آسيا / لبنان - اطلاق سينودس الأساقفة الموارنة السنوي بالصمت والمصالحة

الخميس, 22 أكتوبر 2020 الشرق الأوسط   الكنائس الشرقية     مصالحة   جيوسياسة  

بكركي (وكالة فيدس) - انطلق سينودس الأساقفة الموارنة السنوي باسم الصمت و"المصالحة " الذي يُفهم على أنه "اهتداء شخصي وجماعي" .اجتمع الأساقفة الموارنة ، يوم الأربعاء 21 تشرين الأول ، في الكرسي البطريركي في بكركي ، برئاسة البطريرك بشارة بطرس الراعي ، للمشاركة في الرياضة السنوية الذي يشكّل كل عام أهم فترة للمشاركة والتخطيط في ضوء العمل الرعوي الذي ينتظر الكنيسة المارونية في الأشهر الـ 12 المقبلة. وكما هي العادة ، فإن الأيام الأولى من السينودس تتكلّل بالطابع الروحي حتى السبت المقبل وهي ذات دلالة توبة قوية هذا العام . وكما أكد البطريرك الراعي في كلمة الافتتاح، يجب أن يضع الأساقفة ضمائرهم " تحت نظر المسيح الرب، الكاهن الأسمى، وراعي الرعاة، والراعي الصالح، لكي يقرأ كلّ واحدٍ منّا حياته وتصرّفاته وممارسته لسلطان الرعاية، على ضوء المثال والقدوة اللذين يقدّمهما لنا بشخصه يسوع المسيح." وفي يوم الافتتاح ، تلا الأساقفة الموارنة الوردية معًا "لخلاص لبنان والعالم" ، التي بثّت على الهواء مباشرة على تلفزيون نورسات: من المقرر إقامة احتفال توبة صباح السبت ، وتبريك الميرون كعلامة الشركة بين الأساقفة. وشدّد البطريرك الماروني انّه من خلال سرّ المصالحة ، سيتمكن جميع الأساقفة من طلب دعم النعمة الإلهية لحياتهم وخدمتهم الرعوية، والاعتراف " بأنّنا بخطايانا الشخصيّة نسيء، ليس فقط إلى الله، بل وإلى الكنيسة والجماعة أيضًا. فإذ نتوب عن خطايانا نتصالح مع الله والجماعة . ابتداءً من الإثنين المقبل ، وبعد أيام من الخلوة الروحية ، سيتناول السينودس القضايا الرعوية والكنسية والإدارية المدرجة على جدول الأعمال ، والطوارئ الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تؤثر في هذه المرحلة التاريخية والتي تؤثّر بشكل مأساوي على لبنان بأكمله ، وسط أزمات مؤسسية وأوبئة وأحداث مأساوية ، مثل الانفجار الذي دمر ميناء بيروت في 4 آب. وتفاقم الوضع بسبب تقاعس الطبقة السياسية والقيادات المؤسساتية ، والذي سيواجهه الأساقفة الموارنة الأسبوع المقبل أيضًا من خلال تعزيز الخدمات والمساعدات الاجتماعية التي تم إطلاقها بالفعل لصالح جميع السكان. (ج.ف.) (وكالة فيدس 22/10/2020)


مشاركة: