آسيا / سوريا - ناشد بطريرك السريان الأرثوذكس العالم لرفع العقوبات المفروضة على سوريا

الجمعة, 13 يوليو 2018 الشرق الأوسط   الكنائس الشرقية   مسكونية   سلام  

Syrian Orthodox Patriarchate

دمشق (وكالة فيدس) - شدّد بطريرك السريان الأرثوذكس اغناطيوس أفرام الثاني على ضرورة المبادرة في المطالبة برفع العقوبات الاقتصادية الذي فرضها المجتمع الدولي على سوريا بشار الأسد. واوضح انّ هذه العقوبات لا تؤثر على الحكومة وأجهزتها السياسية والعسكرية بل على السكان المدنيين وقدرتهم في الحصول على الأدوية والرعاية الطبية والمواد الغذائية اللازمة. واكّد في مداخلته الذي قام بها خلال اللقاء المسكوني الذي عُقِدَ في باري في مقاطعة بوليا، في 7 تمّوز الماضي وجمَع رؤوساء وممثلي حوالي عشرين كنيسة من الطوائف المسيحية في لقاء مخصص للصلاة من اجل الكنيسة في الشرق انّ معالجة هذه المسألة هو امرٌ طارئ . نشرت البطريركية ملخصاً عن الاعتبارات التي تناولها البطاركة خلال ساعتين من الحوار المغلق في كنيسة القديس نيقولاوس مع البابا فرانسيس لمناقشة حالات الطوارئ والمجتمعات المسيحية في الشرق الأوسط.
عبّر البطريرك السرياني الأرثوذكسي عن عدم فهمه لمواقف الغرب وكنائس الغرب تجاه المسيحيين في الشرق الأوسط وأصرّ اغناطيوس أفرام الثاني على أن مهمة الكنيسة لا تهدف إلى دعم أو مهاجمة الحكومات والسلطات السياسية ، ولكنها تعمل دائمًا لصالح الشعب (دون تمييز بين الطوائف الدينية ولصالح العدالة).
في بداية شهر أيلول الماضي ، كما ورد في فيدس (انظر 8/9/2018) ، قام الرئيس السوري بشار الأسد بزيارة إلى المقر المؤقت للدير السرياني الأرثوذكسي للصليب المقدس وهو قيدالإنشاء في مدينة صيدنايا ، برفقة زوجته أسماء وأفراد الأسرة الآخرين.واستقبله البطريرك بحضور أساقفة أرثوذكس سوريين آخرين ورهبان الدير.
في تلك المناسبة، رافق البطريرك الأسد وزوجته في زيارة الى 'بيت الملاك الصغير’ حيث التقوا أيضا بالفتيان والفتيات المستضافين في دار الأيتام المموّل من الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، و تناولوا معهم ومع الرهبان والراهبات وجبة الغداء في الدير. واطلع البطريرك الرئيس بشار الاسد على المشاريع التي تقوم بها البطريركية في المنطقة. (ج.ف.) (وكالة فيدس 13/7/2018).


مشاركة:
الشرق الأوسط


الكنائس الشرقية


مسكونية


سلام