إفريقيا / مصر - يصوم الأقباط « صيام السيدة» ويصللون من أجل البطريرك وبعد مقتل الأسقف أبيفانيوس

الخميس, 9 أغسطس 2018 الشرق الأوسط   الكنائس الشرقية   الرهبنة   عبادة مريمية   عبادة مريم  

Il Cairo

القاهرة (وكالة فيدس) - يقوم المسيحيون الأقباط الأرثوذكس بالمشاركة في « صيام السيدة العذراء» الذي يقع في الايام الخمسة عشر الاولى من شهر آب على نية البطريرك تاوضروس الثاني والأديرة في جميع أنحاء العالم خصوصاً بعد مقتل الأنبا ابيفانوس، أسقف ورئيس دير القديس مكاريوس صباح الأحد 29 تمّوز. وسوف ينتهي هذا الصيام في 22 آب عندما تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بعيد انتقال العذراء مريم.
وفي غضون ذلك ، تستمر التحقيقات في العثور على قاتل الأنبا أبيفانيوس دون إلقاء القبض على أي مشتبه به أو توجيه اتهام مباشر لأحد حتى الآن. ووفقاً لمصادر إعلامية مصرية ، طلب ممثلو الكنيسة القبطية الأرثوذكسية من السلطات القضائية في الساعات الأخيرة الحفاظ على سرية النتائج الأوليّة للتحقيقات ، وتجنب تسريب الأخبار التي تؤدي إلى إثارة الارتباك بين الناس .وقد تناولت وسائل الإعلام خبراً غير صحيح يتحدّث عن اعتقال مزعوم لاحد معاوني الدير كان يعمل سائقًا للأنبا ابيفانوس ايضاً. وتم نشر شائعات حول كاميرات المراقبة الموجودة في الدير على انّها لا تعمل لذلك لم يجد المحققون ايّ عناصر مفيدة لتأكيد الاتهامات. على الصعيد العالمي وفي مجتمعات الانتشار القبطي في أمريكا الشمالية ، تمّ تداول اخبار رفضها ايضاً المحامي نجيب جبرائيل - تشير أن قوات الأمن المصرية قد عذبت رهبان دير القديس مكاريوس محاولة انتزاع معلومات مفيدة للتحقيقات، وانتهكت أكثر المناطق المقدسة في الدير خلال التحقيق. كان البابا تواضرس قد تحدّث في عظة ٍ يوم الاربعاء الماضي عن واقع الرهبنة القبطية مستخدماً كلمات شكرٍ وامتنان ومعلناً ثقته بأن المجتمع الرهباني سوف يسكن صحراء مصر إلى نهاية العالم، وسوف تستمر الكنيسة القبطية في تقديم ثروة المواهب الروحية لأجيال المستقبل التي لا يمكن أن تتبدد من ضعف وأخطاء وجرائم الأفراد.واختتم قائلاً انّ الإيمان المسيحي يحرسه الرب ولا يحتاج إلى حماية آخرين. (ج.ف.) (وكالة فيدس 9/8/2018).


مشاركة: