آسيا/العراق - المنظمات السياسية المسيحية تتخذ موقفاً جديداً لمصلحة الاستقلال الإداري لمنطقة سهل نينوى

الثلاثاء, 4 أبريل 2017 الكنائس الشرقية   مناطق الأزمات   سياسة   جهاديون  

saintadday.com

إربيل (وكالة فيدس) – لا يزال الاستقلال الإداري لمنطقة سهل نينوى يشكّل الهدف السياسي الأكثر واقعية للمنظمات السياسية والاجتماعية التي يديرها مسؤولون وناشطون مسيحيون شكّلوا في كركوك في السادس من مارس الفائت مجلساً وحدوياً كأداة لتمثيل مشترك. ففي الثالث من أبريل، زار وفد من المجموعات الأعضاء في المجلس المذكور برلمان إقليم كردستان العراق المستقل الكائن في إربيل، والتقى بخاصة بنائب رئيس الهيئة جعفر إيمنيكي. في إطار اللقاء، سلّم الممثلون عن المنظمات السياسية المسيحية الممثل عن البرلمان الإقليمي مذكّرة تتضمن المطالب الأولية للمنظمات، ابتداءً من منح الاستقلال الإداري لسهل نينوى الذي حُرر من احتلال الميليشيات الجهادية وحيث كانت تتركز البؤر الرئيسية للسكان المسيحيين في المنطقة قبل سنوات احتلال "الدولة الإسلامية". من جهته، أكّد جعفر إيمنيكي أن الانفتاح على مطالب استقلال الجماعات المسيحية يشكّل جزءاً من البرنامج الذي يتّبعه إقليم كردستان العراق، وأن هذا الموقف سيُعرض في إطار الإجراءات والمبادرات المتخذة من قبل اللجان والمكاتب البرلمانية.
ويُشار إلى الاستقلال الإداري لمنطقة نينوى من قبل المنظمات السياسية المسيحية في المنطقة كأداة ضرورية لتعزيز إعمار المدن والقرى التي خضعت للاحتلال الجهادي ابتداءً من ربيع 2014 وإعادة السكان إليها. (وكالة فيدس 04/04/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network