أوروبا/إسبانيا - الشبيبة الإرسالية تتذكّر الراهبة الإسبانية التي قُتلت في هايتي، وإلقاء القبض على قاتلها

الجمعة, 21 أبريل 2017

مدريد (وكالة فيدس) – اعتُقل خلال الأيام الأخيرة في بورت أو برينس قاتل الأخت إيزا سولا، المرسلة الإسبانية التابعة لرهبنة يسوع ومريم التي تم الاعتداء عليها وقتلها في أحد شوارع العاصمة الهايتية فيما كانت تقود سيارتها في 2 سبتمبر 2016 في إطار سطو مسلح. هذا الخبر أكّدته الصحافة الإسبانية.
عملت الراهبة طوال سبع سنوات في العاصمة الهايتية مهتمةً بالسكان الأكثر تواضعاً وفقراً الذين كانت تتعايش عملياً معهم بعد الزلزال الذي ضرب البلاد سنة 2010. ووفقاً للبيان الوارد إلى وكالة فيدس، كان المجرم فرداً في عصابة خطيرة جداً مسؤولة عن عمليات سطو واغتصاب وقتل. وخلال عملية الشرطة التي أدّت إلى اعتقاله، تم الكشف أيضاً عن 12 عضواً آخراً في هذه الجماعة المجرمة.
أوضحت الأخت ماريا أنخيليس ألينيو، الرئيسة الإقليمية لراهبات يسوع ومريم في إسبانيا، لصحيفة Vida Nueva أن "ذكرى الأخت إيزا سولا" كانت خلال هذه الأشهر السبعة "ثابتة وسط رهبنتنا". وأشارت إلى أن لذكراها تأثيراً هاماً جداً بين الراهبات الشابات. كذلك، أكدت الأخت ماريا أنخيليس ألينيو أن الرهبنة لا تزال تبحث عن بديلة لها للرسالة في هايتي، مضيفة: "نريد البقاء في هايتي قرب شعب يهمّنا ونريد الاستمرار في مساعدته في معاناته".
خلال اللقاء الرابع عشر للشبيبة الإرسالية الذي يُعقد في إسكوريال في مدريد من 21 ولغاية 23 أبريل وتُنظمه الجمعيات الحبرية الإرسالية في إسبانيا بالتعاون مع اللجنة الأسقفية للإرساليات، سيُخصص حيز لتذكار وتكريم الأخت إيزا سولا. وفي اللقاء، سيشارك أكثر من 150 شاباً من شتى أنحاء إسبانيا لتبادل خبرات إقامتهم في بلدان الإرساليات. يوجد بينهم عدد من المرسلين "المستقلين" مثل الأب دارا أوبراين الذي يعيش في مرض التصلب المتعدد المصاب به "انتصار المسيح على الصليب الذي بشّر به الشبابَ مراراً"، حسبما ورد في البيان المرسل إلى وكالة فيدس من قبل الجمعيات الحبرية الإرسالية في إسبانيا. (وكالة فيدس 21/04/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network