آسيا / ألعراق - ألرئيس العراقي: ألمسيحيون يمثلون مكونا أصليا في العراق، والجهاديون يهاجمون المسلمين أيضاً

الخميس, 10 مارس 2016 اقطاعي  

ألقاهرة (وكالة فيدس) - ألمسيحيون يمثلون مكوناً أصلياً في العراق، والأديرة المنتشرة في أنحاء العراق، خير دليل على قدم المسيحين في البلاد. ألجهاديون، كداعش، لا يهاجمون المسيحيين فقط بل السكان المسلمين أيضاً، ويتضح هذا من خلال الضحايا المسلمين – حتى السنّة منهم – والمساجد التي تدمّر في الموصل.

بهذه الطريقة وصف الرئيس العراقي – الكردي - فؤاد المعصوم المسيحيين في العراق، الذين يهددون من قبل الخلافة الإسلامية في الموصل منذ حزيران 2014.

وجاءت تصريحات المعصوم خلال لقائه البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية يوم الثلاثاء بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية – مصر، مؤكداً على الدور التي تقوم به القوات الحكومية في الدفاع عن المسيحيين ومكونات مسيحية أخرى في وجه هجمات الجماعات المتطرفة الشرسة، نافياً اي نوع من التمييز على اساس طائفي داخل المؤسسات العامة.

في مطلع فبراير، ناشد بطريرك الكلدان مار لويس روفائيل الأول ساكو السلطات الحكومية والزعماء السياسيين والدينيين التنديد بالتمييز القانوني المستمر والبلطجة الطائفية التي يتعرض لها المسيحيون. وفي هذه المطالبة التي أرسلت نسخة منها إلى فيدس، قال ساكو، التقينا المسؤولين الحكوميين، وقمنا بزيارة القادة الروحيين المسلمين وتحدثنا عن القواسم المشتركة التي تجمعنا، فيما يتعلق بمعتقداتنا وتقاسمنا معاً هذه الأرض. وخلال هذه اللقاءات، أكدنا إخلاصنا للعراق، الذي هو بلدنا، وعدم السعي إلى الإنتقام، بل إرادة العيش بسلام مع جميع المكونات العراقية. للأسف، فإنّ اياً من وعودهم أصبحت حقيقة".
(وكالة فيدس 10/3/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network