آسيا / ألعراق - ألرئيس العراقي: ألمسيحيون يمثلون مكونا أصليا في العراق، والجهاديون يهاجمون المسلمين أيضاً

الخميس, 10 مارس 2016 اقطاعي  

العراق

2016-09-23
شجب رئيس أساقفة موريليا، نيافة الكاردينال ألبرتو سواريس إندا، خطف كاهن من جماعة جانامواتو في بلدة بوروانديرو وسط ولاية ميتشوواكان. ومن خلال فيديو نشرته الأبرشية أمس وأرسلته إلى وكالة فيدس، أسف الكاردينال لاختطاف الأب خوسيه ألفريدو لوبيس غييّان مذكراً بعملية اختطاف الكاهنين الآخرين التي حصلت مؤخراً في بابانتلا. قال الكاردينال: "الآن، نختبر مباشرة القلق الذي أثاره اختفاء واختطاف أحد كهنتنا، الأب خوسيه ألفريدو لوبيس غييان. ونسأل الله أن يحمي سلامته وحياته، فيعود إلينا قريباً إلى ممارسة خدمته". من ثم، أشار إلى أن الكاهن اختُطف في 19 سبتمبر، في اليوم عينه الذي عُثر فيه على جثتي الكاهنين الآخرين في ولاية فيراكروز، وأن عدة أغراض سُرقت من بيته. بدوره، ضم مجلس أساقفة المكسيك صوته إلى صوت الكاردينال سواريس إندا لشجب الاختفاء وطلب الصلوات من الجماعة الكاثوليكية. (وكالة فيدس 23/09/2016)

2016-09-16
اقتراح في الكونغرس الأميركي هادف إلى دعم حق سهل نينوى في تقرير مصيره

2016-09-15
مشاركة جماعية للنازحين المسيحيين الموجودين في عنكاوا في احتفالات عيد ارتفاع الصليب المقدس

2016-09-14
نداء بطريرك بابل للكلدان في سبيل إصلاح سهل نينوى

2016-09-13
حضور الأساقفة الكلدان في جورجيا لاستقبال البابا فرنسيس هناك

2016-09-12
ردود الفعل الأولى على المبادرات الأميركية الهادفة إلى إنشاء منطقة محمية مخصصة للأقليات الدينية في سهل نينوى

ألقاهرة (وكالة فيدس) - ألمسيحيون يمثلون مكوناً أصلياً في العراق، والأديرة المنتشرة في أنحاء العراق، خير دليل على قدم المسيحين في البلاد. ألجهاديون، كداعش، لا يهاجمون المسيحيين فقط بل السكان المسلمين أيضاً، ويتضح هذا من خلال الضحايا المسلمين – حتى السنّة منهم – والمساجد التي تدمّر في الموصل.

بهذه الطريقة وصف الرئيس العراقي – الكردي - فؤاد المعصوم المسيحيين في العراق، الذين يهددون من قبل الخلافة الإسلامية في الموصل منذ حزيران 2014.

وجاءت تصريحات المعصوم خلال لقائه البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية يوم الثلاثاء بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية – مصر، مؤكداً على الدور التي تقوم به القوات الحكومية في الدفاع عن المسيحيين ومكونات مسيحية أخرى في وجه هجمات الجماعات المتطرفة الشرسة، نافياً اي نوع من التمييز على اساس طائفي داخل المؤسسات العامة.

في مطلع فبراير، ناشد بطريرك الكلدان مار لويس روفائيل الأول ساكو السلطات الحكومية والزعماء السياسيين والدينيين التنديد بالتمييز القانوني المستمر والبلطجة الطائفية التي يتعرض لها المسيحيون. وفي هذه المطالبة التي أرسلت نسخة منها إلى فيدس، قال ساكو، التقينا المسؤولين الحكوميين، وقمنا بزيارة القادة الروحيين المسلمين وتحدثنا عن القواسم المشتركة التي تجمعنا، فيما يتعلق بمعتقداتنا وتقاسمنا معاً هذه الأرض. وخلال هذه اللقاءات، أكدنا إخلاصنا للعراق، الذي هو بلدنا، وعدم السعي إلى الإنتقام، بل إرادة العيش بسلام مع جميع المكونات العراقية. للأسف، فإنّ اياً من وعودهم أصبحت حقيقة".
(وكالة فيدس 10/3/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network