فرحة هؤلاء الأولاد لا توصف. شارَكوا في القداس اليومي وحصلوا على دراجات هوائية كهدية

الأربعاء, 3 فبراير 2016 كنائس محلية  

بالي (وكالة فيدس) عشرون دراجة هوائية هديّة لعشرين ولد كاثوليكي تتراوج أعمارهم بين خمسة وثلاث عشرة سنة في رعية القديس توما في أبرشية بالي (كيرالا) حصلوا على هدية غير متوقّعة: دراجة هوائية جميلة. فكما علمت فيدس، ألهدايا تقدمة كاهني، الأب جوزف كابيل ومساعده الأب ماثيو كورانكوزا. وقال الأب جوزف لفيدس "لقد شجّعنا هؤلاء الأولاد على المشاركة اليومية في اللقداس، صباحاً قبل المدرسة، وكافأنا مثابرتهم بعد أن أنهوا 365 يوماً من المشاركة في القداس".

وتم شراء الدراجات بدعم العائلات التي رغبت المشاركة في هذه الفكرة. "شاركت في القداس يومياً رغبة في الحصول على يسوع. سأواصل شكري للرب على نعمته هو وبركته في حياتي"، قال إيبين ديليس أحد هؤلاء الأولاد.
وأخبر الأب جوزف كيف أنّ التزام الأولاد هذا ساعد في تغيير الآباء:" والد أحد الأولاد الذي يبلغ الخامسة والذي ربح جائزة كان مدمناً على الكحول وغير ملتزم بالكنيسة. وتحت إصرار ولده كان عليه مرافقته الى الكنيسة. هذا غيّر حياة الأب وهو يواظب على القداس اليومي. هذه هي أعظم هدية حصلت عليها جماعتنا هذا العام".

"كذلك شجّعنا الأولاد على المشاركة بنشاط في القداس، شرح أهمية الأسرار والإنضباط". كما حصل الأولاد على علبة تحتوي مسبحة، تمثال للعذراء مريم، كتاب صلاة، شوكولا ومنبّه، ليكونوا جاهزين حضور القداس ولا يتغيّبوا عن لقاء المسيح". (Agenzia Fides 3/2/2016)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network