أمريكا / تشيلي - أبرشية سان ماركوس دي أريكا في حملة تضامن مع المهاجرين الفنزويليين

الخميس, 27 يونيو 2019 الهجرة   فقر   الحالة الاجتماعية   سياسة   اساقفة  

cech

أريكا (وكالة فيدس) - يعيش حوالي 700 مهاجر فنزويلي بمن فيهم أطفال من جميع الأعمار ونساء حوامل ومرضى في حالة يرثى له وهم يعانون من سوء الاحوال الجوية والعجز في حل مشاكلهم ازاء احتجازهم على الحدود الشمالية لشيلي بين تشاكالوتا وسانتا روزا ومنع دخولهم إلى البلاد بسبب عدم امتلاكهم الوثائق. وقام أسقف أبرشية سان ماركوس دي أريكا ، وهي أبرشية في شمال تشيلي ، المونسنيور مويسيس أتيشا ، يرافقه النائب العام موريسيو كاسيريس ، والأب بيتو ، رئيس إينكامي (المعهد الكاثوليكي التشيلي للمهاجرين) أريكا ، بزيارة هؤلاء الإخوة والأخوات الفنزويليين والتحقّق من حالتهم على الفور. وتحدثوا مع سلطات الحكومة المركزية والمحلية واستمعوا إلى قصص المتضررين وصللوا معهم ، حتى يتمّ البحث عن حلول إنسانية ملموسة في اقرب وقت ممكن. وفي اليوم عينه لزيارتهم ، سمحت الحكومة بدخول العائلات الفنزويلية ذات الأطفال القاصرين إلى تشيلي. رافق المونسنيور أتيشا انتقال العائلات على متن الحافلات إلى القنصلية التشيلية في تاكنا ، معربًا عن نية أبرشية سان ماركوس دي أريكا في المساهمة بوجود الحلول . تضم الأبرشية مقاطعتي أريكا وباريناكوتا في المنطقة. وجاء في البيان الذي تلى زيارتهم "يجب فهم واقع الهجرة في العالم منذ بداية الإنسانية ويتحدىنا باستمرار كمجتمع لنبحث عن المفاتيح لضمان كرامة الانسان على صورة يسوع المسيح. بهذه الطريقة نطبق ما يقوله لنا الإنجيل: "كنت غريباً فآويتموني " (مت 25: 35). وأطلقت كنيسة أبرشية سان ماركوس دي أريكا ، من خلال الرعاية الرعوية للمهاجرين ، نداءً "لمضاعفة الجهود في هذه الحالة الطارئة الإنسانية الذي يشهدها المجتمع وحملة تعاون مع الإخوة المهاجرين الفنزويليين. وسيتم جمع المساعدات (الماء ، الحفاضات ، عصائر الفاكهة ، الحليب ...) في مدرسة سان ماركوس في أريكا. وشكرالاسقف ومعاونيه الاهتمام الإنجيلي والتضامن مع الأشقاء الفنزويليين. (س.ل.)(وكالة فيدس 27/6/2019)


مشاركة: