آسيا/العراق - البطريركية الكلدانية: ينبغي على جماعات الشتات أن تتولى مسؤولية نقص الدعوات الكهنوتية

الاثنين, 20 مارس 2017 الكنائس الشرقية   كهنة  

saintadday.com

بغداد (وكالة فيدس) – تطلب عدة جماعات كلدانية في الشتات موزعة في البلدان الغربية من البطريركية أن ترسل إليها فوراً كهنة للقيام بالعمل الراعوي. لكن البطريركية الكلدانية لا تستطيع إرسال الكهنة العاملين في خدمة الأبرشيات في العراق إلى الخارج، وذلك لأن الاهتمام الراعوي بالجماعات الموجودة في المناطق المهمة تاريخياً في الكنيسة الكلدانية يشكّل أولوية. لهذا السبب، تُدعى جماعات الشتات مع أساقفتها إلى اتخاذ خطوات لمعالجة مشكلة نقص الدعوات الكهنوتية على صعيد محلي، وتُشجّع أيضاً على سيامة رجال متزوجين. هذه هي الإرشادات والاقتراحات التي جاءت في بيان صدر عن القنوات الرسمية للبطريركية الكلدانية رداً على المطالب الموجهة من الجماعات الكلدانية المشتتة حول العالم إلى البطريركية لإرسال كهنة إليها.
وورد في الوثيقة البطريركية التي أُرسلت إلى وكالة فيدس أن البطريركية تعلم أن هناك حاجة إلى كهنة ضمن الجماعات الكلدانية "الواقعة في أستراليا، كندا، الولايات المتحدة، أوروبا وعدة بلدان في الشرق الأوسط". لكن قلّة الدعوات تؤدي إلى استحالة تلبية المطالب الكثيرة. وعند الاختيار، تتحدث البطريركية عن النظر بشكل مناسب في بقاء عدد كبير من الكهنة في الأبرشيات القائمة في الأراضي العراقية.
جاء أيضاً في الوثيقة أن ظاهرة نزوح المسيحيين الكلدان تكثفت خلال السنوات الخمس عشرة الأخيرة بسبب عوامل عدّة: انعدام الأمن، التطرف والإرهاب، وانعدام الاستقرار السياسي. بسبب هذه الظواهر كلها، "عانى المسيحيون كثيراً شأنهم شأن مواطنين آخرين"، بحسب الوثيقة عينها. ولكن، ليس هناك الآن عدد كافٍ من الكهنة الكلدان لكي يتم إرسالهم إلى جميع المدن التي تنشأ فيها جماعات كلدانية جديدة بسبب حركات الهجرة. طبعاً، تنطبق حالة الطوارئ أيضاً على كنائس شرقية أخرى. ولكن، أمام هذا الوضع، لا يمكن تقليص عدد الكهنة العاملين في العراق، إذا كانت هناك رغبة في تلافي تفاقم وضع الجماعات المعرضة لخطر الانقراض في الأراضي التي نمت فيها تلك الكنائس.
من جهته، تحدث البطريرك الكلداني لويس روفائيل الأول ساكو في اتصال أجرته معه وكالة فيدس عن مسؤولية كل أسقف، بما في ذلك أولئك الذين يرأسون الجماعات الكلدانية في الشتات. ودعا البيان الصادر عن البطريركية الكلدانية جميع الأساقفة إلى إيجاد حلول للمساعدة على تنمية عدد الكهنة في أبرشياتهم، منها السيامة الكهنوتية للرجال المتزوجين المذكورة في القانون الكنسي للكنائس الكاثوليكية الشرقية. (وكالة فيدس 20/03/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network