أميركا/الباراغواي - رئيس الأساقفة بالينسويلا يشدد على الحوار، وعلى الجلسة الثالثة من محادثات السلام التي ستعقد في 18 أبريل

الثلاثاء, 11 أبريل 2017

أسونسيون (وكالة فيدس) – وجّه رئيس أساقفة أسونسيون، إدموندو بونسيانو بالينسويلا، دعوة يوم أمس 10 أبريل إلى الأطراف المعارضة لمشروع إعادة الانتخاب الرئاسي، لكي تفكر وتشارك في طاولة الحوار التي اقترحها رئيس الباراغواي أوراسيو كارتس، في سبيل وضع حد لأزمة أدت إلى احتجاجات عنيفة.
في الواقع، رفض الحزب الليبرالي الذي يشكل أضخم مجموعة معارضة في البلاد المشاركة في جلستي محادثات سابقتين تمت الدعوة إليهما الأسبوع الفائت، طالباً أن يُسحب أولاً مشروع تعديل الدستور المثير للجدل. أما رئيس مجلس الشيوخ، روبرت أسيبيدو، الذي كان حاضراً في افتتاح الحوار لكنه رفض حضور الجلسة الثانية للأسباب المذكورة آنفاً، فقال أمس لإذاعة Nazionale: "لتتكلم الكنيسة وتشجع هؤلاء الإخوة على المشاركة في الحوار الذي يجب أن يؤدي إلى التفاهم والمصالحة وتوقيع سلام دائم. لا بد من إيجاد حل".
وفي تقرير أرسله مصدر محلي إلى وكالة فيدس، شدد رئيس الأساقفة على أهمية الاجتماع الثالث المقرر انعقاده في 18 أبريل، وحث الجميع على المشاركة والتعبير عن كل ما يقولونه عبر وسائل الإعلام. "يجب أن نجتمع معاً، يجب أن نمد يد العون لبعضنا البعض، ويجب أن نناقش صعوباتنا. إذا كان هناك عضو في مجلس الشيوخ، فيجب أن يتكلم في البرلمان؛ وإذا كان هناك عضو في السلطة التنفيذية، فيجب أن يتكلم في المحكمة العليا؛ وإذا كان هناك عضو في الكنيسة، فيجب أن يتكلم مع الكنيسة ويناقش القضايا مع الناس والكهنة والمجالس الراعوية"، حسبما قال رئيس الأساقفة مشدداً على أن الحوار عنصرٌ أساسي لنيل السلام الاجتماعي الضروري جداً في الباراغواي. (وكالة فيدس 11/04/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network