أمريكا / بيرو - حالة من الطوارئ الاجتماعية والصحية نتيجة اغلاق الحدود امام مئات المهاجرين من البرازيل

الأربعاء, 17 فبراير 2021 كنائس محلية   حقوق الانسان     الهجرة  

Facebook

بويرتو مالدونادو (وكالة فيدس) - وجه النائب الرسولي لبورتو مالدونادو نداءً إلى السلطات الحكومية بشأن ما يحدث على الحدود مع البرازيل لمعالجة حالة طوارئ اجتماعية وصحية حقيقية على الجسر الذي يمثل الحدود أصبح العبور بين أكري (البرازيل) ومادري دي ديوس (بيرو) نتيجة الإغلاق بموجب القانون الذي حددته التدابير الصحية امام 300 مهاجر ، معظمهم من هايتي . وقال النائب في البيان الذي نشره على وسائل التواصل الاجتماعي وأرسله أيضًا إلى وكالة فيدس"نعتقد أنه يجب توفير حل فوري لهذا الوضع لتجنب صراع اجتماعي خطير "أفاد عمّالنا الرعويين على الحدود بين البرازيل وبيرو أن هناك حاليًا حوالي 380 مهاجرًا ، معظمهم من هايتي ، ولكن أيضًا من السنغال وبوركينا فاسو وباكستان وبنغلاديش والهند ، يتعين عليهم دخول بيرو للذهاب إلى منطقة تومبيس على الحدود مع الإكوادور ، ومن هناك للوصول إلى وجهاتهم .هناك نساء قصر وحوامل واخريات يرضعن أطفالهن بين المهاجرين. وقد قامت بلدية أسيس البرازيلية يوم الأحد 14 شباط /فبراير بإرسال فريق طبي للتحقق من الحالة الصحية للفئات الأكثر ضعفاً على الحدود ومعالجة الحالات الحرجة". وفي إيناباري (بيرو) تمتلك الحكومة الإقليمية في مادري دي ديوس البنية التحتية اللازمة لإخضاع جميع المهاجرين للفحوصات المخبرية وبالتالي ضمان تنفيذ هذا العمل الإنساني بنجاح دون وضع مخاطر الصحة العامة الوطنية ". ويختم النائب الرسولي رسالته قائلاً :"نحث السلطات الحكومية الإقليمية والوطنية ، وفي مقدمتها مستشارية الجمهورية ، على إيجاد الصيغة التي تسمح لها بالاستجابة الفورية لهذه الحالة الطارئة، وتجنب حدوث صراع اجتماعي خطير يزيد من المشاكل الخطيرة التي نعانيها". وقد عبّر عن خوفه من تصاعد الصراع الاجتماعي مع السكان المحليين ، بسبب ارتفاع عدد المهاجرين لأنهم يتزايدون يومًا بعد يوم.(ك.ا.)(وكالة فيدس 17/02/2021)


مشاركة:
كنائس محلية


حقوق الانسان


coronavirus


الهجرة