آسيا / كوريا الجنوبية - يصلّي الكاردينال يوم من اجل إرسال الكهنة والاحتفال بالأسرار المقدسة في الشمال

الأربعاء, 10 أكتوبر 2018 أسرار   الإيمان   مسيحية   سياسة   الرسالة   كهنة   تبشير  

سيول (وكالة فيدس) – اعرب الكاردينال أندرو يوم سو يونغ، رئيس أساقفة سيول عن السرور والارتياح عقب انتشار خبر زيارة رئيس كوريا الجنوبية مون جا اين الى الفاتيكان في 17 و18 تشرين الأول خلال جولته الأوروبية كما أعلن/بحسب المتحدث باسم "البيت الأزرق" يوم امس واطلاع البابا فرانشيسكو على دعوة رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ لزيارة قدسه بيونغ يانغ. وقال الكاردينال في
حديثٍ الى فيدس انّ البابا مهتمٌ وقلق حول السلام في شبه الجزيرة الكورية؛ وذكرالكوريين في صلاته عدّة مرات خصوصاً خلال الاحداث الاهمّ في تاريخ البلاد الحديث. تابع الكاردينال قائلاً :"آمل أن تسا هم هذه الجهود في بناء سلام حقيقي في شبه الجزيرة الكورية. وانا كمسؤول رسولي في بيونغ يانغ أصلي من اجل المستقبل القريب لكي نتمكن من إرسال الكهنة ورجال الدين الى الشمال والاحتفال بالاسرار المقدّسة." يتمّ إطلاق اسم كنيسة الصمت على الجماعة الكاثوليكية الموجودة حالياً في كوريا الشمالية لأن النظام بدأ بإزالة جميع معالم الإيمان الموجودة منذ عام 1948 فهدم الكنائس وحصرها في مجالات معسكرات اعتقال أفراد الكنيسة والمؤمنين. كان عدد المؤمنين يتجاوز الخمس وخمسين الفاً حتى عام 1950 في كوريا الشمالية بالضافة الى وجود 57 كنيسة مع امرسلين ومدارس الكاثوليكية وأنشطة رعوية مزدهرة. امّا اليوم فلا يوجد أساقفة او كهنة او مرسلين. ومنذ عام 1989 ومع انهيار النظام الشيوعي، حصل تغيير في السياسة الدينية التي اعترفت برابطة كاثوليكية وبإتّحاد مسيحي" الذين يضمّان المؤمنين ويخضع لرقابة السلطة الحكومة ويقدّرون اليوم بحوالي ثلاثة آلاف شخص. ما زال كهنة الجنوب الذين ذهبوا إلى كوريا الشمالية في السنوات الماضية مؤمنين بوجود العديد من الرجال والنساء الذين يمارسون إيمانهم بالمسيح في الشمال بخصوصية وسريّة تامّة. (ب.ا.)( وكالة فيدس 10/10/2018)


مشاركة:
أسرار

الإيمان


مسيحية


سياسة


الرسالة


كهنة


تبشير