آسيا/العراق- تمّ الاحتفال باوّل ذبيحة الهية في كنيسة السريان الكاثوليك في الموصل بعد انتهاء الصراع

الجمعة, 1 مارس 2019 الشرق الأوسط   الكنائس الشرقية   حوار   جهاديون   لاجئون  

ezidi24.com

الموصل (وكالة فيدس) – استضافت كنيسة السريان الكاثوليك للقديس توما التي ما زالت ... ذبيحة من اجل السلام يوم الخميس 28 شباط بحضور مسلمين وأفراد من الأقليات غير المسيحية
في إشارة إلى المصالحة المرجوة بين السكان المحليين وذلك بعد سنوات على احتلال الموصل من قبل الجهاديين وتحريرها منذ أكثر من سنة ونصف. احتفل رئيس أساقفة السريان الكاثوليك بطرس معوشي بالقداس في الكنيسة الواقعة في حي تاريخي وهي واحدة من أقدم الكنائس في المدينة. كانت الكنيسة قد تضرّرت من المعارك التي احتدمت في الموصل دون ان تهدم بالكامل بعد ان قام بعد الجهاديين بتخريبها. وحضر الذبيحة اسقف الكلدان نجيب ميخائيل موسى والعديد من الراهبات والكهنة وممثّلين عن المجتمعات المدنية وجماعات من المسلمين يازدي والشاباك والأكراد والتركمان.
وشكّلت الذبيحة الالهية خطوة مهمة للمشروع الذي تدعمه الجماعة الإيطالية "جسر إلى..." وهو مشروع يهدف إلى دعم مبادرات وعمليات المصالحة بين المكونات المختلفة للسكان التغلب على الإصابات والضغائن والشكوك التي خلفها الصراع . وحضر الاحتفال أعضاء "فريق منع الصراع من الجماعة الإيطالية "جسر إلى..."وسبع شبان من العاملين من اجل السلام و تحويل الصراعات غير العنيفة بين المجتمعات المحلية، بما في ذلك حجم الحوار بين الأديان، في مشروع '"بناء الجسور بين المجتمعات المحلية" في محافظة نينوى. وكان الكنيسة متاحة جزئيا أيضا من خلال عمل المتطوعين الشباب المسيحيين والمسلمين. وفي مداخلة عقدت على هامش الاحتفال، وصف الناشط هشام مصطفى المبادرة كتشجيع لعودة عشرات آلاف المسيحيين الذين ، تخللّوا عن منازلهم تحت الاحتلال إلى الموصل وسهل نينوى. انّ أخبارعودة النازحين المسيحيين إلى الموصل ونينوى تبدو دائماً متناقضة وصعبة. في الآونة الأخيرة، أفادت مصادر روسية أن حوالي خمسون عائلة فقط عادت الى بيوتها في الموصل بعد الحرب.(ج.ف.)( وكالة فيدس (GV) (Agenzia Fides 1/3/2019)


مشاركة: