إفريقيا/مصر - مشتبه بهما في المجزرتين اللتين ارتُكبتا في الكنيستين يسلّمان نفسهما إلى الشرطة لإثبات براءتهما

الجمعة, 21 أبريل 2017 الكنائس الشرقية   شهداء   ارهاب  

CoptsUnited

قِنا (وكالة فيدس) – عمدت القوى الأمنية المصرية بهدف التعبير عن اهتمامها بإجراء التحقيقات في الاعتداءين الإرهابيين اللذين وقعا أحد الشعانين في كنيستين قبطيتين إلى نشر صور لأشخاص ورسوم لملامح وجههم مشيرة أنهم المشتبه بهم بارتكاب الاعتداءين. لكنّ الشكّ يتنامى بشأن موثوقية معلومات الشرطة، بعد أن قام مشتبه بهما نُشرت صورهما بخاصة على شاشات التلفزة لتسهيل القبض عليهما، بتسليم نفسهما عفوياً للقوى الأمنية المصرية لإثبات براءتهما.
المشتبه به الأخير الذي سلّم نفسه للشرطة في قِنا في صعيد مصر يدعى عمر مصطفى يوسف. هو موظف في شركة نفط وأب لولدين. أعلنت والدته وشقيقه لشبكة التلفزة المصرية DMC أنهما تفاجآ لدى رؤية صورة عمر التي نشرتها وزارة الداخلية ضمن صور المشتبه بهم الرئيسيين في مجزرتي 9 أبريل. وعندما علم عمر مصطفى يوسف أنه مطلوب، سلّم نفسه على الفور. أشار أخوه لشبكة التلفزة المصرية الخاصة: "إذا أظهر التحقيق أنه متورط بالمجزرتين، سنكون أوّل المطالبين بإنزال أشد العقوبات بحقه طبقاً للقانون". كذلك، استبعد أهل عمر مصطفى يوسف أن يكون عمر على علاقة بمجموعات جهادية.
وقبل عمر مصطفى يوسف، قام مشتبه به آخر في الأعمال الإرهابية الأخيرة ضد الأقباط يدعى محمود محمد حسين بتسليم نفسه في قِنا، معلناً أنه ليس له أي علاقة بالأعمال الإرهابية المتهم بها. وذكرت مصادر مصرية لوكالة فيدس روايات منسوبة إلى الشرطة مفادها أنه ألقي القبض على محمود محمد حسين وأنه لم يسلم نفسه طوعاً. (وكالة فيدس 21/04/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network