الفلسطينية. في البداية، كان يمر الأطفال إلى المدرسة عبر باب صغير في الجدار، ثم أغلق مع مرور الزمن.

وحضر الإحتفال الراباي جيريمي ملغرام (الذي يشارك في عمل الأخوات في مساعدة البدو)، الدكتور ميمين كاهان (الذي يتعاون مع إحدى الأخوات لنشر كتاب عن كيفية مساعدة الناجين من التعذيب)، بيتينا برمانز، طبيبة أعصاب تنتمي إلى منظمة "معالجون".
(وكالة فيدس 11/3/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network