أميركا/بورتوريكو - نداء المسؤولين الدينيين لمصلحة تدابير وقاية من الأزمات المالية في أضعف البلدان

الخميس, 23 مارس 2017

سان خوان (وكالة فيدس) – يطلب رئيس أساقفة بورتو ريكو، سيادة المونسنيور روبرتو غونزاليس، وجمعية الكتاب المقدس التي يرأسها الراعي هيريبرتو مارتينيز، من الكونغرس الأميركي الموافقة على المزايا الضريبية لمصلحة الأطفال والرعاية الصحية في بورتوريكو. هذا الطلب قُدم من قبل فريق من الحزبين في هذا الكونغرس عينه. في الواقع، يناقش مجلس النواب بعض جوانب التشريع المتعلق بالصحة التي ستُسهم في تخفيف ديون الجزيرة ما أن تتم الموافقة عليها، بحسب المسؤولين الدينيين. نشير هنا إلى أن بورتوريكو هي دولة مرتبطة بالولايات المتحدة الأميركية.
كتب المسؤولان الدينيان في رسالة إلى المسؤولين الجمهوريين والديمقراطيين في مجلس النواب ومجلس الشيوخ: "أنتم موجودون في الكونغرس للعمل لمصلحة بورتوريكو. ونظراً إلى أن جزيرتنا تستعد لإعادة هيكلة ديونها، نحتاج إليكم".
بالإضافة إلى التركيز على الأزمة المالية في الجزيرة التي تزداد خطورة، يشجع المونسنيور غونزاليس والراعي مارتينيز الكونغرس على اعتماد تدابير أخرى تهدف إلى منع حصول أزمات ديون مستقبلية، ليس فقط في بورتوريكو، لا بل أيضاً في البلدان السائرة في طور النمو في العالم أجمع. كتبا: "نريد منع الأزمات المالية التي تؤثر على جميع الأطفال. هناك عدة بلدان مثل بورتوريكو تعاني من أزمة لأنها تفتقر إلى قانون أميركي يرعى بطريقة أكيدة القرض المسؤول وتسديده".
وذكّر المسؤولان الدينيان في رسالتهما التي تلقتها وكالة فيدس أنهما يعملان لحل أزمة بورتوريكو منذ سنة 2015 في شراكة مع Jubilee USA وهيئات وطنية أخرى مثل مجلس أساقفة الولايات المتحدة وكنيسة المسيح الموحّدة. (وكالة فيدس 23/03/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network