آسيا/سوريا - توضيحات رئيس أساقفة الحسكة-نصيبين للسريان الكاثوليك بشأن توزيع المساعدات

الخميس, 23 مارس 2017 الكنائس الشرقية   حروب   كاريتاس   جوع  

Facebook

الحسكة (وكالة فيدس) – انسحب عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" من محيط الحسكة. طوال سنوات، كانت لديهم مواقع تبعد أقل من 20 كلم عن عاصمة المحافظة الواقعة في شمال شرق سوريا. ابتعدوا الآن مسافة لا تقلّ عن 60 كلم، وعادت المدينة لتتنفس على الرغم من استمرار تداعيات الصراع في الضغط على الحياة اليومية. في هذا الصدد، أشار سيادة المونسنيور يعقوب بهنان هندو، رئيس أساقفة الحسكة-نصيبين للسريان الكاثوليك، لوكالة فيدس: "في جنوب العاصمة، هناك قرى بدوية يعاني سكانها من الجوع. كانت قد قبلت بهيمنة "الدولة الإسلامية" التي كانت تؤمن لها ضروريات العيش. والآن، يدعم عدد منها الميليشيات الكردية. لكن كثيرين هم الذين ليس لديهم ما يأكلونه. ونحن كأبرشية بالكاد انتهينا من توزيع 3000 عنزة وجدي عليهم ليتمكنوا من الحصول على الحليب ويحاولوا تربية مواشي للعائلة أو الجماعة. هذه ستكون موارد لضمان بقائهم على قيد الحياة. المسيحيون هنا عانوا كثيراً خلال الحرب لكن البعض عانوا مثل المسيحيين وحتى أكثر منهم، ونحن نساعدهم جميعاً".
أضاف المونسنيور هندو أن مطرانية السريان الكاثوليك رمّمت أيضاً 25 مسكناً في الأحياء الجنوبية للحسكة وأعادتها لعائلات غير مسيحية. الهدف هو الإسهام مع الزمن في إضعاف الصراعات الطائفية. في هذا الصدد، يستمر رئيس أساقفة الحسكة- نصيبين للسريان الكاثوليك في اعتبار سلوك بعض المجموعات الكردية العسكرية غامضاً. قال: "منذ عام تقريباً، تستمر في السيطرة على المستشفى الذي يتم إنشاؤه والذي كانت قد وعدت بإخلائه في يونيو الفائت في سبيل السماح بالقيام بأعمال الترميم والسماح بالبدء في العمل في هذا المرفق الصحي". (وكالة فيدس 23/03/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network