آسيا / ميانمار - اعتقال كاهن من أبرشية بانماو

الاثنين, 17 مايو 2021 كهنة   المساعدات الانسانية   تضامن   الانقلاب   عنف   مرسلون  

بانماو (وكالة فيدس) - اعتقل جيش ميانمار الأب كولومبانو لابانغ لار دي ، وهو كاهن من أبرشية بانماو. وبحسب المعلومات التي أكدتها الكنيسة المحلية لوكالة فيدس ، فقد تم اعتقال الكاهن في 14 ايّار/ مايو بينما كان في طريقه إلى مدينة ميتكيينا حيث كان من المفترض أن يتلقّى مساعدات نقدية لدعم الأسر الفقيرة العاطلة عن العمل والتي تشارك في العصيان ضد الانقلاب العسكري الذي وقع في ميانمار في الأول من فبراير / شباط الماضي. وبحسب مقربين منه ، فقد ساعد الكاهن العديد من المدنيين واوصل المساعدات الإنسانية لمن نزلوا إلى الشوارع أو انضموا بطريقة ما إلى الاحتجاج السلمي ، وهو يعمل بروح التضامن والمحبّة المسيحية . أثارت أنباء اعتقال الكاهن، التي انتشرت على الفور على وسائل التواصل الاجتماعي ، ردود فعل من المجتمع المدني والكنيسة البورمية ، باعتبار الاعتقال حلقة أخرى في سلسلة أعمال العنف التي يرتكبها الجيش بهدف ترهيب الأفراد الكاثوليك والقادة الدينيين. وبحسب بعض الأنباء التي تمّ تداولها ، يبدو انّه إطلاق سراح الكاهن ، غير انّ رعية بانماو حيث التي يخدمها نفت شائعات إطلاق سراحه. يواصل العديد من الكهنة والرهبان والراهبات في جميع أنحاء البلاد مساعدة السكان المدنيين ، العاجزين والعزل ، والمعوزين أو العاطلين عن العمل ، وتزويدهم بالمساعدات الإنسانية والإمدادات الغذائية. وهي مسألة مهددة الآن بشدة. تقود فئات كبيرة من المهنيين والعمال في ميانمار والذين يعد عملهم حيويا لاقتصاد البلاد ، حركة العصيان المدني (CDM) ضد المجلس العسكري. وقد طلب العاملون الصحيون والأطباء والمصرفيون والمحامون والمدرسون والمهندسون وموظفو الخدمة المدنية من جميع أنحاء البلاد استعادة المؤسسات الديمقراطية من الجيش ورفضوا العودة إلى العمل. وأوضح زوي مين أونغ ، وهو جراح من نايبيداو ، أن "هذه التحرك ليس له قائد ولكنه ولد تلقائيا من الأسفل ، للاحتجاج بطريقة سلمية وغير عنيفة " ، وهو ينتقل وينتشر بشكل رئيسي بفضل وسائل التواصل الاجتماعي. قام المجلس العسكري بالرد على ذلك اعتباراً من 16 مايو / أيار ، من خلال طرد أكثر من 150 ألف معلم من المدارس على جميع المستويات ، من المدارس الابتدائية إلى الجامعات ، واعتقل عشرة آلاف مدني في جميع أنحاء البلاد. يُذكر انّه منذ 1 شباط / فبراير ، اعتقل الجيش المئات من أعضاء الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية ، الحزب الذي فاز في انتخابات تشرين الثاني/ نوفمبر 2020 ، بقيادة الزعيمة أونغ سان سو كي ، وهي رهن الاعتقال أيضًا. تقع أبرشية بانماو الكاثوليكية ، التي تضم 34000 كاثوليكي ، في ولاية كاشين في شمال شرق ميانمار.(ج.م./ب.أ.)( وكالة فيدس 17/5/2021)


مشاركة:
كهنة


المساعدات الانسانية


تضامن


الانقلاب

عنف


مرسلون