آسيا / الهند - تعلم الكنيسة قيم الدستور الهندي في المدارس الكاثوليكية

الخميس, 14 يونيو 2018 علمانية   حقوق الانسان   حرية دينية   حرية الضمير   تعددية   سياسة   المجتمع   شباب  

AFP

نيودلهي (وكالة فيدس) - تشدّد الوثيقة المنبثقة عن المركز الثقافي للتربية والتعليم التابع لمجلس الأساقفة الكاثوليك في الهند والتي وصلت الى فيدس، على قراءة الميثاق الدستوري والتعليق عليه وتعليمه في المدارس التابعة للكنيسة الكاثوليكية وخاصةً للأجيال الهندية الجديدة .وتأتي هذه الوثيقة في حقبة سياسية تشجع فيها الحكومة القومية لحزب بهاراتيا جاناتا وهي على رأس سلطة الاتحاد ، السياسات التي تسير في اتجاه تحويل الهند إلى دولة دينية واحدة.
ويؤكد الاب خوسيه مانيابادام الساليزياني،الأمين العام للمركز، انّ الوثيقة ارسِلت إلى جميع المؤسسات التعليمية في جميع أنحاء البلاد وتضمّنت توجيهات لتنشئة الطلاب على القيم الدستورية ، وتعزيز الانتماء الوطني الحقيقي ، والاندماج في المجتمع الهندي والمحبة للبلاد.
وتشرح الكنيسة أنها تهدف الى المساهمة في تعليم الأجيال الشابة القيم الدستورية ، في حين تبذل الأحزاب القومية الهندوسية جهودًا لتغيير الدستور وتشجيع أيديولوجية الهندوتفا التي تنادي بدينٍ واحد وثقافةٍ واحدة وأمة واحدة في الهند. وكما علمت فيدس ، فإن الأساقفة والقادة الكاثوليك العاملين في قطاع التعليم رحبوا بالتوجيهات ، مؤكدين على ضرورة إيقام المدارس المسيحية بتدريس الدستور وتشجيع التربية المدنية التي تترجم القيم المذكورة في نص الدستور. ويصف الأسقف كاليست سوذا باكيام من تريفاندروم ، رئيس المجلس الأسقفي الكاثوليكي في ولاية كيرالا محاولات بعض الجماعات المحلية لوضع الكراهية والخوف في المجتمع كوسيلة لتحقيق السلطة السياسية وهذا أمر خطير للغاية.
يشير الاب مانيبادام أنه قد أخذ المبادرة بعد أن طَلَب منه بعض الأساقفة بشكلٍ رسمي التدخل للمساعدة في زرع القيم الدستورية في الشباب بهدف تنمية الإحساس الأصيل بالقومية الهندية ، والوطنية السليمة المستندة على القيم الدستورية .على المستوى العملي ، سيتم هذا التعليم في أربع مراحل: سيُبادر يتشجيع الطلاب على حفظ الدستور في المرحلة الأولى . امّا المرحلة الثانية فستضمّن شرح لمختلف المعاني وارشاد الطلاب في مناقشات جماعية ، وكتابات مفصلة ، وأبحاث ، في الخطوة الثالثة سيتمّ التركيز على التعبير 'نحن شعب الهند' ، كما ينص الميثاق ، مع التأكيد على التعددية الثقافية والدينية للبلاد وأخيراً ، ستتم دراسة الكلمات الرئيسية للدستور باعتبار الهند بلد ‘صاحب سيادة' و 'اشتراكية' و 'علمانية' و 'ديمقراطية' و 'جمهوريّة' ، إلى جانب 'العدالة' و 'الحرية' و 'المساواة' و 'الأخوة'و'المواطنية'. (س.د.) (وكالة فيدس 14/6/2018)


مشاركة:
علمانية


حقوق الانسان


حرية دينية


حرية الضمير

سياسة


المجتمع


شباب