أميركا/فنزويلا - تصريحات رئيس أساقفة سيوداد بوليفار بشأن الأزمة الغذائية

الثلاثاء, 7 مارس 2017

سيوداد بوليفار (وكالة فيدس) – اشتكى رئيس أساقفة سيوداد بوليفار، سيادة المونسنيور أوليسيس أنطونيو غوتييريس رييس، من الواقع المتمثل في الارتفاع اليومي لعدد الباحثين في النفايات عن الغذاء لأنه لا يوجد لديهم ما يضعونه على موائدهم.
صرّح المونسنيور غوتييريس للصحافة المحلية: "المسألة هنا لا تتعلق بمشردين أو متسولين، بل بنساء ورجال وأطفال يبحثون في القمامة عن الطعام".
أوضح أن المسألة لا تعني البعض بل مئات العائلات في سيوداد بوليفار التي ليس لديها طعام. فالأجور المنخفضة وأسعار الأغذية المرتفعة لا تسمح للعائلات بأن تأكل بانتظام كما يجب.
قال: "مؤخراً، التقيتُ برجل كان يبحث عن الطعام في القمامة، وفي حديثي معه، قال لي أنه يعمل لكن راتبه لا يسمح له بتغذية أولاده، ما يجبره على البحث في المهملات". كذلك، لفت إلى ارتفاع عدد المتسولين في الشوارع.
روى رئيس الأساقفة: "يومياً، يصل إلى الأبرشية العديد من الأشخاص الذين يطلبون الغذاء والأدوية". بالتالي، أصبحت الأبرشية مكان تبادل وتوزيع للأدوية. بواسطة مؤسسة كاريتاس فنزويلا، توفرت الإمكانيات حتى الآن لمواجهة نقص العلاجات الصحية، "لكن عدد طالبي الأدوية يرتفع، ومن المؤلم القول بأننا لا نملكها".
وأعلن رئيس الأساقفة أن الحكومة لا تريد رؤية هذا الوضع، في حين أن الجماعة الكاثوليكية أطلقت يوم أربعاء الرماد حملة بعنوان "مشاركة" مخصصة لتقديم الأغذية لأفقر الناس في الرعايا. "في إحدى رعايانا، تُوزّع حوالي 600 وجبة يومياً".
ختاماً، أشار المونسنيور غوتييريس إلى أن الشعب الفنزويلي لا يستحق أن يعيش بهذه الطريقة نظراً إلى غنى البلاد بالموارد. قال: "أعتقد أن هذه الحكومة تسيئ إدارة موارد البلاد وثرواتها". (وكالة فيدس 07/03/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network