آسيا/ميانمار - عمالة القاصرين وتعزيز النمو الاقتصادي في البلاد

الخميس, 23 مارس 2017

Alexander Montuschi

نايبييداو (وكالة فيدس) – في ميانمار، بإمكان القاصرين أن يبدأوا بالعمل شرعياً ابتداءً من الرابعة عشرة من عمرهم، لكن يوم العمل لا يمكن أن يتخطى الساعات الأربع. يسمح القانون بالدخول إلى سوق العمل في هذه السنّ، لكن البعض ينجح أيضاً في تزوير الوثائق للبدء في سنّ أصغر. وعلى الرغم من أن كافة أشكال العمل الخطير ممنوعة، إلا أن الخبراء يقولون أن القانون ليس معروفاً كثيراً، والعديد من الأطفال الأصغر سناً يُرسَلون إلى العمل. ووفقاً للمعلومات التي حصلت عليها وكالة فيدس، تشهد ميانمار عمالة طفل واحد من أصل خمسة تتراوح أعمارهم بين 10 و17 سنة، أي أنها تُسجل أسوأ النتائج على صعيد عمالة القاصرين، مع العلم بأن شخصاً من أصل أربعة في البلاد يعيش تحت عتبة الفقر.
ويقوم عدد من الأطفال العاملين من أجل مساعدة عائلاتهم ببيع الأزهار أو تقديم الشاي أو بالخدمة المنزلية. كما يعمل آخرون في المصانع الأجنبية المنشأة في البلد حيث تزداد الأعداد فيها أكثر فأكثر، لجعل الاقتصاد الوطني الأكثر ديناميكية في المنطقة، مع توقع نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 7% هذه السنة. وتسعى الشركات الغربية إلى الاستفادة من رخص اليد العاملة حيث أن الحد الأدنى للأجور يبلغ 0.33 دولار في الساعة، أي أدنى مما هو عليه في تايلاند، كمبوديا، الصين وإندونيسيا. (وكالة فيدس 23/03/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network